جحش….. ولا فخر…!!

سخرية كالبكاء (:::)
توفيق الحاج – غزة – فلسطين المحتلة (:::::)
يحكى  ان  كرا (جحشا صغيرا) …اضرب عن الطعام على طول فلا شعير ولا تبن ولا فول … فنهقت امه وولولت … واخذ ابوه يبرطع هنا وهناك ويرفس حائط الزريبة كالمهبول …!! مالك ياوليدي..؟ ايش جرالك؟!!  بتحب بنت الجيران اخطبها لك ..؟!! بدك تصير رئيس وزارة ؟!! بدك تسكن في برج في الرمال؟!!
لوى الكر رقبته ولم يرح امه وابته… فهتفت الام بابنها الجميل: ياولدي لن يشعر باضرابك ومعاناتك أي حزب ولا فصيل  وستنكرك شركات مقاولات ال ان جي اوز  وجمعيات حقوق الانسان قبل الحيوان..!! حتى  صالونات الثقافة والحداثة ستساوم وتبيع عند اول ربيع ولن يدافع عنك أي مذيع من دعاة العرنطة وطالبي التلميع.!!فاضرابك ليس مسيسا ولا يستحق الدعم القطري ولا التركي..ولن توظف اضرابك الجزيرة كما وظفت كلب الاهرام  …ياااحرام..!!
ياولدي..انت كمن يرقص في العتمة.. وانت وغلابا غزة ليس لديكم اي بديل  فلا تطلبوا المستحيل….!!
بعد رجاء والحاح..رحل الليل  والفجر لاح وماهي الا ساعة حتى اصبح الصباح  ..فتنهد الحبيب وقد قرصه الجوع وقال … انا مش عايز اكون حمار ؟!!  فلص الاب اسنانه ضاحكا ..وقال ليش ياجحيش ..؟! ابوك وامك مش عاجبينك؟! فرد الغلام الهمام : معاذ الله ..انتم اهلي وتاج راسي ..ولكني انقهر كل يوم الف مرة ومرة .. وانا ارى امي يركبها ويهينها كل افراد عائلة المختار.. وابى يحرث الارض ويحمل الازبال والأقذار طول النهار ….!!
انقهر واهان وانا ارى العصا والكرباج يلهب ظهريكما بسبب وبلا سبب..!!
انقهر والموت يهون عندما يلقى لنا الغفير ميمون  يقذفنا متعاليا بحفنات من التبن والشعير في مكان لايكاد يتسع لنا وقوفا بينما هؤلاء الادميون  المتكرشون  في القصور والقباب ياكلون مالذ وطاب من الكنافة الى الكباب ..!!
سخسخت من الضحك الام الحمارة وهي في نفسها فخورة بجحشها المستاء الذي يستحق وظيفة في مؤسسات التعمير والانماء وبجدارة.!!
اعتدل الاب  وتنحنح …تلفت حوله يمنة ويسرة فابن ادم ليس له امان.. ثم اصطنع الحكمة كالحكيم لقمان: يابني … لقد خلقنا  الله على هذا النحو ..من الشقاء والتعب .. نحمل الذهب ونحمل الحطب ..صوتنا منكور..وطبعنا صبور ولا نميز بين ملح وسكر.. لكنا نسبح بصدق ونكبر الله اكبر  وهو ارفق بنا ..وارحم  عندما لم يخلقنا على هيئة اولئك البشر…!!
صرخ الجحش :كيف يا ابتاه كيف؟!!
همس الاب : هل رايت حمارا يقتل او يذبح او يسحل حمارا؟!! فرد الابن لا..؟!!!
هل رايت حميرا تترافس في زنقة محصورة ثم  تنقلب على نفسها وتنقسم ..ليزيد وضعها سوءا على سوء..؟!!
هل رايت  حمارا يكذب على اخ له اويسرق ويخون جاره؟  …
هل سمعت عن حمار ينافق مالكه او حاكمه..؟ ردد الابن: لا لا لا…
تدخلت الحمارة الام … يا جحيشي العزيز .. ان لنا الجنة لا ننا نعمل بصدق..  لانكره ولا نؤذي ولا نعيب ..بينما معظم هؤلاء البشر قتلة وخونة وظلمة.. لا يغرنك كثرة مساجدهم وتقوى دعاتهم وحرارة دعائهم .. فهم في معظمهم منافقون كاذبون..!!
هز الجحش راسه واستغفر ربه  وقام فقبل راس ابيه ثم راس امه وسجد لله شاكرا …
وهتف ..لك الحمد يارب والشكر لك انك خلقتني حمارا .. وافخر من  اليوم باني حمار ابن حمار…!!
واقبل مبتهجا كامير.. على طعامه  من الفول والتبن والشعير ..واكل بنهم  وحلى بالبرسيم  وهو يغني لفريد:
(ادي الربيع عاد من ثاني والبدر هلت انواره)

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة