من بعد إسرائيل.. إيران تتفوق عسكرياً على الدول العربية

دراسات (:::)
عبدالغني علي يحيى – العراق (:::)
على أثر الغزو العراقي لأيران عام 1980، وما ترتب عليه من صراع طائفي مرير بين العرب السنة وايران الشيعية فأن ذلك الصراع صار مزمناً بمرور الأعوام كما الصراع العربي الأسرائيلي، وسيمتد حتماً لآجال طويلة، ولما لم يكن هناك من تكافؤ عددي على صعيد الثروة البشرية ومساحة الأرض وغيرهما بين اسرائيل والعرب، ناهيكم عن دعوات عربية لمحو اسرائيل و (إلقائها في البحر) فأن اسرائيل مضت باتجاه تحقيق تفوق عسكري لها على الدول العربية كافة فألحاقها الهزيمة بالأخيرة في جميع المعارك التي خاضتها ضدها، والقول أنها تمتلك السلاح النووي يكفي لأثبات تفوقها العسكري.
(إن سلاح الشعوب الصغيرة يجب أن يكون حاداً) كما قال رسول همزاتوف في كتابه (داغستاني) وهكذا أهتمت اسرائيل بسلاحها وجعلته حاداً إلى أن انجزت تفوقاً عسكرياً على الدول العربية كما أسلفنا.
ايران على خطى إسرائيل، فهي ومعها شيعة العالم، يشكلون نحو 10% من مسلمي العالم، وفي الصراع الشيعي السني تجد طهران تحث الخطى صوب تفوق عسكري على السنة، وخاصة السنة العرب. ومن بين خطواتها السعي لصنع السلاح النووي، دع جانباً تطويرها لقدراتها التسليحية على مر الاعوام فضلاً عن مناوراتها العسكرية براً وبحراً وبشكل لافت، بين حين وحين. ثم ان أخبار صناعة الأسلحة في ايران تطغى على أخبار الصناعات الأخرى.
ومع الفارق بين اسرائيل وايران في الموقف من الدول   العربية، لاننسى ان اسرائيل تعمل من اجل ضمان حدود امنة لها الى درجة انها كانت قد ابدت موافقتها على تقسيم فلسطين في نهاية الاربعينات من القرن الماضي، الا ان العرب رفضوا هذا العرض منها، وبانسحاب اسرائيل من سيناء وشرق قناة السويس لقاء اعتراف مصر بها، فأن نظرية دولة اسرائيل من النيل الى الفرات سقطت. في حين ان إيران على النقيض من اسرائيل تفخر (بامتداد نفوذها من اليمن الى لبنان) وبهيمنتها على (اربع عواصم عربية) بعد استيلاء الحوثيين على صنعاء ومازالت ايران تمضي قدماً الى الامام لتوسيع النفوذ الشيعي في البلدان العربية، وقد تكون (المنامة) عاصمتها الخامسة. ونقف على التفوق العسكري الايراني من خلال اندفاعاتها في العراق وسوريا ولبنان واليمن دون مقاومة تذكر من جانب الدول العربية السنية.
الى الامس القريب، والى حد ما الى اليوم، ولكن بدرجة أقل ، فأن العرب كانوا يعدون اسرائيل العدو رقم واحد لهم اما الان، فأن ايران هي العدو رقم واحد حسب قول نخب عربية ، واذا مضت الدول العربية على سياساتها الغبية حيال كلا العدوين ووصفهم للعداء معهما بانه تأريخي، فان من الصعب و الحالة هذه تغيير ما يجري على الارض (في الدول التي ذكرناها)   من احداث تنال من مصلحة العرب قبل كل شيئ، وليس ببعيد ان يصنع  العرب اعداء استراتيجيين تأريخيين في المستقبل المنظور فمنذ عقود مثلاً يرددون بأن الكرد (إسرائيل ثانية) وقد يضيفون الاتراك الى قائمة اعدائهم التاريخيين أيضاً وفيما بعد.
ان الصراع يتجذر ويتفاقم بين العرب وايران، مثلما هو متجذر بينهم وبين اسرائيل، حتى ان دخولهما في الاسلام لم يخفف او يزيل الخصومة بينهم بل انها زادت واستفحلت بعد اعتناقهما الاسلام. يقول الامام الخميني: (ان العرب والفرس دخلا معركتين ضد بعضهما بعضاً قبل دخولهما الاسلام وبعد دخولهما فيه فأنهما وخلال 400 سنة خاضا (25) معركة ضد بعضهما بعضاً) وما يجري الان في العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين من معارك بين الشيعة والسنة يضاعف من الرقم الذي اورده الامام الخميني. ونتيجة للتفوق العسكري الايراني فأن العرب السنة في تقهقر مستمر. ويبدو ان الولايات المتحدة الامريكية ترمي وذلك من باب الرغبة والمصلحة على بقاء الصراع السني الشيعي متواصلاً ومحتدماً، الى تحقيق تفوق عسكري للأقلية الشيعية على الاكثرية السنية في العالم الاسلامي وصولاً الى خلق توازن بينهما لأجل الديمومة بالصراع، لذا تراها تغض الطرف عن المغامرات والاندفاعات العسكرية الايرانية في الدول التي أشرنا إليها، طالما ان التفوق العسكري لأيران على الدول العربية موجه ضد السنة.
[email protected]

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة