وظيفة ٌ عامّة

الشعر (:::)
شعر : عبد الرحيم الماسخ – مصر (:::)
أصبحت ُ , كم قضّيْت ُ من أعوام ِ
بين الهوى و حقيقة ِ الأيام ِ
فأنا هنا و وظيفتي بجلالِها
بين الوظائف ِ تبّة ُ الإعدام ِ
شبِعَت ْ بها قدمَيَّ َ مشياً تائهاً
طوع َ الأوامر ِ بُغية َ الأوهام ِ
و الكلُِّّ واسِطة ٌ تُغيِِّر ُ حاله ُ
لِيدوس َ من سبقوه ُ بالأقدام ِ
فإذا الموظّف ُ في صراع ٍ دائم ٍ
بين افتقاد ِ الحظ ِّ و الإلزام ِ
الأجر ُ فرّق َ و الكرامة ُ بين أمْ
ثال ٍ بحق ِّ الله ِ دون َ كلام ِ
كي يُصبح َ الإخلاص ُ شرّاً واقِعًا
بالمُخلِصين كصعْقة ِ الآلام ِ
لمّا يبيعُك َ هاتف ٌ من ظالم ٍ
و يشق ُّ قلبك َ عنك  سهم ُ الرّامي
لو قلت َ حّقاً أو فعلت َ تقدُّماً
لو جُزت َ صخرة َ ناقص ٍ بتمام ِ
لو ثُرت َ في وجه ِ الرتابة ِ قائداً
للبذل ِ و التدبير ِ و الإقدام ِ
لو قلت َ يا بلدي و يا شعبي و يا
ربّي و قمت َ تزيح ُ كل َّ ظلام
خذ ْ فوق  رأسِك َ كي تُفِيق َ و ترتدي
ثوب َ النِفاق  أمام َ كل ِّ صِدام ِ .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة