(أغرب من هنا أيها المقامر!!)

فن وثقافة (:::)
بكر السباتيننن * (:::)
“تمخض الأسد فولد فأراً”..
تأججت أنفاس العدو غضبا ومكرا..
(ميركافا) دبابة لا تقهر..
تقدمت صفوف جيش عرمم..
الرشاشات في يد جنوده
لمعت مكراً
كعيون جبان متربص أرعن..
طائراته هدرت فارتعدت الجبال
وخال الناس أنها الآخرة قد حانت..
عدو مارق سارق
في اجتماع طارئ
منذ نكبة حصدت الآمال
وعلى أطلالها تربع..
.يراقب جنوده هدفاً مرعب..
يهدد كيانهم
كأنه شبح الماضي
وعيون ترى في الغد القريب
لهم مع الفناء موعد…
يقتربون منه متوجسين..
يقيمون المتاريس..
الهدف في عيونهم يتحرك..
يقترب مغاويرهم أكثر..
يضغط جندي على الزناد..
فتخجل الرصاصة من نفسها..
تتمرد على بركان الحقد
الذي ثار في جوف السبطانة..
فالهدف الضخم كان صغيراً
زهيرتا دحنون أرق من النسائم..
مجرد طفلين أدهشهما السؤال..
فأرعبته الدهشة!!
سيضغط على الزناد من جديد..
دفاعاً عن النفس..
فأغرب من هنا أيها المقامر..
يعدك الموت ذات يوم
أيها الصهيوني القائل
فاشهدي يا مقابر!!
يوم يفشل التلمود
ويمسي صوت الضحية قاهر…

 __________________________________________________

*فلسطيني من(الأردن)
رابط المؤلف:
http://www.bakeralsabatean.com/cms/component/option,com_frontpage/Itemid,1/

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة