كتاب “انتقام الجغرافيا”

اصدارات ونقد (:::)
عرض وتحليل : بكر السباتين * (:::)
الحواجز الطبوغرافية وتشكيل الاستراتيجيات.. نحو نظرية جديدة في فهم علاقة التاريخ بالمكان.
صدر مؤخراً عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والأدب في الكويت الكتاب القيم “انتقام الجغرافيا” تأليف (روبرت د. كابلان)، ترجمة د. إيهاب عبد الرحيم علي، والذي يقع في 447 صفحة من القطع المتوسط.
(روبرت كابلان)، كاتب وصحفي بجريدة (اتلانتك) الأمريكية، كما انه كبير الخبراء (الجيوسياسيين) فى معهد (ستراتفورد) للمعلومات الدولية، ونشر نحو 14 كتابا عن السياسات الخارجية الأمريكية والعلاقات الدولية الأمر الذي أهله لخوض تجربته الميدانية عبر جغرافية القارات ليخرج إلى القراء بهذا المشروع الذي يتنافى مع رؤية العولمة في أن العالم سيتوحد في إطار قرية صغيرة، مستدلة من خلال مفكريها على الشواهد المعاصرة التي أحدثتها التكنلوجيا الحديثة المتسارعة في قلب النظم القديمة في التواصل الإنساني عبر العالم الذي بات وكأنه بلا حدود. ف(كابلان) يرى غير ذلك.. متجاهلا التاريخ ومعتمداً على ثبات التأثير الجغرافي بتنسيق شكل العالم الذي يتحدى السياسات والنزاعات والفكر (الكولونيالي) لترسيخ المعالم السياسية بما تفرضه الحقائق الجغرافية على الأجندات.
يتألف هذا الكتاب من ثلاثة أبواب رئيسية تعكس في مجموعها الاهتمام الثلاثي، كما قد نسميه من جانب مؤلف الكتاب:
(1) الباب الأول يحمل عنوان “أصحاب الرؤى” بمعنى الصفوة من المفكرين الذين شغفوا بالجغرافيا درسا وكتابة وبحثا وتحليلا معتمدين على تجاربهم الشخصية وترحالهم عبر الجغرافيا في أطراف العالم لقياس النتائج غير معتمدين على أمهات كتب التاريخ التي تسوق رؤيتها عبر تأثير التاريخ ومسؤوليته في تشكيل فسيفساء العالم السياسي والاجتماعي.
(2) الباب الثاني يحمل عنوان “أول خارطة لمطالع القرن الواحد والعشرين”.
(3) الباب الثالث الأخير يحمل عنوان “مصير أميركا” والذي يربطه بكندا شمالاً والمكسيك جنوباً.
الكتاب شيق في طرحة لفكرة أهمية التضاريس الجغرافية في تشكيل الوعي الجمعي باتجاه الانسجام مع الحواجز الجغرافية في كينونة المجاميع البشرية مبرهناً بالشواهد الواقعية أن تحطيم سور برلين كان استجابة لوحدة ألمانيا الجغرافية بينما عجزت السياسات عن فصل الوحدة الاجتماعية بين الباكستان وأفغانستان التي تحفظ بنيتها الجبال الشاهقة رغم الفصل بينهما سياسياً.. ولعل اليمن المليء بالحواجز الجغرافية قد جعلته كياناً غير متماسك لاعتبارات تشتته المركزي بفعل التقاطعات الجغرافية التي هيأت لنشوء عدة أقاليم غير منسجمة. وقد تبدى ذلك اليوم بسيطرة الحوثيين على البلاد دون قدرة حكومة المركز على استرداد البلاد.
في هذا الكتاب المثير يطرح المؤلف منظوراً جديداً لعرض الاضطرابات العالمية وفهم ما ينتظر القارات والبلدان في جميع أنحاء العالم في المستقبل اعتماداً عل جملة من الأفكار والآراء ولاكتشافات الجغرافية والتوصيفات الجيوسياسية الحديثة التي تتحكم بالسياسات التي تفرض حلولاً تعجيزية على الحواجز الجغرافية ذات القرار الحاسم الأخير في أي لعبة على الأرض وقد ركز في بحثه على التأثير الجغرافي في السياسات متجاهلاً دور التاريخ في ذلك.
قد تكون الجغرافيا هي التي تحدد شخصية شعب ما، وتشكل المجتمع الذي يعيش فيها؛ ولكن الجغرافيا يمكنها أيضا أن تشكل التاريخ ومصائر الشعوب. بل ويمكن بدراسة الجغرافيا أن نفهم الحروب التي ستقع في المستقبل، وكيف يمكن التصدي لها. ولكن منذ سقوط حائط برلين في نهاية الثمانينات، والذي كان يمثل العائق من صنع البشر، وبعد سيادة عقيدة العولمة وسقوط الحدود بين الدول وتصور (فوكوياما) لنهاية التاريخ حيث تسود الديمقراطية في كل مكان، نسينا العوائق الطبيعية التي لازالت تحيط بنا وتقسمنا. ونسينا أن العولمة ليست نظام يضمن السلام والأمن الدولي، بل هي مجرد مرحلة اقتصادية وثقافية للتنمية. هذا ما أراد (روبرت كابلان) أن يثبته في كتابه الأخير الذي صدر بعنوان “انتقام الجغرافيا” والذي قام فيه برحلة عبر التاريخ من الماضي البعيد ليعود إلى الحاضر ليحاول فهم المستقبل. فمن الماضي أوضح كيف كانت الجغرافيا تتحكم في التاريخ وفى العلاقات بين الدول والشعوب مشيرا إلى محاور عديدة عبر هذا التاريخ، ويشير كيف استطاع خبراء الجغرافيا توضيح ما عجزت عن فهمه العولمة. فكان يقوم بدراسة المناطق الساخنة في العالم من خلال دراسة مناخها والطبوغرافيا فيها وقربها لأراضى التي تشهد صراعات.
مثال ذلك أن جبال العراق كانت تحد كثيراً وبفاعلية من سلطة صدام بشكل عام مؤكداً على أن الجبال تعكس قوة قديمة، تحمى بين ممراتها أحيانا ثقافات محلية في مواجهة العقائد التحديثية الشرسة التي غالبا ما كانت تغزو الأراضى المسطحة، حتى وان قامت تلك الجبال أحيانا بمنح الميليشيات الماركسية والمافيا في عصرنا الحديث المأوى من أعدائهم. وينقل (كابلان) كلمات (جيمس سكوت)، خبير علم الإنسان بجامعة (ييل)، حول شخصية “شعوب الجبال الذين قد ينظر إليهم على أنهم هاربون أو لاجئون أو على أنهم مجتمعات معزولة؛ فقد عاشت خلال ألفي عام تحاول الهروب من رجال الدولة الذين يطبقون سياساتهم في مناطق السهول”. أما في أفغانستان وباكستان، فكان للجبال دروس أخرى. تلك الجبال التي وصفها البريطانيون أولا بأنها “الحدود الشمالية الغربية” لم تكن حدودا بالمعنى المفهوم على مدى التاريخ كما قال البروفيسور (سوجاتا بوس) بجامعة (هارفارد)، “ولكنها، كما وصفها، قلب سلسلة من الجبال الهندية الفارسية، والجبال الهندية الإسلامية، وهى السبب الذي من اجله قامت كل من أفغانستان وباكستان بتشكيل كيان عضوي كامل، يساهم في تقسيمهم الى دول من خلال جغرافيا غير متجانسة”. كان للجبال قصة أخرى في أوروبا، فقد كتب المؤرخ (جولو مان) كيف إن الألمان عاشوا دائما داخل سجن كبير شكلته الجغرافيا. ثم أرادوا التحرر منه من خلال احتلالهم قلب أوروبا ما بين الشمال وبحر البلطيق وجبال الألب. ولكن بالنسبة لهم الشمال كان محدد بالجبال والجنوب بالمياه، فكان المهرب الوحيد لهم هو الاتجاه إلى الشرق والى الغرب حيث لا توجد عوائق جغرافية. أما في العراق، فيرى (كابلان) كيف أن جبال العراق قامت دوما بالحد من سلطة صدام حسين الرئيس العراقى السابق، وقد حاول صدام ان يقاوم تلك العقبة بكل الإجراءات التعسفية التي يستطيعها. يقول (كابلان) إن صدام حسين في فترة الثمانينات غضب بسبب الحرية التي منحتها تلك الجبال للأكراد عبر التاريخ والقرون، فقام صدام بهجوم شامل على الأكراد العراقيين والتي عرفت بحملة الأنفال. وبالرغم من إن صدام استطاع أن يثبت بأن الجغرافيا لا تستطيع منع الإنسان تماما من تغيير مصير البشر، إلا أن تلك الجبال كانت السبب الأساسي لتلك المأساة. وبسبب تلك الجبال ابتعدت منطقة كردستان من الدولة العراقية إلى حد بعيد. الربيع العربي والجغرافيا تمر حاليا منطقة الشرق الأوسط، من المغرب وحتى أفغانستان في أزمة فيما يتعلق بالعلاقة مع السلطة المركزية. فقد أصبحت النظم القديمة المستبدة غير مستقرة، في الوقت الذي لازال الطريق نحو الديمقراطية غير مستقيم. في المرحلة الأولى من تلك الاضطرابات العظيمة ظهر هزيمة الجغرافيا أمام قوة تكنولوجيا الاتصالات الحديثة. فقد خلقت التكنولوجيا الحديثة المتمثلة في القنوات الفضائية والشبكات الاجتماعية ومواقع الانترنت مجتمعا واحدا من المعارضين عبر العالم العربي: وهكذا وجد نوعا من التكتل الاجتماعي ضد الأوضاع السياسية بكل من مصر واليمن وتونس والبحرين، ولكن مع استمرار التمرد، أصبح من الواضح أن كل دولة قامت بوضع تصورها هي لثورتها، والذي من ناحيته تأثر بتاريخها وجغرافيتها العميقة. فكلما تعرفنا على تاريخ وجغرافية أي من دول الشرق الأوسط، كلما قلت دهشتنا من تطور الأحداث فيها. يقول (كابلان) انه قد يكون من الصدفة جزئيا أن الثورة بدأت في تونس. فان الخرائط القديمة تظهر تمركز مستوطنات في المنطقة التي توجد فيها تونس اليوم، شيدت بجوار مساحة شاسعة خالية إلى حد ما والتي تمثل الجزائر وليبيا اليوم. وبسبب وجودها عند سواحل البحر المتوسط وبالقرب من صقلية، فان تونس أصبحت هي المأوى السكاني في منطقة شمال أفريقيا، ليس فقط خلال عصر قرطاجة والرومانيين، ولكن أيضا عبر عصور البيزنطيين والعرب والأتراك. وفى حين كانت كل من الجزائر غربا وليبيا شرقيا مجرد مساحة جغرافية ذات تعبيرات غامضة، فان تونس كانت دوما مركزا لحضارات قديمة. أما بالنسبة لليبيا، فقد كانت المنطقة الغربية منها والتي بها طرابلس، تتجه عبر التاريخ نحو تونس، بينما اتجهت منطقتها الشرقية، بنغازى، نحو مصر. لذلك فقد كانت المنطقة الأقرب إلى قرطاجة طوال ألفى عام، تتمتع بمستوى عال من التنمية، لان العمران بدأ في تونس قبل الفى عام، بينما كانت الهوية البدوية التي قال عنها ابن خلدون أنها كانت تمنع الاستقرار السياسي، تضعف التنمية في المنطقة الشرقية. في عام 202 قبل الميلاد، عندما انتصر (سكيبيو) على هانيبال بالقرب من تونس، قام بحفر خندق حدد نهاية الأراضي المتحضرة. هذا الخط لازال حتى اليوم قائما في الشرق الأوسط، وهو لازال واضحا في بعض المناطق فهو يمر من طبرق على الساحل شمال غربي تونس إلى الجنوب ثم يتجه إلى الشرق نحو (صفاقس)، ميناء آخر على المتوسط. أما المناطق التي تقع خلف هذا الطريق فلم تشهد فيها آثار رومانية وهى اليوم الأكثر فقراً والأقل تطورا، وفيها أعلى نسبة من البطالة. أما مدينة (سيدى بوزيد) التي بدأ منها التمرد في تونس في ديسمبر عام 2010، فهي تقع خلف خط (سكيبيو) مباشرة. يقول (كابلان) انه يحاول هنا أن يعطى للأحداث التي وقعت مؤخرا، في المنطقة البيئة لجغرافية والتاريخية لها: فقد بدأ التمرد العربي من اجل الديمقراطية في المجتمع الذي اعتبر تاريخيا أكثر المجتمعات العربية تقدما، وأكثرها قربا من أوروبا؛ ولكن أيضا بدأ التمرد بشكل خاص في هذا الجزء من البلاد الذي ظل منذ التاريخ القديم منسيا وعانى كثيرا من نتائج سوء التنمية. هذه المعلومات يمكنها أن تضيف عمقا على ما حدث في المناطق الأخرى: سواء كان ذلك في مصر، دولة أخرى شهدت على حضارات قديمة وتاريخ طويل عرفت فيه نظام الدولة؛ أو اليمن التي تعتبر القلب السكاني لشبة الجزيرة العربية، والتي ظلت تحاول توحيد أراضيها، ولكنها كانت دوما تصطدم بطبوغرافية جبلية ممتدة عملت على إضعاف الحكومة المركزية وبالتالي دعمت أهمية النظام القبلي والجماعات الانفصالية؛ أو سوريا التي أدى شكلها المبتور على الخريطة إلى احتواء انقسامات داخلية على أساس الهوية العرقية والطائفية. إن الجغرافيا تشهد على أن تونس ومصر يتمتعان بتماسك تدعمه الطبيعة؛ بينما تشهد الجغرافيا في كل من ليبيا واليمن وسوريا على أنهم اقل تماسكا. لذلك يمكن القول إن كل من تونس ومصر احتاجا إلى أشكال بسيطة نسبيا من النظام الاستبدادي حتى يبقيهما في وحدة متماسكة، بينما تحتاج ليبيا وسوريا إلى أشكال مختلفة عديدة من الاستبداد. ولكن الجغرافيا جعلت من الصعب دوما حكم اليمن. فان اليمن حسب قول الخبراء، تعتبر مجتمعا “مُجََّزءاً، تتداخل في طبيعته الجبال والصحارى. لذا فهو مجتمع ظل يتأرجح ما بين المركزية والفوضى، وهو مجتمع حسب قول الخبراء، يحكمه بالضرورة نظام يقوم على “استنزاف الحياة منه”، ولأنه يعانى من “هشاشة داخلية” فهو يفشل دائما في إقامة مؤسسات تدوم. إن القبائل هنا قوية والحكومة المركزية ضعيفة بالمقارنة بهم. والصراع من اجل بناء نظم ليبرالية في مثل تلك المناطق لن ينفصل عن هذا الواقع. بينما تتابع الاضطرابات ويبدو العالم وكأنه خارج السيطرة، ومع تصاعد التساؤلات حول كيفية يمكن للولايات المتحدة وحلفائها الرد على تلك الأوضاع، فان الجغرافيا تمنح وسيلة لكي على الأقل نفهم شيئا مما حدث. فعلينا أن ننظر في الخرائط القديمة، ونقرأ تحليلات من خبراء الجغرافية وعلماءها القدماء الذين عاشوا في العصور السابقة، يمكننا أن نرى مستقبل هذا الكون في القرن الواحد والعشرين. فبالرغم من التطور التكنولوجي الذي ألغى الحدود بين الدول، إلا أن جبال الهند لازالت تمثل عائقا ضخما. لقد شهد عالمنا تغييرات جغرافية كثيرة عبر تاريخه، وشهد صعود وسقوط نظم ديكتاتورية عديدة، مما يؤكد دوما على هشاشة تلك النظم. ولكن يقول (كابلان): إن الشيء الوحيد المستقر والباقي هو وضع الشعوب على الخريطة؛ لذا ففي زمن الاضطرابات الشيء الوحيد المهم هي الخرائط. فعندما تتحرك الأرض السياسية بعنف من تحت أقدامنا، تظل الخريطة، حتى ولو لم تكن مؤكدة، هي نقطة البداية لتحديد منطق تاريخي حول ما يمكن أن يأتي به المستقبل.
ويرى بعض النقاد الأمريكيين مأخذاً في توجيه المؤلف اهتمامه الأميركي من الشمال إلى الجنوب، بمعنى من كندا شمالا إلى المكسيك جنوبا ، وهو يدعو واشنطون إلى إتباع هذا النسق وذلك النهج بالطول خلال السنوات القليلة القادمة ، بدلا من أن تتحرك أميركا بالعرض إلى حيث أولت اهتماماتها شرقا إلى أوروبا وآسيا ومن ضمنها بالطبع الشرق الأوسط والبحر المتوسط والقارة الأفريقية بشكل عام.
ولكن (روبرت كابلان) يتصور خلافا لناقديه أن ثمة منافسة تشهدها الفترة المقبلة بحيث تمتد من المحيط الأطلسي غربا إلى المحيط الهادئ في أقصى الشرق ، فإن العالم يصبح بحاجة من ثم إلى عنصر توازن.
والمعنى هو أنه فيما قد تؤدي الجغرافيا ، اتساقا أو انتقاما إلى كيان من نوعية “أوراسيا العضوية الموحدة” فالأمر يومئذ يقتضي كفة للتوازن تتمثل بدورها في كيان يوصف على النحو التالي: أميركا الشمالية العضوية والموحدة ، بحيث تضم كلا من كندا والولايات المتحدة ، ثم المكسيك.
ويقدم الكتاب رداً متبصراً على المفكرين الذين يشيرون إلى أن العولمة ستنتصر جغرافياً؛ ومن ثم يُظهِرُ كيف يمكن للوقائع الخالدة والحقائق الطبيعية أن تساعد في منع وقوع الكوارث التي تلوح في أفق القرن الحالي.
الكتاب في غاية الأهمية.. ورغم قراءتي له فقد التجأت إلى دفئه من جديد من أجل قراءة ثانية أكثر تأنياً.. وسأوافيكم برؤية أشمل تطويراً لهذا العرض الأولي للكتاب..
• أوراسيا: اندماج قارتي أوروبا وآسيا.
___
*فلسطيني من(الأردن)
رابط المؤلف:
http://www.bakeralsabatean.com/cms/component/option,com_frontpage/Itemid,1/

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة