شَفْشاون*

الشعر (:::)
شعر : محمد الزهراوي أبو نوفل – المغرب (:::)
واصِلي جَمالَكِ
الطّاغي يابَهِيّة.
جِئْتُكِ..
ولا أطْماعَ لـي.
مُتَبَعْثِراً..
تَجْتاحُني أسْطُحُكِ
وقَدْ لثَمْتُ قِرْميدَكِ.
إذْ دائِماً أمْجُنُ
معَكِ في الامِّحاءِ.
هَبيني الأمانَ كيْ
أصْبَأ على
يديْكِ سيِّدتي.
كَالْخُزامى عِطْرُكِ
كُل أغْوارِك كُتُبٌ
وَكُلّ أباطيلِكِ شِعْر.
وعَلى بَراعِمَ
غافِياتٍ في التّيهِ
تُطرِّزينَ الأُغْنِياتِ.
أيّتُها القُبْلَةُ الطّفْلة:
لنْ أُفارِقَكِ في
واحِدَةٍ ولن تَمْحُوَكِ
مِنّي الريح ذاتَ
رحيلٍ وأنا أبْرَحُ
دونَكِ العَتَبة.
كم هِمْتُ بكِ في
الْمَجاهلِ لأِجْلُبَ
لَكِ الوِدْيانَ.
أنا الدّون كيشوط:
بِسَرْجي لَكِ ما
شِئْتِ مِن أنْجُمٍ
وما شِئْتِ مِنْ
سَلامٍ وَكلامٍ..
وما شِئْتِ مِن
أنْهُرٍ وشَجَر.
أنْتِ ديرُ غُزْلانٍ
الْمَكانُ وَصَداهُ..
تُدْفِؤُني كَفُّكِ الْبارّةُ
عيْناكِ الوارِفَتانِ
ومِنْديلُكِ الغَجَرِيْ.
لا امْرأةٌ في
سِريرٍ أجْمَلُ مِنْك..
أنا أُسامِرُكِ غَيْباً
وَمِنْ حُضنِكِ أُطِلُّ
عَلى التّاريخِ..
في خُلْوَتي.
وَقدْ مَنَحْتُكِ عَبيرَ
ورْدةٍ ورَسَمْتُكِ في
جِدارِيّةٍ تَنْزِلينَ
على درَجٍ بِقَدِّكِ
الشّريدِ في
مَدارِكِ الْمَرْصودِ.
وتوّجْتكِ بِابْتِسامَةٍ
فوْقَ الْجِبالِ كَلُؤلُؤَةٍ
وَهَرّبْتُكِ في
الْقَلْبِ مُتوّجَةً
بِشَمْسٍ تَطْلعُ وبقِلادَةٍ
مِنْ قَصائدِ عِشْق..
حَتىّ اسْترَحْتُ بكِ
عَلى كَتِف النّهر.
أيّتُها الوَرْدةُ
الْجَبَلِيّةُ الطِّفْلة..
كمْ فتَحْتُ عليْكِ
باباً تِلْوَ بابٍ
فـي أنْدَلُسٍ ..
وكمْ وجَدْتُكِ أمامَ
الْمَرايا ساعَةَ الفَتْكِ
في غلالَةِ ضَوْء
وصُغْتُ مِنْكِ امْرأةً
وسُرّةَ ياسَمينٍ..
منَحْتُكِ هِباتِ قُزَحٍ
أشْعارِيَ الزّرْفاءَ
وأغْرَيْتُ بِكِ..
عُشّاقَ الجَمالِ
وَفِتْيانَ الوَطن.
فيكِ حَفَرْتُ
أشْجانـِيَ..
عَلى (باب العيْن)
وَمَنَحْتُكِ ما
أمْلِكُ مِن ظِلّ.
وَ ها وَجْهُكِ
الْمُؤَطّرُ بِالْماءِ
وعَبير الْياسَمين
وفَوْحِ الخُزامى
والزّنْبَقِ أزَلِيّتي
—————-
شَفْشاون:
مدينَة أنْدَلَسِيّة جَميلَةٌ تحْتَضِنُها
جِبالُ الرّيفِ شَمال المغْرِب

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة