مجزرة “شارلي إبدو” : إدانة دون تحفظ !

اراء حرة (:::)
الصادق بنعلال – المغرب (:::)
1 –  يمكن القول دون أي تررد أو تلعثم إن الاعتداء الوحشي و الدموي الذي تعرضت له مؤخرا المجلة الفرنسية الساخرة “شارلي إبدو”  Charlie hebdo يدخل من “الباب الواسع” إلى الفعل الإرهابي الهمجي بحصر المعنى ، فمهما كانت المبررات و الحيثيات التي حدت بمخططي و منفذي هذا المهمة القذرة و الجبانة ، فإن المواطن الشريف سواء كان مسلما أو مسيحيا أو يهوديا أو غير متدين أصلا ، لا يمكن  إلا أن يدين و يستنكر بقوة هذه المجزرة في حق مواطنين عزل لا ذنب لهم إلا أنهم صحفيون يعبرون بالكلمة و الرسم عن مواقفهم من الإنسان و المجتمع . قد نختلف معهم قليلا أو كثيرا في طبيعة معالجتهم للقضايا الشائكة ، و قد نعارضهم قليلا أو كثيرا في خط تحريرهم  المستند إلى النموذج الديمقراطي الكوني و التشبث  بمبدأ حرية التعبير إلى أبعد مدى ، بيد أن التعاطي الإيجابي مع هكذا ممارسة صحفية مخصوصة تستدعي نفس السلاح ؛ القلم و الرسم و الكلمة ، للدفاع الحضاري عن ثقافتنا الإسلامية الحافلة بالمنجزات الإنسانية المبهرة ، و فضح مظاهر الفساد و الاستبداد المسلطة على الشعوب العربية داخليا و دوليا !   و الغريب أن “أبطال” هذه المجزرة الدنيئة ادعوا جهلا أنهم ينتقمون للرسول محمد عليه السلام  جراء الرسوم التي خصصها رسامو هذه المجلة للسخرية من رموز إسلامية تحظى بالاحترام و التقديس .
2 –  و في ملة صاحب هذه الأسطر و اعتقاده الراسخين أن رسوما كاريكاتيرية و مقالات صحفية مهما علا شأنها و تألق أصحابها ، لا يمكن بحال من الأحوال أن  تلحق أي ضرر بالمكانة الدينية و الاعتبارية لمن كان خلقه القرآن ، و أرسل رحمة للعالمين النبي محمد صلى الله عليه و سلم ، و يكفي للتذكير بهذه الحقيقة الوجودية و الأزلية أن خصوم محمد عليه السلام في حياته و بعد مماته “أبدعوا” في إيذائه و السخرية منه .. غير أن ذلك لم يزد المسلمين  إلا إصرارا على إخراج البشرية من ظلام الجهل و الجبروت إلى نور البناء الحضاري غير المسبوق في التاريخ الإنساني .
3 –  إن خير وسيلة للرد على إهانة القيم و الرموز الإسلامية  ، التي قد تصدر عن نوايا مبيتة  لمسؤولين سياسيين و إعلاميين غربيين هي تجاهلها ، و عدم منحها اعتبارا لا تستحقه ، و الانصراف إلى طلب المعرفة الحق و النهل من معين الثقافة الإنسانية العلمية و النظرية ، لتفجير الطاقات الإبداعية و البحث عن الحلول الكفيلة بإحداث نقلة مفصلية إلى عالم الغد ، حيث ساحة المنافسة  هي المدارس و الجامعات و المعاهد العلمية فائقة الجودة ، و العمل المتواصل من أجل تعرية مظاهر الفساد الاستبداد الذين يئن تحت وطأتهما شعب عربي حرم من العيش الكريم و الحق في الكرامة و العدالة و الحرية سنين عددا .. فهل ستسمع الشعوب العربية و الإسلامية صوت العقل ، و تتجه صوب مواجهة واقعها السياسي و المجتمعي بالعقلانية و الديمقراطية ، أم أنها  ستستمر في انتهاج المسلكيات الانتحارية و المدمرة !؟
—————
الصادق بنعلال – باحث في قضايا الفكر و السياسة

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة