قراءة في قصة زيتونة نور- بقلم : سهيل عيساوي

اصدارات ونقد (:::)
قلم  : سهيل عيساوي – فلسطين المحتلة (:::)
قصة زيتونة نور،، تأليف الدكتور رافع يحيى، تزينها رسومات الفنان لؤي دوخي، اصدار مكتبة كل شيء، 2013، تقع القصة في 24 صفحة ملونة من الحجم المتوسط
القصة : تقص علينا حكاية الطفلة الصغيرة نور، التي تخطط للاحتفال بالعيد، وتحتار في لون فستانها الذي تنوي ان تقتنيه لاستقبال العيد، تذهب الى الكرم للتشاور مع شجرة الزيتون المعمرة، يدور حوار بين شجرة الزيتون ونور، نور تفضل اللون الاخضر، لون الشجرة،بالطبع شجرة الزيتون سرت بهذا القرار، ذهبت نور مع امها الى السوق لشراء الفستان الأخضر، عندما جاءت نور الى الكرم، لم تجد صديقتها الزيتونة، نادت عليها أخذت تفكر هل ذهبت للسوق أم ماتت، لكن أمها قالت لها أن أحد اللصوص سرق الزيتونة المعمرة، عندها حزنت نور وعزفت عن الاحتفال بالعيد، رغم كل المحاولات من قبل الوالدين والاصدقاء، كما تذكرت الأيام السعيدة التي قضتها مع شجرة الزيتون، وعملية قطف الزيتون وعصره مع الأسرة، لكن بعد شهرين لاحظت نور أن شجرة زيتون صغيرة قد نمت مكان صديقتها شجرة الزيتون الخضراء. وتبتسم لها عندها فقط انفرجت أساريرها وقررت ارتداء فستان العيد لتفرح، فأسرعت وأخبرت أمها وأبيها.
رسالة الكاتب :
العلاقة الوثيقة بين الانسان وشجرة الزيتون، قوية ومتينة وقد تشكلت منذ الاف السنين، فقد اختار الكاتب شجرة زيتون معمرة ترمز الى الجذور الممتدة عميقا في صدر التاريخ. الى الأصالة والصدق، وشجرة الزيتون ترمز للسلام والوطنية والثبات، تذكرنا شجرة الزيتون بقصة الطوفان وسيدنا نوح عليه السلام.
يذكر الكاتب في خضم القصة أهمية شجرة الزيتون، ومراحل قطف وعصر الزيتون، والعلاقة الأسرية الحميمة خلال عملية القطف، من زيادة الترابط الأسري والتعاون.
لشجرة الزيتون فوائد جمة طبية وصحية وغذائية معروفة اضافة الى ظلها الذي يقينا حر الشمس، وجمالها الطبيعي فهي احد رموز الطبيعة الخلابة.
موقف الطفلة الرافض لعملية سرقة شجرة الزيتونة من قبل لص لئيم اختار شجرة زيتون معمرة كي يقبض بضع دراهم ويدمر احلام الصغار ضاربا بعرض الحائط أهمية الشجرة ورمزها بالنسبة للعائلة.
أهمية دور الأسرة الداعم والمشجع للطفلة مثل ( اقناع، تقبيل، تشجيع، تفهم )
أهمية موقف الطفلة في اختيار لون ملابسها وتنمية روح الاستقلال في القرارات تتعلق بذوقها
أهمية الأمل بالنسبة للطفلة، فقد نبتت شجرة جديدة مكان شجرة الأم التي فقدت، هنا اشارة الى استمرار الحياة وعدم الوقوف أمام عثرات الزمن، والتشبث بأهداب الأمل بقوة.
اسئلة مقترحة حول القصة :
ما رأيك بشخصية نور في القصة ؟
سجل فوائد شجرة الزيتون بالنسبة للإنسان والطبيعة ؟
الى ماذا ترمز شجرة الزيتون ؟
صف عملية قطف وعصر الزيتون وهل شاركت يوما بهذه العملية ؟
هل تؤيد قطع شجر الزيتون لاستغال الأرض لأمور أخرى ؟
ما رايك بعمل اللص ؟
لماذا غيرت نور موقفها ووافقت على ارتداء الفستان مجددا ؟
ما رأيك بنهاية القصة ؟
اختر عنوانا اخر للقصة
اكتب رسالة الى الكاتب الدكتور رافع يحيى حول القصة
سجل المواقف والأمور التي أعجبتك في القصة
سجل الأمور التي لم تنل اعجابك في القصة ؟
كيف يمكن ان نحافظ على شجر الزيتون في بلادنا ؟ اقتراحات عملية
فعاليات مقترحة حول القصة
1- تمثيل القصة من قبل الطلاب
2- كتابة قصة مشابهة بين الطالب وشجرة الزيتون
3- عرض منتوجات الزيت والزيتون
4- رسم شجرة الزيتون وما تحمله من دلالات رمزية
كتابة قصيدة تمدح شجرة الزيتون. او رسمة من وحي القصة
الدكتور رافع يحيى، رائد في مجال ادب الأطفال، ومحاضر في الكلية العربية في حيفا، باحث متمرس في مجال ادب الاطفال، له بصماته الكبيرة في مجال ادب الاطفال كتب العديد من الابحاث الهامة في هذا المجال، شارك في العديد من المؤتمرات المحلية والعالمية، اصدر العديد من الكتب والقصص والابحاث.
مجموعات قصصية: درب الآلام، دار المشرق، شفاعمرو- 1989. انتظاركم قدري، مطبعة اكسال 1991. القنديل والريح، مكتبة كل شيء، حيفا- 1993. الحصان الأبيض، منشورات الطلائع- 1996. روايات: الطريق إلى الصباح، دائرة الثقافة العربية، الناصرة- 1994. بيت على ورق،(نوفيلا)، منشورات الطلائع-1996. قصص للأطفال : نرجس وسر النبتة الخضراء، مركز أدب الأطفال، حيفا –1997. الصيصان السحرية، مركز أدب الأطفال، حيفا-2000. كيس الفرح، مركز أدب الاطفال، حيفا، 2001. صورة أحلى من العسل، دار الهدى للطباعة والنشر،2009. سلسلة أيامي السعيدة: رهف ورفيف، مكتبة كل شيء، حيفا، 2009. جنية الأحلام، مكتبة كل شيء، حيفا، 2009. تلة الفراش، مكتبة كل شيء، حيفا، 2009. أسعد طفل في العالم، مكتبة كل شيء، حيفا، 2009. الأرنب حركوش، مكتبة كل شيء، حيفا، 2009. منقوشة، مكتبة كل شيء، حيفا، 2009. شارك في إعداد كتب لتدريس القصة التلفزيونية للأطفال في المدارس العربية، مثل: كان ياما كان، غصن الزيتون. أبحاث : الإشراقي والأرضي، دراسة في شعر عبد الوهاب البياتي، دار الكنوز الأدبية، لبنان-1999. تأثير ألف ليلة وليلة على أدب الأطفال العربي، أطروحة ماجستير، مركز أدب الأطفال، حيفا-2001. ينشر الابحاث والمقالات في بعض المجلات المختصة
جوائز: حصل في العام 2008 على جائزة العودة التقديرية ضمن فعاليات العودة التي نظمها مركز بديل في رام الله فاز موقع أدب الأطفال في عام 2009 على المرتبة الأولى بجائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية عن فئة المواقع المختصة بالآداب والفنون

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة