قصيـدة كانت وأعتز بها

التصنيف : الشعر (:::)
شعر : فاروق مواسي – فلسطين المحتلة (:::)
أعيد نشر قصيدتي عن أم السيد لمرور واحدة واربعين سنة على صحبتنا، ويلاحظ المتابع لأدبنا أن القصيدة لون جديد لم نعرفه من قبل إلا نادرًا وفي أبيات متفرقة، كما يلاحظ أن موقف المرأة هو سند وعضد عند الأزمة.
رفيقتي
( اعتاد الشعراء العرب أن يذكروا طويلا خليلاتهم وعشيقاتهم دون حليلاتهم، فإذا ما ذكروا الحليلة ففي قصائد نادرة في معرض الرثاء، وآنًا يقولون معها ” لولا الحياء “. فإلى أم السيد رفيقة عمري أهدي هذه القصيدة لعلها تكون بادرة في أدبنا العربي تدوَّن لحسابها).
(1)
لأنني آنستُ في عَيْنَيك طْيْـرَ الحبِّ والوفاءْ
مُغَرِّدًا ببهجة الِّرضا
مُطوِّفًا بِلوْنِه البهيِّ في مساربِ البهاَءْ
في دمعةٍ ترقرقتْ
بِرِقَّةٍ كأنها منارةُ الرَّجاءْ
ي هدأةِ الطِّيبِ الذي نما بخاطِرِكْ
أعلنُتها:
يا أُمَّ أَبنائي لكِ الولاءْ.
( 2)
لأَنها مرَّت سنينٌ كنتِ أنتِ الشاهدهْ
– في درْبيَ الذي
ضوَّأتُهُ رغمَ الِعداء-
على عُقوقِهِم، على مكايدٍ عجافْ
إذْ يجعلونَ القولَ في دوائر ادِّعاءْ
وُتدرِكينْ:
( في كلِّ يومٍ تْحتَ ضِبنْي
وتلحظينَ بَسْمَتي مَرْسومَةً طبعا
فيما أنا أفتحُ صفحةً جديدهْ
– وكمْ فتحتُ صفحةً جديدهْ !-
أو واطئًا على تفاهةٍ هنا، هناكْ
أو مُلقِيًا منْ دَبْر أُذني
عوا هرَ الكلام
منْ مُدَّعٍ يُشبِهُ الصديق
(وكاِئنًا مَن ذا يكون):
كأنه الحذاءْ
من كاذبٍ أشِرْ
أو سادرٍ في غَيِّهِ
أو في جهالةٍ بَدَتْ في عيِّهِ
أعلُنها يا أُمَّ أبنائي:
أَنَّى َتظَلي أو تُظِلي أنتِ لي القصيدهْ
…..
( 3 )
….
يَنبوعُ وجدٍ أنت في صفائكِ اللذيذ
أسقيتِني في ظَمأةٍ، قَدَّمتِ لي كأسَ مَعين
أكسبته طعْمَ الحنانِ والحنينْ
وقلتِ: الله معكْ!
ألبستني ثَوْبَ الأُبُوَّهْ
توّجتـني تاجَ الشبابْ
وقلتِ: ذُق شهدَ الرِّغَابْ !
….
وعندها
بدا العذابُ في عيوني كالعُذوبهْ
وشوكةُ الأسى وَهَتْ
فأُمُّ أبنائي معي.
نشرت في مجموعتي “لما فقدت معناها الأسماء”. نابلس: دار الفاروق- 1995، ص 7-11.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة