إنه ينادينا

التصنيف : كتابات ومواد دينية (:::)
بقلم الدكتور عثمان قدري مكانسي (::::)
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يصلح لكم أعمالكم ، ويغفر لكم ذنوبَكم، وم يطع اللهَ ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً (71) الاحزاب
ذكِرَ فعل الأمر ( اتقِ ) المقترن بواو الجماعة – في القرآن الكريم- تسعاً وستين مرة ،لكننا نستعرض في هذا المقال بعض هذه الأفعال التي سبقت بالنداء( يا أيها الذين آمنوا ) ،إن موضوعاتنا السابقة واللاحقة تركز على النداء ( يا أيها الذين آمنوا).
التقوى : التقوى في اللغة..
الوقاية. والتقوى بمعنى الستر والصون والحذر. وقاية وصيانة ، ويُقال : درهم وقاية خير من قنطار علاج.
اما في الشرع.
فهي حفظ النفس من الوقوع في الزلل والإثم بامتثال الأوامر واجتناب النواهي فيصون المسلمُ نفسه من غضب المولى وسوء العقاب، بفعل الطاعات واجتناب المعاصي.

من الآيات التي تبدأ بـ( يا أيها الذين آمنوا ) وفيها الأمر بالتقوى:
1- (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدّمت لغد…) الحشر 59 ، فالتحلي بالتقوى يقود إلى التفكير فيما عمِلهُ المرء في أمسه ويومه ، هل ينفعه ليوم الدين حين يقف بين يدي الله تعالى، وهل ينجيه من غضبه وعقابه؟
2- (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُقَدِّمُوا بَيْنَ يَدَيِ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَاتَّقُوا اللَّه)الحجرات 49 ،من أساس الإيمان بالله ورسوله أن نقول إذا علمنا أمراً أو نهياً أن نقول : سمعنا وأطعنا ، فلا نخالف بالقول ولا العمل ، فما الإيمان إلا التزام وطاعة .
3- ( يا ايها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله..) الحديد 57 ،لا بدَّ لكمال الإيمان أن يتلازم القول مع العمل، فتقوى الله وتصديق الرسول صلى الله عليه وسلم وإحياء سنته دليل على ذلك ، وقد قال تعالى ( وما آتاكم الرسول فخذوه ، وما نهاكم عنه فانتهوا) وضوح في العمل وضوحَ الشمس في رابعة النهار.
4- (يا أيها لاذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين) التوبة 9 ،فمن ملازمة التقوى اختيارُ الصحبة الصالحة التي تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر، ومن سار في ركاب الصالحين أمن على نفسه وكان لبنة في بناء المجتمع المسلم ثم ،إن الطيور على أشكالها تقع، ومن الحكمة العربية قولهم: قل لي من تصاحب أقلْ لك من أنت.
5- ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين)البقرة 278 ،فمن اتقى ظهرت آثار التقوى عليه، فتحاشى الربا ، ولن يكون المرء مؤمناً ما لم يستجب لنداء ربه وأعلن الطاعة ونبذ العصيان.
ولو ذهب القارئ يستعرض فعل الأمر ( اتقوا) لانتبه إلى أن التقوى تدفع إلى العمل الإيجابي وتدعمه وتقوّيه فيطمئن إلى أن التقوى والعمل الصالح متلازمان فلا تقوى دون عمل صالح ولا صلاح دون تقوى.
وقد سمى القرآن المتقين ( أولي الألباب)حين ناداهم قائلاً ( فاتقوا الله يا أولي الألباب لعلكم تفلحون) المائدة 5 ، ولن يؤمن إلا أولو الألباب ، هذا ما قررته الآية الكريمة وأكدته ، فأصحاب العقول الواعية والقلوب الحية يؤمنون الإيمان المرجوّ (فاتقوا الله ياأولي الألباب الذين آمنوا ) الطلاق 65
– وفي هاتين الايتين اللتين التي نعيش في ظلالهما: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا -70- يصلح لكم أعمالكم ، ويغفر لكم ذنوبَكم، ومن يطع اللهَ ورسوله فقد فاز فوزاً عظيماً )-71- الاحزاب نجد ظلالاً عدة ، من أهمها:
1-  القول السدّ من مستلزمات الإيمان ولا يتم إلا به ، والسِدُّ : الصواب الذي يوافق ظاهره باطنه ، وأريد به وجه الله تعالى ، ولعل في القول السداد جِماع الخيرات ،
2- وثواب القول الصالح والعمل الصالح
أ- أن يصلح الله أحوالنا ويزيد في تصويبها .
ب- أن يغفر ذنوبنا .
ج- الإيمان بالله وبرسوله والطاعة لهما دليل الفوز والنجاح العظيم.

فإذا كنا من أهل الطاعة لله ورسوله نقول الصواب ونفعله كنا من الفائزين .
فهل وعينا ذلك وعملنا فكنا سادة الأمم ومعلميها الخير ؟!

 

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة