الروبوتات المتنسخة ومغزى الأنسنة!

التصنيف : فن وثقافة (:::)
مهند النابلسي – الاردن (:::)
استمتعت بمشاهدة فيلم الخيال العلمي المستقبلي “المستنسخون”(Surrogates!) حيث  يعيش  الناس حياتهم بشكل روبوتي بعيدا عن شخصياتهم الحقيقيه في مدن نموذجية تنعدم فيها الجريمه والخوف والالم وتوابعها. وعندما تحدث الجريمه الاولى بعد سنوات في هذه “اليوتوبيا” يكتشف محققو أل “اف بي أي” وجود مؤامرة من قبل الأدميين المنعزلين، مما يضطر “بروس ويليس” للتضحية بمستنسخه الروبوطي مخاطرا بحياته لكي يحل غموض اللغز ويساعد في انقاذ البشريه. الفيلم يطرح في هذا السياق يطرح  فكرة “غربة” انسان المستقبل في عالم زاخر بالروبوطات والحاسوب  والتكنولوجيا المتقدمه، وكما يشير عنوان الشريط: ماذا تفعل اذا كنت الانسان الوحيد الحقيقي  في عالم من الروبوتات!
لقد أبدع المخرج (جوناثان موستو) والممثلين جميعا في اخراج هذا الفلم وخاصة  بروس ويليس في الدور الرئيسي، وتبدو هنا فكرة الاستنساخ التي أثارت جدلا واسعا منذ سنوات وقد اتخذت مسارا كابوسيا  اخر من حيث استنساخ الشخصيات الأدميه الحقيقيه بروبوطات حاسوبيه نموذجيه تعمل وفقا لنمط تفكير الشخصية الآدميه الحقيقية، وأما البشر المعارضين  للفكرة فهم معزولين في “مستوطنة” بائسة حيث يعيشون نمط الحياة التقليدي بشكل متخلف نوعا ما (ربما في اشارة مجازية خفيه لشعوب ودول العالم الثالث أو التاسع لا فرق!).
طبعا نلاحظ مدنا عصريه ونماذج روبوطيه راقية تتحرك بنشاط وتتمتع بالجمال والوسامة، وكما هو الحال في عالم الأعمال فهناك شركات متنافسة تصنع دوما روبوتات جديدة بخصائص متطورة، ولا يتوقف هذا التدفق الحضاري اليومي الا بعد حدوث جريمة غامضة يتم خلالها قتل أحد الروبوطات  من قبل  شخصية أدمية بواسطة سلاح متطور تحقيقا لنظرية الموأمره، وتحدث هنا مطاردات ومواجهات عنيفة ودموية تنتهي بموت جميع الروبوتات وعودة البشر لنمط حياتهم الأدمي وكأنهم بعثوا من الموت وردت لهم الحياة!
يتضمن  الفيلم فكرة عبقريه تحذرنا من مستقبل مرعب (غير أدمي) ستواجهه ألبشرية جمعاء فيما  اذا استمر  تطور التكنولوجيا وهيمنتها بالشكل الذي نشهده بعيدا عن تجليات  الروح البشرية والبعد الانساني والتوافق الانساني الأساسي.  الفلم مذهل تقنيا وممتع لحد بعيد ويحتوي على العديد من المشاهد البصرية البالغة الاتقان والمؤثرات المدهشه، وأكثر ما جذب انتباهي هو التماهي المتقن مابين  الشخصيات الأدميه  ونماذجها  (أونسخها) الروبوطيه مع مراعاة الاختلاف المظهري في الحركة واللون، وحيث  الكل يتحرك بشكل ألي (رجال وسيمون ونساء جميلات ولكن بلا مضمون ولا عواطف)، كما تبدو عيونهم  كعيون الدمى (الزجاجية) خالية من وميض الروح البشرية، مزروعة بوجوه (شمعية!) بالغة الوسامة والجمال وخالية من  التجاعيد  والندبات والجروح ومعالم السن والترهل… التي تبدو حكرا على “وجوه” النمط البشري الحقيقي! وقد أحسن  المخرج بالتأكيد على اظهار هذه التناقضات وخاصة في معالم الأبطال الرئيسيين، في اشارة خفيه لعواطف الود والحنين والحزن الكامنة في معالم ونظرات البشر مقارنة بالجمال والوسامة الزائفة والعيون الزجاجية الفارغة للنماذج الروبوطيه سواء في الوجه أو القوام الممشوق والألون المشرقة الصناعية. وقد وجدت هنا (وربما كنت مخطئا) رسالة خفيه لحالات “انتشار”عمليات التجميل في المجتمعات العصرية  والتي يقصد منها أحيانا اخفاء عناصر البشاعة وتزييف الشخصيات وربما محاولة اخفاء بشاعة النوايا والسلوك من خلال تغيير المظهر!
كما أن الشريط نجح في تقديم  شخصيات متميزة ذات بعد انساني كشخصية زعيم المستوطنة البشرية  من حيث شعره الطويل الاشعث وملامح الدهاء  المخلوطة بالكاريزما السحرية “الشعبية”،وفي شخصية العالم صاحب مشروع الاستنساخ (النادم على ابتكاره!) والذي يعاني  من مأساة شخصية، أو حتى في انتقاءه لمشغل الحاسوب المركزي من حيث كونه شخصا مترهلا يتصرف على سجيته ويتمتع بقدرة عبقرية متميزة (تفوق قدرة الروبوتات) على ادارة غرفة التحكم بالروبوتات، وهي نفس المهارة التي مكنته من انقاذ العنصر البشري وايقاف هيمنة الروبوتات في زمن لا يتعدى  العشر ثواني فقط! وقد تم ذلك بالتعاون مع شخصية روبوطية انثوية تتمتع بجاذبية (انسانية)، وكأنة يقدم لنا المغزى الذي يتلخص في امكانية التعاون الخير مابين الانسان والروبوت (المستنسخ) للانتصار على قوى الشر والكراهية ولانقاذ البشرية من الويلات القادمة الناتجة عن تغول الألات والروبوتات والحواسيب والتكنولوجيا المتقدمة وتحكمها المتوقع في مصائر البشر!
الشريط يحتوي على كم كبير من الأفكار الخلاقة والتفاصيل المدهشة المثيرة للاهتمام  مجسدة في سيناريو محكم واخراج خلاق مقنع مع العديد من المؤثرات الابهاريه، وقد نجح المخرج في ادارة الشخصيات وتقديم نماذج تفوقت على نفسها في الاداءوالتمثيل، غير أنه للحق لم يوفق تماما في اللقطات الأخيرة التي بدت بدورها  “استنساخا” مكررا للقطات مماثلة من أفلام الكوارث!
لقد ان الأوان لكي يهتم المشاهد العربي (والنقاد السينمائيين العرب) بهذا النمط من الأفلام من منطلق الفضول ومجاراة العصر ان لم يكن من منطلق الاهتمام بالعلم والمستقبل، يكفي أنه يثير الاهتمام بمستقبل الجنس البشري (بعيدا عن العرق واللون والطائفة!) كما يرفع من مستوى المعرفة والوعي والذوق السينمائي الفني العام.
أنصح أن يدرس هذا الفلم في معاهد السينما  العربية فهناك الكثير مما يمكن أن نتعلمه من هذا العمل السينمائي المتميز.
مهند النابلسي
عضو اتحاد كتاب الانترنت العرب
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة