اللبوة الجريحة

التصنيف : الشعر (:::)
مهداة إلى الصوت الصارخ في البرية (فيان دخيل) النائب عن المكوّن الإيزيدي في البرلمان العراقي
آدم دانيال هومه – سدني – استراليا (:::)
يا امرأة من وهج النار المقدّسة
ورحيق الأقحوان
يا سليلة عشتار المبجّلة
من يكتب عنك
لابد أن تتملكه نوبة من البكاء والكبرياء
تجليت كاللبوة الجريحة
تزأرين تحت قبة البرلمان
تحاولين إثارة نخوة المخنثين وأشباه الرجال
فلا تُثار
استحالت حبيبات الدمع في عينيك سرب حمام
وشلال نجوم تحفّ به مروج الغمام
بوركتِ من بين نساء الأرض جميعا
وبوركت الأم التي أرضعتكِ
والأب الذي ربّاك ورعاك
وبوركت الأرض التي احتضنت خطواتك
أنت تمثلين الطاووس بكل عنفوانه وجماله وجلاله
ستظلين مفخرة كل العراقيين على مر العصور
غدا سيقام لك تمثال من نور
فوق أعلى قمة جبل سنجار
وتحت قدميك أوكار النسور.
يا شميرام القرن الواحد والعشرين
ولدتِ امرأة
ولكن موقفك فاق مواقف أشجع الرجال
فتبا لجميع الجبناء الرعاديد
الذين كانوا ينظرون مأساة شعبك في عينيك
ويسمعون صرخاته في نشيجك
وأنت تنهارين إلى السماء
وهم يغوصون في أعماق الأرض.
يا امرأة قدّت من الصوّان
حين تعرض شعبك للذبح والتنكيل
بدأت تقدحين شررا في كل الاتجاهات
فتعسا لممثلي القوميات الأخرى
الذين طمروا رؤوسهم في رمال الخزي والعار
وانكشفت عوراتهم أمام أنظار العالم
ليتهم يكحّلون أجفانهم بالغبار المتنائر من تحت قدميك
ليروا قامتك الشمّاء تطاول عنان السماء.
يا عروس لالش
أما زلت تثقين بيهوذا الذي أسلم أبناء شعبك للصلب
وولى الأدبار تحت جنح الظلام
مكتفيا بذر الملح على جراحهم
وفاسحا المجال أمام الوحوش الضارية
لتعبث بأرواحهم
وتستبيح سرائرهم
وتعربد في قراهم وبيوتهم
وتنتهك حرمات مقدساتهم
وتنهش لحوم نسائهم
وتتوضأ بدمائهن الطاهرة
وتركهم ينزفون على الطرقات بين شعاب الجبال
مشردين يحملون قبورهم فوق أكتافهم
ويستجيرون بالموت من طعنات الإخوة في ظهورهم
وقد انقسمت الأرض تحت أقدامهم إلى نصفين
بينهما هاوية من سجيل.
فكلما أزهرت في عيونهم الآمال
تقطف يد الشر أحلامهم
وكلما تقيأ ملتح أخرق فتواه
امتشق الرعاع سيوف أحقادهم
ليبدأوا طقوس الجاهلية الثانية.
فكيف ياترى ستعيش وتستقر الحملان الوديعة
بين الذئاب المفترسة
وكيف سيبني اليمام أعشاشه
بين مخالب الصقور الكاسرة؟
بشراك أختاه
لا بد سيولد من رحم أرض الفراتين نسر
عصيا على الموت
يهز عروش الطغاة
ويجتث تعاليم الأنبياء الكذبة
ويتغوط على مقابرهم
وينشر أجنحته البيضاء على السهول والجبال
ليتربع على عرشه الأبدي
في بهاء ممالك الأرض
وعلى هامته تاج الألوهية.
هل تعلمين
بان الآشوري والإيزيدي كانا ولازالا
فرعين من جذع شجرة واحدة مباركة
أزلية سرمدية
وكلما هبت عليهما رياح سموم الصحراء
التحما في عناق طويل… وجليل.
*****
[email protected]
سدني – استراليا

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة