أحمر فوشيا !!

التصنيف : القصة (:::)
بقلم : علاء الدين حمدي – مصر (:::)
ــ أول عهده بدنيا المعمل .. لفت انتباهه زجاجات مرصوصة على رف قديمة، سأل أصدقاءه .. جاءه رد دون مبالاة .. “صبغات ألوان كيميائية منتهية الصلاحية”.
أعجبه تعبير “منتهية الصلاحية” .. بالتأكيد سيمنحه فرصة التخلص منها بهدوء لإعادة ترتيب المعمل ! .. دقق النظر فى بطاقات التعريف المختلفة .. أسود لون الكآبة .. ما أكثرها، أزرق لون الفقر .. وهل للفقر لون ؟! ما علينا ، بزرميط يتلون حسب شعاع الضوء .. كمية ضخمة ! أخضر باهت يعكس حيرة رقصه بين الألوان .. تأمل بطاقته الكالحة .. تذكر عمنا أحمد رجب والرائع مصطفى حسين وشخصية “الكُحِّيت”.. ذلك الرث المعدم فى بيته الصفيح وبركته الآسنة، وحديثه الممل عن أصوله العريقة قبل البهدلة، وفشّره الدائم عن مزاجه فى احتساء “الكورفازييه” بعد تناول “الفواجراه” و”الفراولة أورنو”، إبتسم وهمس للأخضر الذى فقد لونه .. “فوق بقى .. إنت لسه مصدق نفسك” ؟!
ــ أكمل جولته .. توقف عند واحدة مرصوصة بعناية مبالغ فيها .. “أحمر فوشيا” ! لم ترق له ! .. سمع عنها من قبل لكنها المرة الأولى التى يجد نفسه مضطراً للتعامل معها مباشرة .. ما كل هذا التأمين والحرص؟ لم يجد إجابة شافية، فالمعمل يفتقد الخبراء الحقيقيين، إنتهت صلاحيتهم كأغلب تلك الصبغات على الرف القديمة، ورغم ذلك سأل فأجابوا .. لاتهتم للدرجة، هى مجرد صبغة عادية !!!
ــ لم يطمئن للإجابة، وَمَضَ داخله إحساس رهبة غريب ! راوده الشك فى كلام بروفيسورات الألوان، رجلنا عالمٌ كبير فى مجاله لكنه ليس خبيرا فى ألوان الصبغات الكيميائية !
ماذا يفعل ؟ سأل رجال العلاقات العامة بالمعمل الكبير، سألهم ولم يلحظ أثار نعمة البروفيسورات واضحة على قمصانهم الغالية وربطاتهم الأنيقة تطوق الأعناق، أجابوه جميعا كشريط التسجيل: طبعاً عليك ببروفيسورات المعمل .. هم النخبة .. هم الكريمة .. هم قشطة الحليب كاملة الدسم !!
ــ هناك، فى طرف مظلم من ناحية المعمل .. مدرس كهل متواضع يشرح لتلاميذه صفحة من درس الصبغات والألوان:
“أحمر فوشيا  Fuchsin basic” صبغة لها استخدامات طبية نافعة، لكنها شديدة الخطورة، جزيئاتها أخف من الجاذبية .. إذا فُتِح غطاء الزجاجة دون حرص، تنتشر حتى الى داخل الرئتين .. غبارها لا يُرى بالعين المجردة .. يظهر لونها الحقيقى مع غسل المكان أو الجسد بالماء أو الكحول ويستحيل التطهير الكامل، ويستحيل انتزاع أثرها من الصدور !
ــ يدخل رجلنا لإعادة ترتيب المعمل، كثيرون حوله أصواتهم نعيق، ملابسهم غريبة أشبه بمهرجى السيرك، إنهم بروفيسورات معمل الألوان .. “جُهّال الأروقة الكذبة ” بنعيقهم العربيد المجنون .. هو نفسه ما صنع فأودى بمدير المعمل، ذاك السابق والأسبق، ما أخشاى على معملنا وعلى هذا القادم .. يهمس مدرسنا لتلاميذه.
ــ يزدحم المعمل .. تتجاوز حدة النعيق قدرة الأذن البشرية على التحمل .. يبدأ رجلنا بزجاجة “أحمر فوشيا” .. تصفيق بروفيسورات الألوان يتوهج وقد “اجتاحتهم شهوةُ عربدةٍ فظَّهْ”.. نعيقهم يعلو لا يُعلى عليه .. صَمَّ أُذُنى الرجل إلا من “سفسفةٍ أو تهتهةٍ أو شقشقةٍ محمومة” .. تقترب يده من الزجاجة .. مدرسنا المتواضع، مذعوراً، لبروفيسور اللون الأخضر، ذاك الباهت، : سيدى .. أنت تعلم جيداً خطر ما سيحدث .. أرجوك .. تدخل .. يشيح البرفيسور بوجهه المكتنز المترف ! ..
يصرخ المدرس فى رجلنا .. إحترس سيدى .. إنهم يخدعونك .. لا تصدق لحن ولا لحم الكلمات المطعون تلوكهُ أشداقُ فارغةُ قذرهْ .. سيتلوث معملك بكامله إن حطمت زجاجتنا الحمراء الفوشيا .. فلتبقى مجتمعةَ موضع بصرك .. فلو انتثرت تفقد نفعيتها .. المستحيل هو جمعها فى عبوتها من جديد .. ستصبح كل غبارة بقعة تلويث ضخمة وفق مزاجها دون ضوابط، لا رابط يجمعها .. وستنفق وقتك تتعامل مع كل منها بطريقة مختلفة !
يضيع صوت مدرسنا الكهل المتواضع بين نعيق ونقيق وقرّعٍ لطبول اقتحمت معملنا فجأة تهيئة للغزوة، رجال العلاقات العامة يتولون تهيئة التلاميذ، يقودون نعيق الجوقة بعصا موسيقار متخضرم، أروع إبداعاته كانت خلف الراقصة الشمطاء داخل حانة وضيعة !! ..
احترس .. أتوسل اليك .. لا تصدق بروفيسورات الألوان .. لا تمنحهم أذنيك .. العبء على كاهلك لوحدك سوف يكون، والعاقبة علينا وعلى المعمل، لا زال مدرسنا يتوسل، أنت ستذهب يوما ما وسيبقى المعمل، يصرخ .. احترس .. احترس …..  طراخ .. !!
قُضِىّ الأمر .. إنكسرت الزجاجة .. الغبار الخفى يسبح فى هواء المعمل .. يلتصق بالجدران .. يتسرب الى الشقوق .. الى الرئات .. .. يخترق نسيج الثياب .. الصبغة على الأرض تنتشر عشوائياً فى كل مكان بالغرفة .. تلتصق بالكعوب .. تنقلها الأقدام الى كل الطرقات حول المعمل .. الى البيوت .. الى الصحراء .. الى المزارع .. الى الحدود، غبارها يتسرب الى أوراق بروفيسور سيسافر غدا أو بعد الغد، يتسرب حتى الى ملابس رجلنا دون أن يشعر !
ــ يعلو التصفيق من جديد .. ينتشى صاحبنا .. يخرج الجميع .. غبار “أحمر فوشيا” داخل صدورهم .. على جلودهم ولا يرونه .. تصطف بروفيسروات الألوان .. تتحاكك أقفيتهمُ .. “تتخافت أصواتهم فى همهمة أو ثأثأة أو فأفأة أو ما شابه من أصوات” .. صحن وشوكة يحملها كل منهم ينتظر نصيبه من كعكة موقعة الفوشيا، “قول واحد .. سنحتفل بعد الإنتهاء من ترتيب المعمل” .. يقول رجلنا بحسم، على خلفية إحساس غريب داهمه تجاه بروفيسورات الألوان !
ــ يبدأ التطهير .. ومع أول نقطة كحول .. يفاجىء رجلنا بلون الأحمر فوشيا يظهر فى بقعة عنيفة تلطخ المكان الجميل، ينظر الى بروفيسورات الألوان، لائماً ؟ ربما، متوعدا ؟ لعله أفاق، نكسوا على رؤوسهم .. “لقد علمت ما هؤلاء ينطقون” .. جاءه صوت مدرسنا الكهل المتواضع !!
يشعر بالورطة .. يستدعى خيالات صراخه .. لم يتبين وقتها ما قال .. يكتم غيظه فليس من الحكمة إظهاره .. تماسك يا رجل .. قلبى معك، يرتبك المعمل .. يستنزف الرجل قوته جميعاً للقضاء على التلوث، ما كان أغناك عن ذلك لولا توريطهم، يتمتم رجلنا، يطرد بروفيسورات الألوان ومسئولى العلاقات العامة ويقرر الإستعانة بتلاميذ المعمل، أو ذلك ما يتمناه مدرسنا الكهل المتواضع .. المرتكن هناك .. فى طرف مظلم من ناحية المعمل.
——————————-
من الخيال العلمى !!
ضمير مستتر:
أحلى ما فيها أنك تنعى هذا الجيلَ الآسنْ
جيل لا يصنع إلا أنْ ينتظر القادم
جيل قد أدركه الهِرَمُ على دككِ المقهى والمبغَى والسجن
جيل مملوء بالمهزومين الموتى قبل الموت.
صلاح عبد الصبور
———————————–
علاء الدين حمدى شوَّالى
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة