كلوفيس مقصود يدعو لوقف المفاوضات والتركيز على اعتراف العالم بفلسطين كـ”دولة تحت الاحتلال”

 

التصنيف : سياسة وأخبار (:::)
واشنطن-  سعيد عريقات :  دعا الكاتب والدبلوماسي العربي الشهير كلوفيس مقصود القيادة الفلسطينية إلى التخلي عن “المفاوضات غير المجدية” والتركيز على ما أنجزته عبر اعتراف الأمم المتحدة بفلسطين دولة غير كاملة العضوية، التي أقرتها الجمعية العامة في تشرين الثاني 2012، والسعي من أجل مطالبة العالم بالتعامل مع فلسطين كـ”دولة محتلة” وفق مؤتمر جنيف الرابع.
وأوضح الدكتور مقصود في محاضرة نظمها مركز فلسطين بمناسبة ذكرى رحيل مؤسس المركز المفكر الفلسطيني هشام شرابي ” ان المفاوضات الجارية منذ أكثر من 20 عاما لم تحقق للفلسطينيين دولتهم التي يستحقونها على أرضهم التاريخية، في حين أعطت غطاءً لإسرائيل لمضاعفة الاستيطان عشرات المرات، وتتعامل مع الأراضي الفلسطينية المحتلة وكأنها أراض متنازع عليها، وبالتالي فقد آن الأوان للسلطة الفلسطينية لتطوير نفسها عملياً وممارستها للسلطة، بمعنى الممارسة العملية على الأرض وفق المعايير والشروط التي تحدد طبيعة العلاقات دولياً وإقليمياً ومحلياً كدولة تحت الاحتلال”.
وحذر مقصود من مغبة الاستمرار بالاعتقاد أنه “من الخطأ اعتبار أن 99% من أوراق حل الصراع في الشرق الأوسط موجودة بيد أميركا” كما وصفها الرئيس المصري الراحل أنور السادات الذي وقع اتفاق السلام مع إسرائيل، مبينا ان “التأييد العالمي لعدالة القضية الفلسطينية والمسار الصحيح في الوقت الراهن، في ظل غياب الخيارات الأخرى، هو الانضمام لأكبر عدد من منظمات ووكالات الأمم المتحدة، وأن هذا السياق هو السياق الصحيح الوحيد لفرض العزلة على إسرائيل التي تسلب وتغتصب الأرض الفلسطينية المحتلة دون محاسبة، تحت الحماية الأميركية الكاملة دبلوماسياً وسياسياً واقتصادياً وعسكرياً، فيما تنشغل الدول العربية بأزماتها الداخلية، وأولوياتها المحلية، بعيداً عن القدرة على التأثير فيما يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.
وفند مقصود الإدعاء بأن إسرائيل انسحبت من غزة وأن معاناة الغزيين من الاحتلال انتهت، مشيرا الى أن “كل ما فعلته إسرائيل هو إعادة انتشار، بما يوفر لها المزيد من القيادة والسيطرة عبر الحصار الخانق، وتحويلها (غزة) إلى سجن كبير، واستغلال الذرائع لشن هجمات حربية واسعة كما حدث في الاعوام 2008 و 2009 و2012، فضلا عن وعشرات الهجمات الأخرى من الجو والبر والبحر بحجة الرد على صواريخ تنطلق من هناك، وبالدرجة الأولى، لتعزيز الانقسام وتجذير الفرقة الفلسطينية، وهو ما حدث بالفعل منذ أن سحبت (إسرائيل) قواتها من داخل القطاع”.
يشار إلى أنه عقب فشل المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية التي رعاها وزير الخارجية الأميركي جون كيري في شهر نيسان الماضي، أعلن عدد من الخبراء في واشنطن عن قناعتهم بأن إسرائيل ستعمل على انتهاج ترتيبات لضم معظم أراضي الضفة الغربية المحتلة وترسيم حدود إسرائيل من جانب واحد، وخلق “ثلاث أو أربع غزات أخرى، محاصرة ومعزولة عن بعضها البعض(في الضفة)” وهو ما نوه إليه عدد من المسؤوليين الإسرائيليين منذ انتهاء المفاوضات.
وفي معرض رده على سؤال وجهته له  دوت كوم، عن الخيارات المطروحة أمام الفلسطينيين في الظروف الراهنة للحفاظ على القضية الوطنية ووقف تآكل الأرض في الضفة الغربية والقدس قال مقصود: “أولا، يجب أن تتم الوحدة الوطنية بشكل حقيقي ومتكامل ولا يترك مجال للانقسام، والعمل كجبهة واحدة”. وثانياً “على الفلسطينيين عدم العودة للمفاوضات التي أثبتت أنها عبثية ولم تعط الفلسطينيين الدولة المستقلة المتواصلة، ذات السيادة والقابلة للحياة، وحل قضية اللاجئين بشكل عادل ووفق المعايير الدولية كما هو موعود، والتركيز على أن فلسطين هي دولة تحت الاحتلال العسكري الإسرائيلي، وعليها أن تتحمل تبعات ذلك، وأن على العالم أن يتحمل مسؤوليته تجاه هذا الاحتلال المقيت والمزمن”.
ولم يبد مقصود أي تفاؤل بأن تغير الولايات المتحدة موقفها المنحاز بشكل كامل لإسرائيل في الوقت الراهن، بما يسمح بتطبيق ما تدعيه خطابياً بشأن التزامها بقيام دولة فلسطينية مستقلة حيث “أثبتت المفاوضات الأخيرة أن الولايات المتحدة سرعان ما تتبنى الموقف الإسرائيلي، وتعطي الاحتلال الإسرائيلي مزيداً من حرية التصرف لمضاعفة الاستيطان ومعاناة الفلسطينيين تحت الاحتلال”.
وفي الوقت نفسه أكد مقصود انه “في المقابل، هناك ارتفاع في معدل التأييد لعدالة القضية الفلسطينية، خاصة عبر تفعيل عملية المقاطعة التي بدأت تنتشر عبر العالم بشكل سريع، وبدأت إسرائيل تتعرى أمام العالم كدولة فصل عنصري”.
يشار إلى أن كلوفيس مقصود أطلق كتابه الجديد “من زوايا الذاكرة: محطات رحلة في قطار العروبة” الذي يسرد فيه القومي العروبي الفذ تجربته كمناضل قومي دافع عن القضية العربية القومية عبر العالم خلال أكثر من 70 عاماً.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة