صرخة غضب

التصنيف : الشعر (:::)
شعر : رزاق الحسيني – العراق (:::)
حشّدْ قوافيكَ واطلقْ صرخةَ الغضبِ
في القانعين بعيشِ الذُّلِ والسغبِ

 تفاقمَ الخطبُ والامالُ كاذبةٌٌ
واستفحلَ الشرُّ والجانون في لعبِ

 ِ والجرحُ يطلبُ موتورا وذا حنقٍٍ
ما تطلبُ النارُ كي يشفى منَ الحطب

 وشعبنا الحرُّ قد ديستْ كرامتُه
بالخسفِ مرتهنٌ جاث ٍعلى الرُّكبِ

 والحقُّ قد خُضِدَتْ بالجورِ شوكتُهُ
ضاعتْ معالمُهُ في عتمةِ الرِّيبِ

 والليلُ ألقى على العينينِ سُدفتَهُ
وغُيِّبَ الفجرُ في داج ٍمن الحُجُبِ

 والشعبُ يرقبُ في ليل الأسى أملا
يرنو لبارقة ٍفي زحمة ِالسُّحبِ

 طغى بهِ اليأسُ فالاحرارُ قانطةٌ
من فرط ِما عُللّتْ بالمين ِوالكذبِ

 وأطبقَ الحزنُ فالالبابُ ذاهلةٌٌ
مما يحلُّ بهذا الخصبِ من جدبِ

 والاذنُ مرهفةُ الاسماع ِصاخيةٌ
لجرسِ أُنشودةٍ في ضجّةِ الصخبِ

 طالَ السكوتُ على ضيمٍ تكابدُه
من جرم ِطاغيةٍ للشرِّ محتقبِ

 ومُصْحِرَ القصدِ قد بانتْ دخائلُهُ
خبُّ مواربُ لم يُحسنْ سوى الشغبِ

 لايُحمدُ الصبر ُإن ساءتْ عواقبُهُ
يجرُّ في إثرِهِ ليلا من الرُّعبِ

 قُم ْوانتفضْ شامخا كالنخلِ منتصباً
وامسحْ قتامَ الأسى عنْ خدِّكَ التربِ

 وارفع ْجبينك عارٌ أنْ تُطأطأهُ
يأبى لك المجدُ في ماضٍ من الحقبِ

 قم ْمزّق الصمتَ روحُ الشعب ناقمة
ماذا ستجني بهذا الصمت ِمن أربِ

 واربأْْ بنفسك أنْ تعنو لطاغيةٍ
عهدي بك الأمس بركاناً منَ الغضبِ

 عبءٌ على الارضِ من يأوي الى نفق
ويدّعي عجزا حموضةَ العنبِ

 ماذا ترّجي بهذا الصمتِ تكسبُهُ
عاراً مدى الدهرِ أمْ ذلّاً لمحتربِ

 هل ترتجي من غدٍ حلماً تأمّلُه ُ
ولم تزلْ قابعاً في عُشّكَ الخَرِبِ

 أمْ ترتجي الكربةََ السوداءَ يكشفُها
جبنُ الرجالِ أم المُرّادُ في الغيبِ

 وعيشُكَ المزدرى تُمضيهِ في نكدٍ
وقد تآكلَ بينَ البؤسِ والنصبِ

 لبستَهُ الدهر مرقوعاً ومُنخرقاً
واختال ذو البغي في أثوابك القشبِ

 ذاك الغنى الثرّ قد جفّت ْمنابعُهُ
فيه الثعالبُ لم تبق ِمن العنبِ

 مصّتْ ضروعَه طولَ الدهر تحلبها
شرُّ الكروش وما ملّتْ من الحلبِ

 يا ابنَ الفراتينِ لستَ اليوم لي بأخٍ
ما لم تكن صُلُبا تلوي يدَ النوبِ

 جمْعُ الملايين قد بُحّتْ حناجرُها
ترجو الخلاصَ على كفّيك فاستجبِ

 ألقت ْاليك من الآمالِ أشرفَها
فحقّقِ الظّنَ فيك الظّنُ لم يخبِ

 شعبٌ روى روعةَ التاريخِ من قدم ٍ
أجدرْ به اليوم يروي أعجبَ العجبِ

 فالشرُّ منهزم ٌوالخيرُ منتصرٌ
والحقُّ في صُعدٍ والبغيُ محتجب

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة