قميصٌ لعراء الرصيف !

التصنيف : الشعر (:::)
شعر : علي مولود الطالبي – العراق (:::)
***
يحملُ بين يديهِ وجعَ الأرصفة
وصمت الزّمان …
هو سيدُ الأرصفةِ المتعبة من وقعِ الأقدام
قد إحترقتْ ضفتيه !
أيُ ليلٍ سيحمله خلفَ هذا الخراب ؟
أيُ فجرٍ يمسكُ الرّوحَ الجائعة … تحميهِ من الدّمعةِ الحارقة
كلُ الأحلام غابتْ …..
وكلُ الطُرقِ تعبرُ جهةً واحدةً للجوعِ !
أيها العابر للحرمانِ
أيُ غيمةٍ تختفي وراءها وكلُ الوجوهِ أوجعتكَ …
تناجي قطعة الخبزِ البعيدة
وبقايا حلم مبلّل بالدّمعِ
سفيرُ الألمِ أنتَ
لا  نجوماً تضيء الجسدَ المنهكْ ،
ولا حريراً يغطي الأقدام الجليد
سفيرُ الموتِ أنتَ
تهذي … تتألم … تحاكي البرد
تحاكي الجوع وهم نائمون تائهون عنكَ في الضباب
أنتَ وحدُكَ والدّرب صعب / مرّ
أنتَ وحدُكَ والضمير إبتعد …..
أنتَ وحدكَ والرّصيف رفيقكَ الأوفى
أنتَ وحدُكَ والبكاء في روحكَ يعلو …!
شعر : علي مولود الطالبي

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة