(يامريم) تساؤلات تبحث عن إجابة

 

التصنيف : اصدارات ونقد (:::)
جورجينا بهنام – العراق (:::)
تساؤلات كثيرة تطرحها علينا رواية (يامريم) للروائي العراقي سنان أنطون* وأخرى ربما أكثر منها يطرحها القارئ وهو ينتقل بسرعة ودون أن يشعر بين فصول الرواية حتى يصل إلى غلافها الأخير وهو يتساءل متى انتهيت من القراءة؟ أبهذه السرعة شاهدت ذلك الشريط الذي مر أمامي عارضا حياة هذه المجموعة المختارة من الشخصيات الواقعية التي تكاد تشعر وانت تقرأ عنها أنك تعرف واحدا منهم في الأقل؟

هل تعيش في الماضي؟
أن تعيش في الماضي هل يشكل ذلك اتهاما أو عيبا أو  حتى سبة  أو جريمة بل ربما لعنة تلاحق المتورط فيها؟ سؤال يطرح نفسه مع الصفحات الاوَل من الرواية عندما احتدم النقاش واشتعلت الأجواء بين الشخصيتين الأبرز في الرواية (مها) و(يوسف) وهو أمر طبيعي سيما وأن يوسف قد جاوز عقده الثامن بينما ماتزال مها في بداية العشرينات، الأول متقاعد ومنقطع عن العالم الخارجي والثانية طالبة جامعة تضطر للخروج من البيت يوميا وملاقاة أصناف وأنواع جديدة من البشر لم يتعرف إليهم يوسف في زمنه، هي تسمع وترى وتعيش أحداثا يغلفها الظلم والتمييز بينما هو مايزال ينظر الى العالم بمنظار المحبة والأخوة والتسامح وكلها قيم ترى مها أن وجودها بات قليلا بل ربما معدوما في أيامنا هذه، هو يصر على أنها سحابة صيف ستمضي فيما تؤكد هي له أن ماحدث بعد 2003 وما يزال يحدث طوال هذه المدة من قتل وتهجير وتفجير وموت بلا ثمن لايمكن أن يكون عابرا. وخرجت المحادثة عن سياقاتها المعتادة وعلا صوتها متهمة العم يوسف أنه يعيش في الماضي، ولكن ما العيب في ذلك؟ ولماذا لجأ زوجها (لؤي) الى الاعتذار مؤكدا للعم يوسف أنها ستعتذر أيضا، لماذا؟ هل من العار ان تعيش في الماضي؟ مادمت غير قادر على التكيف مع الحاضر الذي بات مؤلما بل مخزيا كأنه طفل غير شرعي لتلك الأيام الجميلة التي كان فيها جميع العراقيين يشعرون بأنهم إخوة يجمعهم حب الوطن. فيعود يوسف ليطرح هو بدوره أسئلة عدة:”هل أهرب فعلا من الحاضر إلى ملجأ الماضي كما اتهمتني هي؟ وما العيب في ذلك؟ حتى لو كان صحيحا، إذا كان الحاضر مفخخا ومليئا بالانفجارات والقتل والبشاعة (..) ثم هل مات الماضي أساسا كي لا أعيش فيه؟(..) يجب أن أسامحها فزمانها غير زماني، وشبابها غير شبابي، هي فتحت عينيها الخضراوين على الحروب والحصار وذاقت طعم القحط والقتل والتشرد مبكرا، أما أنا فعشت أزمنة الخير ومازلت أتذكرها وأصدق أنها حقيقية”.

«المتاحف تشهد» هل باتت هي المكان الوحيد الذي يسمح فيه بوجود الآخر المختلف؟
في ظل احتدام النقاش وفي خضم سورة غضب البطلة (مها) تطرق الحديث إلى وقائع كثيرة، حيث قال يوسف: “البلد بلد الكل، بلدنا وبلد أجدادنا، إحنا قبل غيرنا، التاريخ يثبت من زمن الدقناووس من الكلدانيين للعباسيين للعثمانيين وتاريخ الدولة العراقية المتاحف تشهد، إحنا موجودين قبل غيرنا، إذا مو بلدنا لعد بلد منو ما تقليلي؟(…) قالت مها بألم وبعد آهة: هو آخرتنا راح نصير بالمتاحف احنا همينا، يمكن كان بلدنا قبل، عمو، أيام زمان..كان.. بالماضي ..هسة خلص..كلنا كفار وذميين”.
تساؤل جديد تطرحه الرواية يبحث عن إجابة بين الاحداث الدامية التي يشهدها العراق، هل سيختفي كل أثر للآخر المختلف الذي يسمى أقلية/أقليات؟ هل ستغدو المتاحف التي لم تسلم هي الاخرى من الدمار والسرقة والتخريب، هي المكان الامثل لابناء الاقليات الاصيلة الذين تعود جذور وجودهم في العراق الى السومريين البابليين والآشوريين بعد أن يخلو البلد من أبنائها الاحياء؟ لعل هذا التصور هو الذي جعل مخيلة يوسف تشطح في حلم غريب رأى فيه نفسه سادن متحف ودليلا للزائرين يشرح لهم عن كل غرفة من غرف المتحف الذي لم يكن سوى بيته الذي خلا من سكانه وراح هو يشرح من كان يسكن هنا والى أين هاجر. لكن صدمة الحلم لم تتوقف هنا بل زاد من تعقيد اللحظة ظهور دليل آخر راح يضلل الزائرين مقدما معلومات مغلوطة فيما يوسف يحاول جاهدا حتى في حلمه أن يحافظ على الهوية الاصلية للبيت وساكنيه كونه صاحبه والدليل الاحق، لكن أحدا لم يره ولم يعبأ به، مما قد يحيلنا الى تساؤل أكبر وأعمق هل ستفقد الاقليات مكانها حتى في المتاحف؟

متى ينتهي الرحيل؟
في فصل (صور) الكثير من المعلومات المختزلة عن عائلة البطل يوسف، لعل أبرزها أخبار  ذلك الرحيل الدائم لافراد هذه العائلة والتنقل بين الاماكن الذي لايكاد ينتهي الا مع الرحيل الى الدار الآخرة. فالوالد (كوركيس) يبدو في الصورة الملتقطة قبل شهور من حركة رشيد عالي عام 1941، “جالسا بوقار في قلب الصورة يرتدي الصاية واليشماغ ملفوف حول رأسه على طريقة القادمين حديثا من قرى الشمال، رغم أنه كان قد هجر تلكيف وجاء الى بغداد قبل اكثر من ثلاثة عقود، إلا أنه رفض أن يغير ملابسه ويلبس (أفندي) مهما ألح عليه الاخرون وظل يرتدي هذا الزي حتى موته عام 1957”. وهو الذي عاش متنقلا بين بغداد والمحمرة سعيا وراء الرزق، تلك الصورة كانت الوحيدة  التي تجمع أبناء كوركيس قبل أن تفرقهم الايام.
غازي: عمل في كركوك ثم الى بغداد ثانية فالهجرة الى أميريكا بالحاح من زوجته التي سبق إخوتها فهاجروا الى هناك. جميل: سيرحل الى لبنان موطن زوجته هربا من الاعدام الذي طال صديقه بتهمة الماسونية. ألياس: يتورط في السياسة ويصبح شيوعيا وعبرها (السياسة) يتعرف الى زوجته ويدخل السجن أكثر من مرة حتى يبدأ الرحيل المعنوي أولا بذهاب ذاكرته وإصابته بالزهايمر، ثم وصل رحيله منتهاه بوفاته تائها في حي لايعرفه فيه أحد، ليفجر احد رفاقه القدامى مفاجأة المضحك المبكي، فهو لم يته تماما بل كانت تلك الدار حيث وجدوه مكان اجتماع خليتهم أيام العمل السري! ميخائيل: الاخ الاصغر يعزل نفسه عن العالم بعد ضياع حلمه بالثراء فيرحل روحيا متوحدا وماعاد يشارك في المناسبات العائلية وزيارات الاقارب بل ظل هاربا من الواقع يحتسي ماشاء من الخمر حتى أوصلته الى آخرته.
لم تجتمع العائلة في صورة أخرى الا في تلك الملونة الوحيدة التي يعود تأريخها الى عام   1990 “كان كل أولاد كوركيس حنا بهارتلي واولادهم وأحفادهم في هذه الصورة، ولم تجمعهم صورة بعدها ابدا، فبعد غزو الكويت الذي وقع بعد أقل من شهر من تلك الحفلة، جاءت حرب أخرى واصطحبت معها الحصار الطويل. وبدأ الاخوة والاخوات يتساقطون من شجرة العائلة لتجرفهم الريح الى الغربة او لتبتلعهم الارض في قبر العائلة”.
عائلة مها بدورها عانت الرحيل بعد استهداف بيتهم في الدورة، فرحلوا الى عنكاوا ثم عادت مها مع زوجها الى بيت العائلة عندما ظنوا أن المنطقة باتت آمنة لكن التفجير الذي وقع على عتبة دارهم أجبرهم على الرحيل مجددا وقبلهم رحل جنين (مها) تاركا أما ثكلى ناقمة تبحث عن ملاذ آمن في ديار الغربة وتعيش يومها على أمل أن يوم الرحيل بات أقرب.
ومن مستعجلي الرحيل أيضا (نسيم حزقييل) صديق يوسف اليهودي الذي جمعته إحدى الصور المعلقة بيوسف وصديقهم الثالث (سالم حسين) حينما لخص نسيم  الامر بعبارة واحدة:”يمكن هاي آخر مرة نتشاوف” فأردف صديقه سالم:”يالله، بلكن تروحون جم شهر ومن تنحل مشكلة فلسطين ترجعون”.
وظلت هذه الـ(بلكن) بلا إجابة بعد تواصل الرحيل الذي لم يستثن أي طيف من أطياف الشعب العراقي فما عاد اليهود والمسيحيون ولاحتى الصابئة والايزيديون هم رواد قافلة الرحيل فالكل باتوا مستهدفين –كما كان يوسف يؤكد- وبالتالي الكل يريدون الرحيل فلمن ستتركون العراق؟

لماذا تأخرت؟ هل حقا أن تأتي متأخرا خبر من ألا تأتي؟
تأخر إعتذار مها ليوسف طوال النهار، فهي لم تصادفه قبل أن يخرج للقاء صديقه بعدما نزلت متأخرة ثم تأخرت في العودة الى البيت بسبب الزحام الذي سببه استنفار أمني وكذا زوجها (لؤي) اتصل ليخبرها انه سيتأخر، في الكنيسة الذين تأخروا عن الخروج الى الغرفة المجاورة هربا كما فعل يوسف، كان أغلب الضحايا من بينهم. وشمل التأخير ايضا وصول القوات العراقية المنقذة فتساءلت مها باللهجة المحكية:”السؤال هو ليش انتظروا كل هذا الوقت؟ لو تحركوا أسرع كان أنقذوا كثير ناس من اللي كانوا ينزفون واللي ماكان لازم يموتون، وكان عدد الضحايا أقل بكثير”. تأخر إخلاء جثة يوسف اربع ساعات حيث بقي جثمانه مسجى على أرض الكنيسة قبل أن يحمل الى الخارج، لم يشعر بالالم لان أحد الجنود كسر أصابعه “فواحدة من الرصاصات الاربع التي كانت قد إخترقت جسده قبل ساعات كانت قد عثرت على قلبه وأسكتته. وقبل أن يسكت قلبه، كانت شفتاه قد همستا بصوت خافت(يامريم)”.
-رواية يامريم لسنان أنطون رواية عراقية صدرت عام 2012 عن دار الجمل ورشحت ضمن القائمة القصيرة لجائزة البوكر العربية لعام 2013.
-حاول الكاتب إضفاء أجواء من الواقعية عبر الحوارات التي استخدمت اللغة الدارجة القريبة من اللهجة الموصلية.
-إبتعدت الرواية عن الاطالة إذ اكتفت بـ(156) صحيفة لئلا يتسرب الملل الى نفس القارئ المعاصر الذي لم يعد يمتلك ذات النفس الطويل لقراء الازمنة الذهبية.
-الابتعاد عن المباشرة في طرح موضوع (مجزرة كنيسة سيدة النجاة) أمر يحسب للكاتب.
*سنان أنطون:شاعر وروائي ومترجم ولد في بغداد عام 1967. له روايتا (إعجام) و(وحدها شجرة الرمان)، فضلا عن رواية (يامريم) وديوان شعر بعنوان (ليل واحد في كل المدن) والعديد من المقالات بالعربية والانكليزية.

 

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة