صندوق النقد الدولي يخيط ونحن نلبس!!

 

التصنيف : اراء حرة (::::)

بقلم : بكر السباتين * (:::)

الضريبة التصاعدية على الأفراد إحدى الحلول الناجحة لتحقيق توازن وعدالة في التنمية المستدامة. لست خبيراً في الاقتصاد حتى أحكم على مبررات هذه النصيحة من قبل صندوق النقد الدولي وعائدات ذلك على الميزانية.

ولكنني أستطيع الحكم يقيناً بفشل كل المقترحات ما دام الفساد المستشري ينخر عظام الوطن وينهش لحم التنمية فيه. لكن المطلوب أيضاً تداركاً لاحتمالات الفشل تفعيل الدور الرقابي على مدخلات التنمية ومقارنتها النسبية مع النتائج. وعودة الآن إلى موضوع الرفع التدريجي على الضريبة. إذ أن ثلاثة بالمئة فقط من الأردنيين يدفعون ضريبة الدخل، إذ يعتبر الأردن من اقل دول المنطقة بنسبة المواطنين الذين يدفعون ضريبة الدخل. هذا بحسب تقديرات رئيسة بعثة صندوق النقد الدولي كرستينيا كوستيال والتي نوهت إلى ان نسبة المشاركة في العمل سجلت بالمملكة 33 بالمئة، وهي أقل من مثيلاتها في المنطقة التي وصلت نسبة المشاركة فيها إلى 43 بالمئة.وأضافت أن الضريبة على الأفراد تعمل على إعادة  وتوزيع الدخل من اجل تحقيق العدالة والتنمية، مشددة على فرض الضريبة بصورة تصاعدية لتحقيق العائد الأكبر من الأغنياء. وأكدت كوستيال أهمية توحيد الضريبة على كافة قطاعات الشركات، باستثناء قطاعي التعدين والمالية، مشيرة إلى أن قطاع التعدين يعتبر ثروة وطنية ويجب فرض مزيد من الضرائب عليه، حيث أن هذا القطاع غير متجدد ومستنفد. وعن الحلول فقد قدمت كوستيال مقترحاتها حول آلية فرض الضرائب على قطاع التعدين، موضحة ان فرض الضريبة يتم وفق عدة طرق، منها رفع رسوم التعدين.

اما القطاع المالي، فقالت انه لا توجد أي قيمة مضافة لهذا القطاع على الاقتصاد. وأكدت كوستيال ضرورة الاطلاع على رأي خبراء الضريبة لدى الصندوق في زيارتهم القادمة للمملكة، والاسترشاد برأيهم. واختتمت مقترحاتها بدعوتها إلى إقامة المشاريع الاستثمارية التي تعمل على تحفيز القطاعات الإنتاجية وتقليل البطالة وطبيعي أن ذلك سيعزز من التنمية العادلة التي سترفد بأعداد كبيرة من الموارد البشرية في علاقة عكسية مع البطالة.

رابط المؤلف:

http://www.bakeralsabatean.com/cms/component/option,com_frontpage/Itemid,1

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة