الرئيس اليمني يعين المرأة الحديدية في هيئة مكافحة الفساد

 

التصنيف : سياسة واخبار (:::)

كتب/ فوزي أمين العزي – اليمن (:::)

قامت دولة اليمن بتأسيس الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد؛ التي تعتبر أعلى هيئة وطنية مستقلة في بلادنا؛ حيث تمتلك صلاحيات قانونية في مكافحة الفساد، وتعقب ممارسيه بصورة أكفأ وأنجع.  وقد أصدر الرئيس اليمني المشير عبده ربه منصور هادي القرار الجمهوري رقم (54) لسنة 2013م؛ الذي قضى بتعيين أعضاء جدد- قيادة- للهيئة بدلاً من المنتهية ولايتهم وفقاً للقانون، الذين يبلغ عددهم 11 عضواً، 8 رجال و3 نساء؛ وهم: القاضية أفراح صالح محمد بادويلان، والدكتورة ابتهاج عبدالقادر أحمد الكمال، والدكتور محمد حمود الجائفي، والدكتور مأمون احمد محمد الشامي، والدكتور محمد محمد اسماعيل الغشم، والأستاذ حسن شكري زيوار، والأستاذة نور محمد عثمان باعباد، والدكتور عبدالله مبارك الغيثي، والأستاذ علي يحيى السنيدار، والأستاذ إبراهيم علي هيثم، والأستاذ حسين شيخ عبدالله بارجاء. علماً بأنهم عقدوا اجتماعهم الأول، وجرى خلاله عملية الانتخاب بالاقتراع السري؛ وقد أسفرت النتائج عن فوز القاضية أفراح بادويلان برئاسة الهيئة.

المرأة الحديدية

القاضية أفراح بادويلان شخصية وطنية قيادية، بارزة المكانة والتأثير؛ بسبب ما تتمتع به من المعارف والخبرات والمهارات الثرية؛ التي حصلت عليها من خلال الوظائف التي شغلتها خلال الفترة الماضية، زد إلى ذلك النشاطات والمساهمات الاجتماعية التي شاركت فيها. ويحضرني في هذا المقام؛ أن أشير إلى أنه أطلق عليها لقب “المرأة الحديدية”، أثناء توليها رئاسة محكمة الأحداث في محافظة عدن (اليمنية)؛ جراء صرامتها في تنفيذ القوانين.

رئيسة الهيئة.. سيرة ذاتية المعلومات الشخصية: الاسم: أفراح صالح بن محمد بادويلان. محل وتاريخ الميلاد: المكلا- محافظة حضرموت. الجنسية: يمنية. الحالة الاجتماعية: متزوجة. المؤهلات العلمية: بكالوريوس حقوق، كلية الحقوق، جامعة عدن. الوظائف التي شغلتها: – أول قاضية في الأحوال الشخصية في مديرية المكلا، محافظة حضرموت. – مستشارة قانونية لوزارتي العدل والأوقاف والارشاد. – قاضية أحوال شخصية في محكمة الميناء بمحافظة عدن. – رئيسة محكمة الأحداث بمحافظة عدن. – رئيسة محكمة الأحداث الابتدائية بأمانة العاصمة ومحافظة صنعاء. – رئيسة فريق الحكم الرشيد في مؤتمر الحوار الوطني. – عضوة في الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد بالقرار الجمهوري رقم (54) لسنة 2013م. – رئيسة الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد. النشاطات والمساهمات الاجتماعية: – عضوة مؤسسة لجمعية رعاية الأحداث، بمحافظة عدن. – عضوة في البرنامج القيادي للزائر الدولي (IVLP)، في الولايات المتحدة الأمريكية. – مستشارة المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR). – المشاركة في عدد من منظمات المجتمع المدني. – المشاركة في دورة حول التنسيق من المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي. النشاطــات التخصصيـــة: – مدربة في مجال مبادئ العدالة الجنائية وحقوق الانسان. – المشاركة في بعض ورش العمل والمؤتمرات الدولية، وقدمت فيها عدداً من أوراق العمل. – صاحبة أول مبادرة حكومية لمكافحة العنف ضد الأحداث في مراكز الشرطة. – المشاركة في بعض المحاضرات والبحوث في مجال حقوق الطفل والمرأة. الشهادات التقديرية:  – شهادة في التخطيط المجتمعي من معهد الملكة زين، بالأردن. – شهادة في العدالة الجنائية الإصلاحية. – شهادة في التحقيق الجنائي من مكتب النائب العام.

بناء الدولة اليمنية الحديثة إن ثمة أمر ينبغي التأكيد عليه هنا؛ وهو أن هذا المقال عبارة عن رسالة موجهة بشكل مباشر إلى رئيسة الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد؛ باعتبارها المسؤول الأول عن إدارة شؤون الهيئة وتصريف أمورها.

ولعلي لا أخطئ إذا أبديت تفاؤلي في أنها ستتفرغ لشواغل الأمانة الجديدة التي حُمِّلْتَها، بكل جدارة واقتدار، وبدون كلل أو ملل؛ لترسم للوطن والمواطنين خططاً وسياسات وتوجهات واستراتيجيات؛ تعمل على تقديم حلول جادة وواقعية وفعّالة لمكافحة الفساد بكل أنواعه؛ كالإداري والمالي والسياسي والأخلاقي، إضافة إلى محاكمة مرتكبيه. ومن المهم أيضاً؛ أن نُذَكِّر القاضية أفراح بأن تدحض شكوك كل المرجفين حول الهيئة، وتلقمهم أحجاراً، وتُسكِتهم راغمين مدحورين؛ من خلال بناء وتطوير قدرات مكافحة الفساد، ونشر ثقافة النزاهة، وسيادة القانون، والمحاسبة في المجتمع الوظيفي.

كل ذلك؛ بهدف بناء الدولة اليمنية الحديثة بكل معطياتها وبكل قطاعاتها؛ كي تحلِّق في آفاق الخير والرفاه بجناحي العلم والإيمان، وتحتل مكانتها المرموقة بين الدول والأمم إقليمياً وقومياً وإسلامياً ودولياً، إضافة إلى أن المواطنين سيتفيأون تحت ظلالها العدل والمواطنة المتساوية، وينعمون بالأمن والاستقرار والطمأنينة، وتتحقق لهم مقومات النجاح والعيش الوفير.

[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة