العنف ضد النفس

 

التصنيف : دراسات (:::)

سارة طالب السهيل  – العراق (:::)

العنف ضد النفس هو ذاك السلوك الذي يمارسه الإنسان ضد نفسه  وقد يصل هذا الفعل المؤلم لسفك الدماء وازهاق الروح ، العنف ضد النفس عمل صعب يرفضه الضمير والوجدان ، لأنه يعني معاقبة الإنسان لنفسه وقد تتسبب فى إنهاء حياته ، ربما يكون ذلك الشخص مسئولا أو معيلا لأسرة أو أبناء تحتاج له ولرعايته ، و قبل هذا الانسان بحد ذاته و لذاته عظيم ومهم و له الأحقيه بالعيش الكريم و الطيب بعيدا عن اي اذى او مخاطر سواء سببها احد له او سببها هو لنفسه العنف ضد النفس كفعل مجرد مهما كانت الأسباب مرفوض ، و قد يكون عملا منظما وقد يكون طارئا وعارضا أو بين الحالتين . والعنف ضد النفس يعتبر أشد أنواع العنف التى يمكن أن يواجهه أي إنسان علي ظهر الكرة الأرضية لنفسه ويمتد للحق فى الحياة ، والعنف ضد النفس الذى يرتكبه شخص ضد نفسه سواء عن وعى وإدراك أو عن رعونة واهمال يجب ان يكون الانسان بمأمن منه .

النفس البشرية كرمها وعظمها رب العزة أيا كان لون أو جنس أو دين صاحبها ، إلا أنه من المثير للدهشة والإستغراب أن ذلك النوع من العنف يعتبر أكثر أنواع العنف انتشارا وشيوعا في كل مكان يمكن أن نذهب إليه ، وأيضا أكثر الأنواع التي يمكن أن يرتكبها الإنسان ببساطة وسهولة غريبة ودون أن يتوقف فاعله ليسأل نفسه ماهى مبررات ذلك؟ وماهى المكاسب التي يمكن أن يجنيها من ورائه ؟ يحدث ذلك رغم أن كافة القواعد الإنسانية على اطلاقها تمنع الاعتداء علي النفس ، ورغم أن جميع الأديان السماوية تكرم النفس والإنسان وتحرم الإعتداء عليه فديننا الحنيف يدعوا لذلك يقول الله تعالي في كتابه العزيز : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ) سورة الإسراء الآية 70 ، فالذي كرمه الله ، كيف لعبد ضعيف فقير أن يعتدي عليه ، والتكريم الوارد فى كتاب الله العزيزالحكيم تكريم عام شامل ، ويغطي البشر جميعا ، يرعي نفوسا بشرية مُكرَّمة ؛ لا يجوز إهانتها أو ظلمها ، أو التعدي على حقوقها ، أو التقليل من شأنها . كما جاء التحريم بشكل حاسم لايقبل الجدال والنقاش  فى قول الله تبارك وتعالي {وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا بِالْحَقِّ} [الأنعام: 151] والأمر هنا أيضا عام ، شامل جامع للبشرية ، مؤكدا العدل مطلق .

كذلك في التوراة نصوص تدعو للقتل الصريح لمن يرتكب العنف ضد النفس كنوع من الردع والحماية للنفس النص التوراتي -عدد35: 19 – 21 ورد به “وَلِيُّ الدَّمِ يَقْتُلُ القَاتِل. حِينَ يُصَادِفُهُ يَقْتُلُهُ. 20وَإِنْ دَفَعَهُ بِبُغْضَةٍ أَوْ أَلقَى عَليْهِ شَيْئاً بِتَعَمُّدٍ فَمَاتَ 21أَوْ ضَرَبَهُ بِيَدِهِ بِعَدَاوَةٍ فَمَاتَ فَإِنَّهُ يُقْتَلُ الضَّارِبُ لأَنَّهُ قَاتِلٌ. وَلِيُّ الدَّمِ يَقْتُلُ القَاتِل حِينَ يُصَادِفُهُ” .

كما فى الإنجيل نصوص تجرم وتحرم القتل : – فى انجيل متى 5 : 21 : 26 وتعاليم المسيح فى الموعظة على الجبل التى هي دستور المسيحية : -21 قد سمعتم انه قيل للقدماء لا تقتل.ومن قتل يكون مستوجب الحكم. 22 واما انا فاقول لكم ان كل من يغضب على اخيه باطلا يكون مستوجب الحكم.ومن قال لاخيه رقا يكون مستوجب المجمع.ومن قال يا احمق يكون مستوجب نار جهنم. فالمسيح اتى بشريعة وعهد المحبة وحرم القتل مطلقا فى كلامه الذى سردته هذه هى المسيحية بنصوصها تنهى عن القتل لان كل قاتل نفيس ليس له حياة ابدية ثابتة اى لايرث ملكوت الله وهو الذى قال من يبغض اخاه فهو قاتل نفس فالمسيحية نادت بابسط التعاليم واثقلها على الخاطى فهى التى ادانت القتل وتجرأت ونادت بان من ينظر الى اخيه باطلا يستوجب المجمع ، فهى لدليل كبير على ان المسيحية حرمت نهائياً قتل النفس لا بحق ولابدون حق .

الأديان جميعها إذن تأبى الظلم في كل صوره ، وتنهي عنه ، وهو أمر واضح في كل الكتب السماوية، ولا خلاف عليه. والعنف ضد النفس دائما يرتكبه الشخص ضد نفسه وهو نوعان من ناحية نتيجة العنف وآثاره :-

– قد يوجه الشخص العنف ضد نفسه بهدف انهاء حياته وهى اقٌسى انواع العنف (الإنتحار) والذى حرم بنص القرآن عندما بين الكتاب ان مكان المنتحر هو نار جهنم لأنه بإنتحاره معناه يأس من رحمة الله وكفر .

– قد يوجه الشخص العنف ضد النفس بتعذيب نفسه وتعنيفها بشكل مستمر وقد يصل به لإحساسه بالمتعه وهو يعذب نفسه ويعاقبها . بامتناعه عن الطعام ، اوحبس نفسه فى البيت ، أو حساب نفسه كل ليلة  وتأنيب نفسه بصورة مستمرة ، أو يعاقب نفسه بالإعتراف على نفسه بجريمة لم يرتكبها كنوع من عقاب الذات . جلد الذات من أخطر أنواع العنف ضد النفس حيث يقوم الجاني بجلد ذاته عن طريق أي فعل أو سلوك يؤذي نفسه به و يتمثل ذلك بأوجه كثيرة منها مثلا عدم المحافظه على النظافه الشخصيه أو الأكل بشراهه بما يضر الصحه أو يؤثر على المنظر العام عن عمد أو عدم ايجاد المبررات لنفسك لأخطاء قد يقع بها أي شخص فالجميع غير معصوم عن الخطأ فنحن ليسوا أنبياء ولهذا يعتبر عدم مسامحة النفس نوع من انواع التعذيب و الايذاء للنفس فيجب أن لا نحمل أنفسنا ما لا طاقة لنا به و فوق مقدرتنا على التحمل و الاستيعاب ليس فقط جسديا مثل الانشغال بالاعمال المنزليه الشاقه او الاعمال الخارجيه المجهدة بل أيضا نفسيا ومعنويا.

والعنف ضد النفس كذلك نوعان من ناحية وعى وإدراك مرتكبه :-

– عنف الشخص ضد نفسه عن وعى وإدراك لفعله وإرادة ذلك بأن يعاقب الشخص نفسه عن جريمة لم يرتكبها كنوع من العقاب لنفسه وهو مدرك لذلك تمام الإدراك ، أو يلقى بنفسه من سطح أحد المنازل مع إرادة ذلك ومعرفته بخطورة فعله ونتيجته .

– عنف الشخص ضد نفسه قد يكون عن رعونة وإهمال : وهنا لايكون للفاعل القدرة أو الإدراك لخطورة فعله ولكن إرادته تتجه إلى ذلك عن رغبه جارفة نتيجة حالة مرضية اونفسيه تصيب الشخص لفترة من الزمن قد تطول او تقصر مثل إنتحار شخص مصاب بحالة إكتئاب. أو حالة نفسية ناتجة عن ضيق للفقرمثلا أو فقد عزيز . و ايضا تناول العقاقير و الادويه الطبيه بلا مبرر أو بصورة خاطئه يعتبر نوع من العنف ضد النفس حيث يؤذي الشخص صحته و جسده أما تناول المنبهات او المسكرات أو المواد المخدرة فهي رد فعل لخلل نفسي أو مشكله حقيقيه يعاني منها المتعاطي و لا يستطيع حلها إلا بالهروب منها و بهذه الحاله يتلف جسده و يذهب عقله و يغيب نفسه فيكون كالحاضر الغائب ومن هنا يصب كل هذا في أذيته و عكس مصلحته صحياً و اجتماعيا و اخلاقيا و دينيا و على صعيد عمله و مستقبله و اهدافه في الحياه  كما انه يفقد احترامه لنفسه و يفقد احترام الاخرين اليه وكل هذا نوع من أذية النفس و التعدي على احترامها و كيانها

كما أن المبالغه باللهو أو الانغماس بالرذائل و الموبقات و كل ما يرفضه الخلق السليم يعتبر نوع من عقاب النفس و الإزدراء بها و تنكيسها من كائن محترم الى كائن عديم الاحترام

أنواع العنف ضد النفس  تختلف حسب النتيجة إلى :-

– عنف الشخص ضد نفسه قد يودى بحياته مثل الإنتحار – وعنف الشخص ضد نفسه قد يؤدى لإصابته جسديا سواء بمرض عضوى أو إصابة جسدية أو عجز أو عاهة مستديمة . – وعنف الشخص ضد نفسه قد لاتكون له آثار جسدية ولكن آثاره نفسيه قد تصيبه بمرض نفسى كالإكتئاب أو مرض عقلى ، أو معاقبة نفسه بالحبس وعدم الخروج والتعامل مع الاخرين  .

وأسباب العنف ضد النفس متعددة وكثيرة منها :- – قد يكون ناتج عن  فعل الاخرين نتيجة نجاحهم فيولد لدى مرتكبه حالة من الغيرة والحقد فتأثرعلى حالته النفسيه ويعاقب نفسه لتفوق الآخرين عليه . – وقد يكون سببه سيطرة الآخرين على الشخص ومعاملتهم له بقسوة وعدم إنسانية  تجعل هذا الشخص يمارس العنف ضد نفسه مثل   التخلص من حياته أو إيذاء نفسه . – وقد يكون سببه حاالة مرضية عارضة تصيب الشخص من كثرة التفكير أو الحاجة مثل حاجته للمال أو الحنان أو البطالة فيصاب بالإكتئاب .

– وقد يكون سببها الفقر أوالحالة السياسية فى البلاد والتى قد تجعل الشخص يرتكب العنف ضد نفسه بتعريض حياته للخطر مثلما يحدث من بعض الأشخاص بتفجير نفسهم فى أعمال إرهابية عن قناعة بافكار قد تكون خاطئة مثلا .

ومن هذا يتضح أن العنف لا يتوقف عند حدود ممارسات يوجهها شخص إلي أخر، لكن هناك من أشخاص يوجهون اعتداءاتهم ضد أنفسهم ، ومنهم من يقبلون علي الانتحار، بسبب عدم قدرتهم علي حل المشكلات التى تواجههم ، تضطرهم في لحظات من الضعف إلي التخلص من حياتهم ، وهناك من يقومون بتعذيب ومعاقبة أنفسهم وجلد ذواتهم كنوع من المحاسبة علي ما ارتكبوه من أخطاء.  ويمكن النظر إلي هذا النوع من العنف ضد النفس بوصفه درجة من درجات الماسوشية، وهنا يأخذ تعذيب النفس أشكالا وصورا عديدة ، كما أن مراحله متنوعة وهناك مراحل متقدمة ومراحل متطورة قد تصل إلي حدود مرضية يجب التنبه لها. ويقول علماء النفس أن كل الناس لديهم هذه الصفة ، فكل انسان يحمل في نفسه جزءا ولو ضئيلاً من الماسوشية دون أن يشعر. وتبرز المشكلة الحقيقية هنا عندما يستمرأ الشخص الالم والتعذيب الذي يقع علي نفسه وحين يسعي بحثا عن طرق وأساليب تحقيق ذلك .

واكثر الأفراد عرضه للإصابة بهذا النوع من تعذيب النفس وارتكاب أنواع من العنف ضد ذواتهم هم المراهقون، والفتيات بخاصة، ويولد الشعور بالظلم والاضطهاد في هذه الحالة الخيالية لديها نوعا من الارتياح النفسي . هنا لابد من اليقظة التامة حتي لا يتطور العنف ضد النفس، ويتخذ أشكالا خطيرة  كأن يأذي المريض نفسه أو يحدث بنفسه أضرارا بليغة ، فيلجأ مثلا إلي إحداث جروح في جسمه، هنا يحتاج الامر إلى نوع من التدخل الطبي النفسي فورا فضلا عن الرعاية الفائقة. فى النهاية العنف ضد النفس لايتوقف عند مرحلة عمرية معينة ولكن يمكن أن يحدث فى عمرالشباب والذى قد يكون نتيجة فشل علاقة عاطفية او فشل دراسى فيمارس الشخص العنف ضد النفس وهو يكون فى الجنسين .

ويمكن أن يكون فى عمر متأخر نتيجة كثرة مشاكل الحياة وعدم القدرة على حلها أو مواجهتها أو الفقر وضيق ذات اليد . أو فقد عزيز أو نتيجة مرض مزمن مثل مرض السرطان فيلجأ الإنسان للتخلص من حياته للتخلص من مرضه المزمن ومن آلآمه الصعبة ورحمة بالمحيطين به من أسرته .

وعلينا لمواجهة العنف ضد النفس أن نعرف السبب أولا لنبدأ بعلاجه حتى نستطيع معالجة مرتكبه وتصحيح أفكاره ومعتقداته ، ومشاركته فى حل مشاكله وأسباب العنف لديه .   ومن حالات العنف ضد النفس أن يهمل الانسان قيمته الحقيقيه و السبب الاساسي لوجوده في الحياه كأن يكون عامل مؤثر في بيئته و مجتمعه و ان يكون له تأثيرا ايجابيا في محيطه كخدمة نفسه اولا و عائلته ثانيا وووطنه

إهمال الشخص لبناء نفسه وكيانه نوع من عدم احترام الذات و عدم الثقه بها كأن يترك نفسه بلا هدف و بلا خطة يرسمها لنفسه للمضي قدما في مسيرة حياته على صعيد عمله و هواياته و تعليم نفسه و تثقيفها و مجارات التطورات التي تحدث من حوله و التعرف على كل جديد و الوعي لما يجري من حوله كما مساعدة نفسه ببناء نفسه عملياً و ماديا و نفسيا فالطبيعي ان يمر الانسان بمراحل من التطور و الى الامام الا انه لا بد من الاخفاقات من حين لآخر او بعض التراجع كرجوع السهم للخلف لينطلق و يصيب الهدف او بعض التوقف كإستراحة المحارب و يجب الا نحاسب انفسنا و نوبخها على المرور بهذه المراحل فهي طبيعيه لمسيرة كل ناجح الا انه لا يكون المبالاة هي العنوان اذا طالت مدة الاستراحه فيجب العمل على استعادة القوى و استجماع النفس للإستمرار دون يأس ومن يفعل عكس هذا يكون بمثابة من أوقف نجاحه بيده او قضى على مستقبله و حدَّ من كفائته و ما يمكن ان يقدمه بحياته وكل هذا يصب في تعذيب الذات و إيذائها

في الحياة الزوجيه و العاطفيه اوجه كثيره لجلد الذات مثل مرض الشك و تعذيب النفس في القاء التهم على الطرف الآخر بلا مبرر مما يسبب جلد لذاتك التي صدقت ادعاءاتك ضد الشريك و اصبحت حزينه و مكسورة الخاطر بسبب الشكوك و الاوهام

كما ان هناك اوجه عاطفيه لجلد الذات كالارتباط عاطفيا بشخص مجهول او شخص مرتبط او مستحيل الوصول اليه ومثال على ذلك فيلم الوسادة الخاليه حيث معاناة عبدالحليم تنطبق على جلد الذات و تعذيبها و حبسها في اطار شخص او ذكرى و عدم انطلاقها في الحياه لتجد بديلا متاحا و مباحا كما ان الاستمرار في زواج فاشل مع وجود فرص لتغير نمط الحياه للأفضل يعتبر ضرب من ضروب أذية النفس كمن تقبل على نفسها الذل او الاهانه و التنكيل و الضرب.  تبقى في مكانها فهي تؤذي نفسها مرتين مرة من يدها و مرة من اليد الأخرى

أشكاله و أمثلته عديده ومن رأيي علاجه يحتاج لعلاج كل حاله على حدى فلا يوجد حل جماعي إلا بتعليم الاطفال و النشأ اهميتهم و زرع الثقه بأنفسهم و أن يحب الشخص نفسه فدائما كنت أردد أنا احب نفسي و من يحب نفسه سيحب الاخرين و سيكون متصالحا مع ذاته و من منطلق فاقد الشيء لا يعطيه فمن لا يحب نفسه ليس سهلا ان يحب الاخرين و محبة النفس لا تعني الأنانيه فالأنانيه موضوع آخر تماما

من يحب نفسه لن يعذبها و هذا هو الدرس الأول لمرضى تعذيب الذات و ثانيا من عرف الحق و الباطل و فهم الحلال من الحرام سيدرك ان نفسه ملكه و لكن قبلها هي ملك خالقها و من هنا نحن ليسوا احرارا بالتعامل مع انفسنا فحريتنا محدوده بهذا الامر لان ملكيتنا لأرواحنا ملكيه مؤقته يعيرنا الله ارواحنا عندما نأتي للدنيا و نعيد الأمانه لصاحبها عند وفاتنا فلنحافظ على أمانة الله التي اودعها إيانا

ثالثا يكون الحل فردي فكل حالة تحتاج علاجا يتفق مع درجتها و شكلها و يحدد هذا من الاسباب فتحديد الأسباب التي ادت للعنف مع الذات و أذيتها هو نصف الطريق فمن السبب نعالج مصدر المشكله و أساسها و من هنا يأتي دور المختصين بالعلاج النفسي و تنمية الذات ايضا كما يتدخل الطب ايضا ان وجدت اذية جسديه و صحيه

و برأيي درهم وقايه خير من قنطار علاج فلنتدارك أسباب وقوع هذه الظاهره و من الصغر حيث معظم المشاكل النفسيه تبدأ من الطفوله فلنراعي الله في تربيتنا لأبنائنا و لنهتم اهتمام حقيقي بتنشأتهم تنشأه صحيه بعيده عن اي خلل و يجب أن نؤكد على استشارة المختصين بالتربيه و علم النفس و السلوك فهذه الثقافه غير منتشره في بلداننا العربيه فيجب أن نبدأ بنشرها و الترويج لها

سارة طالب السهيل كاتبة و ناشطه في مجال حقوق الطفل

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة