رَحيل شاعِر

  التصنيف : الشعر (:::)

 محمد الزهراوي أبو نوفل – المغرب (:::)

إلى أنْسي الحاج   كتبَ آخِرَ

القصائدِ وغادرَ

الْمِحْراب.

رأيْتُهُ في شُرْفَةِ

الُحْزنِ..

كان مُكلّلا بِالحبْرِ

وغُبارِ الشّعْر.

خرَج مِن حيْثُ

كان يُسامِر الـ..

القصيدَة كَنَديمٍ

يُضاجِعُها كامْرأةٍ

أو يُعاقِرُها كالخَمْر.

نزَلَ إلَى البُسْتان

شَذّبَ الدّوالي..

وشجَرةَ الْخَوْخ

وَسقى أحْواضَ

العُشْبِ والسوْسَنِ.

أنجزَ كُلّ الأعْمالِ

فأوْصى زوْجَتَهُ بالصّبْرِ

واحْتضَنَ الْعِيال.

أشْعَلَ لفافَةَ تبْغٍ

ونادى عَلى الشّايِ

ودَعاني مُدنْدِنّا

بعْضَ الألْحان..

حدّثني عنْ بيْروتَ

وفلسْطينَ عَنِ

العرَبِ ومُسْتقبَل

الإنْسان ..

عَنِ الرُّعْبِ

النّوَوي وجِراحِ

هذا الكوْن.

وغنّى قبل

أن يَرْحل.

قلْتُ لهُ: تَفاءَلْ

وهوَ يَغيب..

إلى حيْث رأى

سُفناً ترْسو..

فَلَوّحَ مُوَدِّعا

ولم يُجِب.

مَضى ككُلِّ

الغُرَباءِ إذْ لمْ

يَعُد لَهُ أمْنُ

بيْنَنا لِيكْتُب الشِّعْر

أو يَعْصِر الخَمْر

فَغادَر مُحْتَجّاً..

مُخَلِّفاً فينا

حُزْن الغَيْم..

وَذُعْراً وشَرّ.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة