المسجد الاقصى ليس فلسطين بل جزءا منها

التصنيف : فلسطين (:::)

بقلم : وليد رباح – نيوجرسي (:::)

الصراخ العربي الذي نسمعه هذه الايام .. بان الصهاينة اجتمعوا في الكنيست لاقرار الاشراف على المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس .. هو صراخ عابر ..
فالاسرائيليون استولوا على فلسطين بكاملها .. من النهر الى البحر .. فعندما احتلوا جزءا منها سنة 48 بدأ الصراخ العربي يعلو .. ولكنهم سكتوا بعد ذلك .. ثم احتلوا باقي فلسطين سنة 67 وبدأ صراخهم يصل السماء .. ولكنهم سكتوا بعد ذلك .. ثم امتد الاحتلال ليقضم قطعة اثر اخرى في القرى والمدن الفلسطينية واقامة المستوطنات فعلا الصراخ .. ولكنهم سكتوا بعد كل ذلك .. ثم بدأوا بتهويد القدس فاصبح الصراخ عاليا .. ولكنهم سكتوا بعد ذلك .. ويبدو والله اعلم .. كما قال لي احد الصحافيين الامريكيين أن العرب جميعا يقاتلون بالصراخ فقط .. ثم يلجأون الى الامم المتحدة التي تكرس الاحتلال الاسرائيلي على اعتبار ان احتلال فلسطين حق تاريخي اجازته كتبهم ..

أضعف الايمان جاء من الاردن الذي نحيى موقفه .. اما الاخرون .. فهم مشغولون بقتل بعضهم بعضا .. واسالة دمائهم ودماء شعوبهم .. فهم بارعون جدا في قتل بعضهم بعضا لاعتلاء كراسيهم العفنه .. فلا يقاتل اولئك من اجل رفع راية الاسلام كما يقولون .. او لتحرير القدس كما يصرخون .. ولا يقاتلون من اجل ازاحة حكام بغوا وطغوا كما يقولون .. بل لاستلام الحكم فيأتي اليه من هم اشد من الاولين دكتاتورية وقمعا .. اما فلسطين فلتذهب الى الجحيم ..
واني لاشبه دولة الصهاينة مثلما هي الافعى .. اذ تبتلع فريستها دفعة واحدة حتى لو كانت الفريسة اكبر حجما منها .. ولا تأكل الا عندما تهضم ما اكلته .. فان هضمته بحثت عن فريسة اخرى وهكذا دواليك .. او اشببهها كالدب الذي يأكل بشراهة ستة اشهر في السنه .. ثم ينام لستة اشهر اخرى .. وعندما يستفيق يبدأ القضم ثانية. أما الحيوانات الاخرى من آكلات العشب فلا هم لها الا ان تختفي او تركض خوفا وهلعا ..

ولا نريد في هذه العجالة ان نكتب عن مدينة القدس وشوارعها وزواريبها العتيقه ونبكي على اطلالها التي عملت فيه الجرافات الاسرائيلية قلعا وهدما .. ولكننا نكتب عن المسجد الاقصى وعن فلسطين بكاملها .. فالمسجد الاقصى ليس فلسطين بل جزء منها .. واغلب الظن ان السكوت عن الاحتلال منذ بداياته والركوع له باتفاقات مذلة .. قد جعل الصهاينة يتجرأون على القضم للقدس وغيرها .. وبذا فقد اصبحنا نطالب بازاحة حاجز عسكري هنا او هناك .. او اعادة قطعة ارض اغتصبت ليحولها الاحتلال الى منطقة عسكرية لا يجوز الدخول اليها .. او الصراخ بان المستوطنات غير قانونية .. في وقت يعلم العرب جيدا ان الاحتلال في مجمله غير قانوني .. وان فلسطين التي اغتصبت وانتهك عرضها وشرد اهلها في بقاع الارض ليست حقا لهم .. ولا تعود الى اهلها بالصراخ والعويل .. وانما بالمقاومة بكل صورها لذلك الاحتلال حتى تعود الارض لاصحابها .

ايها السادة وايتها السيدات :
المقدسات سواء كانت اسلامية او مسيحية هي عبارة عن حجارة فقط .. ولو انها تشكل رمزا دينيا .. احتلال فلسطين هو الاهم .. فان عادت فلسطين الى اهلها عادت تلك المقدسات .. وان كانت اطلالا فيمكن بناءها من جديد .. اما فلسطين فهي الاصل .. لذا فانني اضحك وابكي معا عندما يصرخ العرب مطالبين بحل مرحلي لحادث قام به الصهاينه ..
واغلب الظن اننا سنظل نصرخ .. ونصرخ .. حتى ننفلق .. ولا مجيب .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة