مباراة قطبى السياسة العالمية

 

التصنيف : اراء حرة (:::)

فادي عيد – مصر (::::)

بالفعل هى ام المباريات و اكثرها اثارة بين قطبى السياسة العالمية الولايات المتحدة الامريكية و روسيا الاتحادية فلكل مدير فنى لكلا الفريقين طموحات كبيرة سواء باراك حسين اوباما او فلاديمير فلاديميروفيتش بوتين خاصة مع بداية الشوط الثانى من المبارة التى بدئت فى مطلع عام 2011م .

بداية دعونا نعطى نبذة صغيرة عن كلا المديريين الفنيين للفريقين فالاول جاء ليصحح صورة امريكا امام الرأى العام العالمى و يضع اللمسات النهائية لاستراتيجية اعدتها امريكا منذ عقود اما الثانى فقد جاء ليصحح عقود متدهورة لبلده بعد تفكك الاتحاد السوفيتى و الدخول بمرحلة تصدع كبيرة . الاول ملامحة و افكارة تعبر عن كيفية ظهور امريكا على العالم و حكمها اما الثانى شخصيتة كلاعب كونغ فو او ظابط مخابرات تعيد لنا قصص القيصرية و مجدها . خاض الفريقين مباريات كثيرة بالفعل و لكن للمبارة الحالية شكل و نظام عالمى جديد فملعبنا تشابكت فية خطوط الطول الجيوستراتيجية و العسكرية مع خطوط العرض السياسية و الاقتصادية . فالاول جاء بعد أن اعد لكى تحكم الاصولية الشرق الاوسط الجديد اما الثانى جاء مجروحا من الاصولية فى الشيشان و ينوى اعادة مجد امبراطوريتها من جديد .

و منذ تولى بوتين الحكم تبنى ثلاثة أهداف إستراتيجية اولا وضع حد للخضوع الاستراتيجى للغرب ما بعد الحقبة السوفياتية ثانيا إعادة ترسيخ السيادة على  الجمهوريات السوفياتية السابقة و منع توسع حلف شمال الأطلسي شرقا ثالثا استعادة مكانة روسيا تدريجيا باعتبارها قوة عالمية و حقيقة الامر ان الساحة الاوكرانية المشتعلة الان اظهرت الثلاث اهداف معا . اما اوباما جاء ليكتب اخر الصفحات فى كتاب الشرق الاوسط الجديد الذى كتبة شمعون بيريز عام 1993م و قال فية و هو يشير على الانظمة العربية ” سنسقط تلك الانظمة عن طريق اضرام النيران بداخلها بايدى شعوبها ”

فالقيصر دافع بكل قوة عن موطأ قدمة على البحر المتوسط حتى استحضر اقوى البدلاء و دفع برمضان قديروف رئيس الشيشان و من قبلة كيم جونغ أون رئيس كوريا الشمالية فى مواجهة العم سام و هو ما جعل العم سام يدفع بكلا من اوكرانيا و فنزويلا الى ملعب الفوضى فى منتصف الشوط الثانى من المبارة واضعة فى الاعتبار بالدفع بالخليج العربى قبل صافرة الحكم بنفس الملعب خاصة بعد اعطاء الاعب الفارسى ( الذى كان كارت مفاجئ للعم سام لدى اغلب الجماهير ) حرية الحركة فى قلب و وسط الملعب و انتشارة فى اكثر من مكان سواء بالشمال فى العراق و سوريا و لبنان او من الجنوب بالحوثيين و تحييد عمان و التوافق مع قطر حتى صارت كلا من السعودية و الامارات و الكويت و البحرين فى حصار يؤهلهم للدفع بهم من قبل العم السام فى ملعب الفوضى عند الحاجة الى ذلك فى الدقائق الاخيرة من المبارة خاصة بعد عدم قدرة العم السام فى تركيع الاعب المصرى الذى قطع كل محاولات لاعبى العم السام من الوصول الى منطقة الخليج  . فكلما اقترب فريق من التحكم من وسط الملعب ( الشرق الاوسط ) اصبح يمثل خطورة اقوى على شباك الاخر .

و فى الاوقات العصيبة التى نعيشها بتلك المبارة علينا ان ننتظر هدف قاتل ينهى الحرب الباردة  فمن ذلك الاعب الرائع الذى سيحرز الهدف و سيعيد صياغة التاريخ من جديد فقد تدرك الولايات المتحدة قريبا ان ساعتها قد توقفت فى الدقيقة 19 يوليو 2012م من عمر المبارة لتستيقظ بعدها على صافرة النهاية و ليس لها اى قدم بالملعب من الاساس و اذا كان العالم لم يدرك بعد على مدار آلاف السنين سر البعث و الخلود عند القدماء المصريين فقد يدركة قريبا جدا .

فادى عيد

[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة