تقوقـــــع

التصنيف : الشعر (:::)

شعر : عبد الرحيم الماسخ – مصر (:::)

جف َّ عُودي فللمحبّة ِ تارك ْ                       و بلا عُمري َالمُقدَّر ِ هالِك ْ

بين ناس ٍ حسِبتُهم ذات َ يوم ٍ                        لي َ أهلاً , فلم يكونوا كذلك ْ

عشت ُ خوفاً على صِغاري َ ليلاً –            أينما سرت ُ – خارج َ السِرب ِ حالك ْ

عينُه ُ ترصد ُ الخراب َ من الغرْ                    ب ِ إلى الشرق ِ صائداً مُتشابك ْ

كل ُّ من لم يعشه ُ مات َ وحيداً                            سِجنه ُ كافر ٌ يُعذِّب ُ ناسك ْ

قاتل ٌ , سارق ٌ , حقود ٌ , حسود ٌ                جاهل ٌ , طامع ٌ , كذوب ٌ , مُعارِك ْ

صيحة ٌ كل َّ ساعة ٍ و قتيل ٌ                                 و كأنّا في قتله ِ لم نُشارك ْ

كل ُّ من لم يثُر ْ و يعرف ُ مأجوْ                          ر ٌ بغدر ٍ على فم ِ النور ِ بارك ْ

سخِرت ْ مني َ الحقيقة ُ قالت ْ :                       كيف للشعر ِ أن يصوغ َ الممالك ْ ؟

وطن ٌ غابة ٌ و ناس ٌ وحوش ٌ                          و زمان ٌ لخيمة ِ الصبر ِ حائك ْ

لم يزُرنا الهواء ُ و النور ُ إلاّ                                 في غُبار ٍ ببعضه ِ مُتماسك ْ

بعضُنا راحلاً يعود ُ و لكن ْ                                  لقيود ِ انحساره ِ غير ُ تارك ْ

و كثير ٌ منّا و قد وعظَ الغيْ                                 ر َ رمى نفسه ُ بظلم ٍ هنالك ْ

يا صعيداً بنا يجد ُّ بعيداً                                   في هموم ِ الحياة ِ يسأل ُ : مالِك ْ ؟

لو تقدّمت َ كي تلِين َ رويداً                                     من ديار ِ الجواب ِ قيد َ سؤالِك

لعرفت َ الحياة َ أكثر َ من موْ                                         ت ٍ جديد ٍ و مولِد ٍ مُتهالك ْ

فتحررت َ بالمحبّة ِ في النوْ                                     ر ِ , تفسّرت َ مُلتقى كلِّ سالِك ْ .

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة