الوجود المسيحي في الشرق

 

التصنيف : دراسات [(:::)

صبحي غندور* – واشنطن (::::)

يلمس من يتابع بعض الآراء والمقالات الأوروبية والأميركية أنّ هناك صرخةً تعلو بشأن الوجود المسيحي في بلدان المشرق العربي. وتتردّد تفسيراتٌ مختلفة في الأوساط العربية لهذه الصرخات الغربية. البعض يراها تحريضاً مفتعلاً يُراد منه إمّا التشهير بالإسلام وبالمسلمين أو التبرير لمزيدٍ من التدخّل الغربي في المنطقة. لكن الواقع الآن يقول إنّ المسيحيين العرب يتعرّضون فعلاً لحملات إساءة وتهجير في أكثر من بلدٍ عربي، وبأنّ هناك فعلاً جماعات تحمل رايات دينية إسلامية تقوم بأعمال قتل وتدمير وتهجير لقرى مسيحية عربية، كالذي حدث في العراق، ويحدث الآن في سوريا ومصر.

ربّما من المهم أن يدرك العرب كلّهم، بغضّ النظر عن ديانتهم وطائفتهم، أنّ المشروع الرامي إلى تقسيم الكيانات العربية الراهنة وإقامة دويلات جديدة في المنطقة على أساس ديني ومذهبي وإثني، يتطلّب الشروع أولاً بتهجير المسيحيين العرب لما يعنيه ذلك على المستوى العالمي من “مشروعية” لفكرة وجود دول على أساس ديني، كما هو المطلب الإسرائيلي حالياً من العالم كلّه، ومن العرب والفلسطينيين خصوصاً، بأن يحصل الاعتراف بإسرائيل كدولة دينية يهودية. وهذا الأمر، لو آلت الأحداث إليه، فستكون المنطقة العربية عبارةً عن إمارات دينية وإثنية متصارعة فيما بينها، ولكن تدور كلّها في الفلك الإسرائيلي الأقوى والأفعل والأكثر استفادة من هكذا مشروع للخرائط الجديدة في المنطقة. وحتماً لن يكون هناك عندئذٍ حديثٌ عن دولة فلسطينية مستقلة ولا عن حقوق ملايين اللاجئين الفلسطيين بالعودة إلى أراضيهم، وسيكون العرب قبائل متناحرة لا شعوباً لأوطان واحدة متعدّدة الانتماءات الطائفية والإثنية.

لذلك، فإنّ التمييز بين ما تريده إسرائيل وبين ما تقوم به بعض الجماعات بأسماء إسلامية لم يعد ممكناً، بل إنّ هذا يطرح تساؤلاتٍ خطيرة عن طبيعة هذه القوى ومدى ارتباطها بأجهزة المخابرات الإسرائيلية التي سبق لها أن دسّت قيادات في العديد من المنظمات العربية والإسلامية، تماماً كما تفعل إسرائيل حتّى مع أصدقائها في العالم حيث شبكة العملاء الإسرائيليين تصل إلى مستوياتٍ عالية.

وما لم تفرزه الممارسات السيئة ضدّ المسيحيين العرب في بلدان عربية أخرى، نراه يحدث أيضاً بفعل مفاهيم وأفكار تتحدّث الآن عن المسيحيين العرب وكأنّهم غرباء عن هذه الأمة وأوطانها أو أنّ حالهم كحال الأقليات التي وفدت لبلدان العرب من جوارهم الجغرافي مثل الأرمن، علماً بأنّ الوجود المسيحي العربي سابق لوجود الدعوة الإسلامية، وهم (أي المسيحيون العرب) أصل سكان هذه البلدان تاريخياً، كما هو حال مصر والعراق وبلاد الشام.

إنّ الوجود المسيحي على الأرض العربية تزامن مع الوجود الإسلامي لأكثر من ألف وأربعمائة سنة. وذلك وحده كافٍ ليكون شهادةً للاثنين معاً ضدّ كل دعاة الانفصال أو التذويب أو التهجير. إنّ صيغة “المواطنة المشتركة” المتساوية في الحقوق والواجبات ليست “حقّاً” للمسيحيين العرب فقط، وليست “واجباً” على المسلمين العرب فقط، بل هي مسؤولية مشتركة فرضتها الإرادة الإلهية التي اختارت الأرض العربية لتكون مهد كلّ الرسالات السماوية؛ فالحفاظ على هذه الصيغة، امتحانٌ لكلّ العرب في كيفية الفهم الصحيح للدين وللهوية الثقافية المشتركة، وفي مدى الانتماء الوطني والحرص على أولوية المصالح الوطنية والعربية.

إنّ ما هو قائمٌ الآن من ممارساتٍ سيّئة بحقِّ بعض المسيحيين العرب في عددٍ من البلدان العربية ليس حصيلةَ التدخّل الأجنبي والعملاء وأجهزة المخابرات فقط، بل هو أيضاً نتاج الفهم الخاطئ لدى غالبية العرب للدين وللعروبة ولمفهوم وحقوق المواطنة.

والأمر لا يقتصر على سوء العلاقة بين المسلمين والمسيحيين العرب فقط، بل هو قائم بين المسلمين أنفسهم أيضاً بما هم عليه في عموم العالم الإسلامي من تعدّد في المذاهب والأعراق والإثنيات. فلو اقتصرت الظاهرة الانقسامية المرضية الموجودة الآن على مسألة العلاقة بين المسلمين والمسيحيين حصراً لَصحَّ الاعتقاد عندها بأنّها مشكلة “الوجود المسيحي العربي” فقط، لكن مرض الانقسام ينتشر الآن في كل خلايا جسم الأمّة العربية، وهو يعبّر عن نفسه بأشكال مختلفة بين الخيوط الملوّنة التي تؤلّف نسيج الأوطان العربية. هي إذن بلا شك أسبابٌ متعدّدة لما نراه اليوم من خوف مسيحي عربي مشترك على الحاضر والمستقبل. بعض هذه الأسباب خارجي مفتعل، وبعضها الآخر عربي داخلي كانعكاس لحال التخلّف الفكري والسياسي السائد في هذه المرحلة. وهي حتماً ليست مشكلة “حقوق المواطنة” للمسيحيين العرب فقط، بل هي مشكلة كل العرب بمختلف تعدّدهم الديني والإثني. هو موضوعٌ حيويٌّ هام يمسّ وحدة المجتمع العربي، ويطال المداخلات الأجنبية التي سعت ماضيا وحاضراً إلى السيطرة على المنطقة العربية، وإلى تجزئتها ومصادرة ثرواتها وتغيير هُويّة بلدانها من خلال شعارات “الحماية الأجنبية للطوائف والأقلّيات”.

إنّ غياب الفهم الصّحيح للدّين وللعلاقة مع الآخر، أيّاً يكن هذا الآخر، هو المناخ المناسب لأي صراع طائفي أو مذهبي من شأنه أن يُحوّل ما هو إيجابي قائم على الاختلاف والتعدّد إلى عنفٍ دموي يُناقض جوهر الرّسالات السّماويّة نفسها.

إنّ الدين يدعو إلى التوحّد وإلى نبذ الفرقة، والعروبة تعني التكامل ورفض الانقسام، والوطنية تجسيد لمعنى المواطنة والوحدة الوطنية. فأين نحن العرب جميعاً من ذلك كلّه؟ وفي مثل هذه الأيام التي تشهد احتفالات عيد ميلاد السيّد المسيح، عليه السلام، يتكرّر استخدام قوله: “المجد لله في العُلى وعلى الأرض السلام”. وهو قولٌ يجمع بين ما هو حتمي لا خيار إنسانياً فيه (المجد لله) وبين ما هو واجب مستحق على البشر تنفيذه، أي تحقيق السلام على الأرض. هو قولٌ يُلزم المؤمن بالله ومجده أن يعمل من أجل الخير والسلام على الأرض، تماماً كما هو الأمر في العقيدة الإسلامية لجهة التلازم بين الإيمان والعمل الصالح.

لكن هناك مسافة شاسعة بين ازدياد عدد الممارسين للشعائر الدينية، وبين قلّة عدد من يطّبقون ما تدعو اليه الرسالات السماوية من قيم وأعمال صالحة، ومن واجب نشر روح المحبة وتحقيق السلام بين البشر.

ولعل المأساة تظهر جليّةً الآن من خلال حروب وفتن حدثت أو قد تحدث تحت “شعارات دينية” في أكثر من مكان شرقاً وغرباً. بل إنّ كل مُشعِل الآن لحربٍ أو لفِتنة على الأرض يختبئ وراء مقولات تستند إلى ادّعاءات الوصل بالأديان، والأديان منها بُراء. الكلُّ يتحدّث عن “الإيمان بالله تعالى” بينما على “الأرض الحرب” من فِعْل من يبحثون عن مجدهم فيها.

***

كم هو سهلٌ التحقّق من ممارسة البعض للعبادات أو عدمها، بينما من الصعب حصر ما يقوم به الإنسان من “عمل صالح” أو مدى التزامه فعلاً بالقيم الدينية. صحيحٌ أنّ الرسالات السماوية وضعت الكثير من ضوابط السلوك الإنساني تجاه “الآخر” والطبيعة عموماً، لكن البشر الذين أكرمهم الله أيضاً بمشيئة الاختيار بين الخير والشر، بين الصالح والطالح، لا يحسنون دوماً الاختيار، فتتغلّب لديهم الغرائز على القيم، والمصالح على المبادئ، والأطماع على الأخلاق. فتكون النظرة ل”الآخر” سلبية وليس على أساس المشترَك معه من مفاهيم وقيم إنسانية أو من انتماء ثقافي ووطني.

الرسالات السماوية كلّها حضّت على العدل بين الناس وعلى رفض الظلم والطغيان والجشع والفساد والاستعباد للبشر، وعلى إقرار حقّ السائل والمحروم، بينما كم من حروبٍ وصراعاتٍ دموية حصلت وتحصل لمجرّد وجود الإنسان “الآخر” في موقع طائفي أو مذهبي أو عرقي  أو مناطقي مختلف، دون حتّى أي معرفة مباشرة بهذا الإنسان “الآخر”!!  *مدير “مركز الحوار العربي” في واشنطن. [email protected]alhewar.com

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة