من الشعر ( التتري ) للاطفال (2)

الرابط : فن وثقافة (::::)

ترجمة حسيب شحادة جامعة هلسنكي

في رحلتنا مؤخرا لمدينة قازان، عاصمة جمهورية تتارستان، التقينا برئيس الكونغرس التتاري العالمي والنائب في البرلمان، الدكتور رينات زاكيروڤ، وأهدانا كراسا “صفحات سحرية” يحتوي على نماذجَ من شعر تتري للأطفال بلغات ثلاث، التترية والروسية والإنكليزية وفيه أيضا شريط دي ڤي دي. ارتأيت نقل هذه النماذج من الإنكليزية للعربية.

چالي والعنزة

—————-

العنزةُ صديقةُ چالي العزيزة

تحْشُر رأسَها بجانب النافذة

چالي يقوم بدوْر المضيف ويقدّم لها العشبَ طعاما

تهزّ العنزةُ ذقنَها امتنانا

القطّة المشاغبة

أُنظُر، لاميچا منهمِكةٌ بخياطةِ

ملابسَ لدُميتها، هذا ما تقوم به

متى سأحصَلُ عليها؟ تسأل الدميةُ متمدّدة

لا أقدِر على الانتظار، العُطلةُ آتية

في غُضون ذلك تحمْلقُ بالبَكرة

هل تتحرّكُ الآنَ؟ هل أخيرا ستكرّ

وعندها ستثبُ وتلتقطها ككُرة

وستطاردُها دائريا لتدعَها تتدحرج

لا همّ َ لها إلا اللعب

قطّة عابثة ومُضحكة

تودّ اللعبَ كل يوم

جَرْو كسول

—————-

جرْوُنا يعيش ببحْبوحة، لا شكاوى

إنّه ينبَح ويجري بمرَح، يلعبُ كلَّ يوم

ينظر إليّ يعينين طافحتينِ بالحبّ

كأنه يقصِدُ أن يقول: دعْنا نلعَب ونضحَك

أحيّانا يرتاح، عندما يتغذّى جيدا

على كفّيه الأماميتين يحني رأسَه

يأتي الذُّبابُ لمضايقته، لكن بأحلام عذبة

لا ينوي أن يعرِفَ، على ما يبْدو

جَرْوٌ كَسول كهذا! يُحَمْلِقُ منَ الأسفل

تبدو عيناه نصفُ المغمضتين متوهّجة بالتمام

إنه يتثائب مليّاً ويتحرّك ليحكَّ أذنَه

فيختفي الذباب توّاً

—————-

فأرة سقطت في وعاء حليب

لا أدري كيف ولماذا، ولكني أُخْبرتُ

أن فأرةً في قفص سقطت في وِعاء

للحليب، سبحتْ إلى الخلف وإلى الأمام، ولم تستطعِ الهروب

كل حركة مَحمومة، أين ستكون آمنة؟

كان الحليبُ سائلا، الغرقُ كان مصيرها

إنها تجدّف هنا وهنا، إنها تُحافظ على إيمانها

جهدُها لم يكن عبثا، يسرّني أن أعلن

سبحتْ طويلا جدّا وتحوّل ذلك الحليب إلى زُبدة

وللحظة واحدة استطعتَ أن تراها واقفةً هناك

ثم وثَبت وجرتْ إلى مخبأها

يا أعزَّ واحد لي، إن كنتَ تدوسُ نفسَ ذلك الوِعاء

تحلَّ بالصبر، كن رزينا، لا تنسَ هدفَك!

——————–

الصباح

عندَ الفجر يستيقظُ الوَرى

والشرقُ يلتهبُ ويحمرّ

تُشرق الشمسُ وأشعّتُها

تهبِط لتدفىءَ الأرض

تدبّ الحياةُ في شوارعِ المدينة

وبالقرب منها الحقولُ والغابات

التلال والحدائقُ وساحات المدينة

الكلّ يستحمُّ بضياء شمسِ السماء

سكُان المديتة اسْتفاقوا ونهضوا

في كلّ مكان يطبُخون ويخبِزون

الطيورُ بأسرابها نحوَ السماء

تحلّق من أجلِه تعالى

والأولاد في برْد الصباح

يتوجّهون إلى المدرسة بعدَ الفَطور

وحقائبُهم منتفخةٌ على ظُهورهم

يذهَبون ليتعلّموا، يَحذوهمُ الأملُ والحماس

—————–

القمر والشمس

هناك مهدٌ ذهبيٌّ في مرتفعات الهيمالايا

ومَن ينامُ فيه محروسٌ طوالَ الليل

عندما تُشرق الشمسُ، تكون الريحُ قد كانت هناك

تسبّحُ دخولَ الشمس، على العالَم أن يكون يقظا

تكونُ الريح بشيراً واجبُها القول

ها قد أشرقتِ الشمسُ، استقبل يوما آخرَ بتحيّة

ّوعندما تغيبُ الشمسُ، منجزة سباقها اليومي

يأخذُ الهلالُ، أخوها الشابّ، حيّزَ المهد

لا يُترك وحيداً أبدا، النجومُ من حولِه

مثل أصْغر النجومُ تشعّ من بعيد

ينامُ الهلالُ في المهد طيلةَ الليلة

إلى أن توقظَه الشمسُ بنور الصباح الباكر

يحلّ النهارُ بعد الليل، أخٌ بعد أخ

في حين يخلُد الواحدُ للراحة، يستطيعُ الاعتمادَ على الآخر

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة