تداعيات الحصار على قطاع غزه

 

الرابط : فلسطين (::::)

الأربعاء 18/9/2013م

نقدم لكم تقريرًا  حول تداعيات هذا الحصار وانعكاسات على مختلف القطاعات ومناحي الحياة الإنسانية في قطاع غزة.

1.    المعابر والحدود: – فتح معبر رفح البري لأصحاب الجوازات والمرضى والطلاب عالقين بالجانب الفلسطيني. – اغلاق معبر “كرم أبو سالم” اليوم الأربعاء وحتى يوم الأحد المقبل، بسبب عيد “العرش اليهودي”.

2.    القطاع الصحي: تراجع الأرصدة الدوائية بنسبة 30 % و نفاذ 145 صنفاً من الأدوية ونفاذ 460 صنفاً من المستهلكات الطبية، إضافة الى نحو 100 صنف مهددة بالنفاذ خلال الفترة المتبقية من العام الجاري

حرمان ألف مريض من الحالات المرضية التخصصية من الوصول الى المستشفيات المصرية المتخصصة شهرياً منهم ما يزيد عن (300 حالة) يتم تحويلها رسمياً من قبل وزارة الصحة.

حرمان المرضى من الخدمات الجراحية و التشخيصية لعشرات من الوفود الطبية التخصصية، وخاصة عمليات زراعة الكلي و جراحة قلب الأطفال.

تناقص واردات المحروقات لمولدات الكهربائية و سيارات الإسعاف و النقل الصحي المتزامن مع زيادة فترات انقطاع التيار الكهربائي الى 12 ساعة يومياً مما زاد الكميات المستخدمة في المستشفيات و المراكز الصحية الى 360 ألف لتر شهرياً.

توقف جزئي لعمليات البناء في سبعة مراكز رعاية أولية ,إضافة خمس مستشفيات رئيسية و هي المستشفى الاندونيسي شمال القطاع و مستشفى سمو الأمير حمد بن خليفة للتأهيل و الإطراف الصناعية و مركز الجراحات التخصصية في مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة و مستشفى الأطفال والولادة في المحافظة الوسطى و مستشفى الياسين في مجمع ناصر الطبي في خان يونس. تأثر أعمال الصيانة و الترميم في مختلف المرافق الصحية جراء عدم إدخال مواد البناء الأساسية سواء من الجانب المصري أو المعابر التي يتحكم بها الاحتلال الإسرائيلي

3.    القطاع الزراعي: تأثر الآبار الزراعية ومراكب الصيد البحري ومزارع الدواجن والفقاسات، وكذلك معاصر زيت الزيتون التي يبدأ عملها مع حلول موسم قطف الزيتون تاثر عدد من مراكب الصيد البحري التي تعمل على السولار حوالي 90 ما بين لنش الشنشولة ولنش الجر, علما بأن مركب الجر يحتاج الى ألف لتر يوميا, ولنش الشنشولة يحتاج 300 لتر من السولار فى اليوم الواحد, أما المراكب التي تعمل على البنزين, فيبلغ عددها (800) مركب تحتاج ما بين 30-60 لتر يومياً. القطاع البيئي الحكم المحلي تعلن خطة طوارئ لتقنين الوقود مراعاة لاحتياجات المواطنين قال وزير الحكم المحلى محمد الفرا ان بلديات قطاع غزة تعمل الان وفق خطة طوارئ للتقنين من استهلاك الوقود وفق الحد الأدنى، حتى لا تؤثر بشكل كامل على المواطنين. موضحا ان البلديات تعمل بنصف قدرتها التشغيلية. و قال : “البلديات حريصة ألا توقف شبكات الصرف الصحي الداخلية، في ظل عدم وجود أي خط تصريف احتياطي داخلي، والأولوية في توفير الوقود تخصص للشبكات الداخلية لضمان استمرار عمل المولدات الكهربائية فيها، لتفادي كارثة بيئية تتمثل في غرق القطاع بالمياه العادمة”.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة