فلامنكـــــــــــو

 

الرابط : فن وثقافة (::::)

أكروبات

بقلم : خليل ناصيف – رام الله – فلسطين المحتله (::::)

لاعبة أكروبات سابِقة تمتهن سرقة حبال الغسيل وتعشق فارسا مزيفا يمتطي صهوة حصان معدني يتحرك بالزمبرك

كائنات تشرب رطوبة الوقت وتصدأ ..

أيها المبتهلون للسماء كي تنفخ الروح في جسد الحصان

مبددين زيت القناديل

والدمع

والدم

بدون جدوى !.

أُتركوا لنا قطرة زيت واحدة

نَصبُها على قلب الحصان ليتحرك المشهد !..

 

رقص

راقصةٌ شرقية

تمارسُ الرقص الشرقي على ثوب مهرج مريض …   تَجري مياه كثيرة في النهر

يقطِفُ الصمتُ ثمار العازفين …

يتمدد ثوب المهرج مشتعلا بألف طفرة في حين ترتمي الراقصة ميتة … لا يبق شيء

سوى

رقصة شرقية

على وطن مبقع بالأحمر !..

فلامنكو

كان اللاعبون يخرجون للتدخين او لتناول وجبة سريعة …لتقبيل حبيباتهم او للموت ولا يعودون ابدا ….

لم تشغلني ابدا الطاولة الخالية ولا إختفاء اللاعبين ،ولكن الشيء الغريب وغير المفهوم في ترتيب فناجين القهوة وكؤوس الشراب ..هناك شيء خاطيء في موضع اوراق اللعب ..في شكل عقارب الساعة الكبيرة المعلقة على الحائط وفي الشمعدان المشتعل بشموع لا تذوب ولا يتحرك اللهيب على فتائلها …

أنا عالق !

عالق في لعبة لست طرفا فيها .

خلف الباب يقف متسول يحجب بقبعته البنية امرأة بفستان أسود مكشوف الظهر ترقص الفلامنكو برفقة رجل لايظهر منه سوى طرف قدميه على ايقاع لحن ازرق , وتهتف باسمي على نحو رتيب ….

أنا عالق

في حلم رجل آخر

في كابوس لاعب ورق عجوز ….لاطريقة أمامي للخروج من رأسه سوى ارتكاب جريمة !.

يا راقصة الفلامنكو

امنحيني حذاءك العالي !..

 

اختلاف

أنا دب الملك

وأنت راقصة البلاط .

فلا غرابة يا عزيزتي إن اختلفنا كلما تحدثنا عن ترتيبات الريجيم !.

أنا دب الملك

وأنت راقصة البلاط .

كلانا منهمك في قتل البستاني الذي يقول أن القصر أوسع بكثير من المطبخ

كلانا منهمك في سحق الفراشة على كتاب وصفات التخسيس !!!!…

—————

خليل ناصيف

رام الله

[email protected]

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة