الطائفيه والمذهبيه : الى متى ؟

 
الرابط : اراء حرة (::::)
د. فايز رشيد – فلسطين المحتله (::::)
المراقب للوضع العربي الحالي : يذهل من الاوضاع العربية : ان من حيث درجة السوء التي هي عليه, أو من حيث جدية الأخطار التي تهدد وحدة النسيج الاجتماعي العربي في المستقبل  القريب , في العديد من الدول العربية , وامكانية انتقال عدواها لدول عربية جديدة .درجة الخطورة لا تكمن في الأنغلاق الشديد  للقطرية العربية من اجل حماية الذات , فقط , وانما فيما اصاب  الامة العربية بمكوناتها الشعبية من مظاهر جديدة غريبة عن حضارة التاريخ , وتراث المنطقة وعن الشعوب  , باعتبار هذه المظاهر: طارئة عليه. كمثل شديد الخطورة على هذه المظاهر : هو الصراع الطائفي والمذهبي والأثني, الذي بدأ ينخر في  في الجسد الشعبي العربي والآخذ في التمثل في : صراعات تناحرية عل حساب صراعات اخرى ,من المفترض أن تكون هي الاساسية , التناحرية , التناقضية  الرئيسية : كالصراع مع العدو الصهيوني. وأيضا على حساب صراعات أخرى : كالصراع مع استهدافات عموم المنطقة لافراغها من محتواها  التاريخي  وسماتها الرئيسية المرتبطة بالتاريخ والحضارة العربية, كالاستهداف الطامح الى تحويل المنطقة الى شرق أوسط جديد أو كبير تكوّن اسرائيل فيه : ليس  القوة الرئيسية فحسب وانما المكون الأساسي من مكوناتها التاريخية والحضارية , المهيمنة على المنطقة  ليس سياسيا فحسب وانما اقتصاديا  وتقريرا في الاحداث الجارية فيها . مثل أيضا على الصراعات المفترضة : الصراع ضد الأستهداف الطامح الى  تفتيت الدولة القطرية العربية الى دويلات طائفية ومذهبية واثنية,  متنازعة فيما بينها ومتحاربة مستقبلا.
العلة والاسباب والخلل لا تكمن في النظام الرسمي العربي فقط,ولا في الجامعة العربية التي هي ممثل يعكس التناقضات والأحوال العربية , فقط , وانما أيضا  في الاستجابة الجماهيرية لأن تتمظهر فيها التناقضات  المذهبية والطائفية والاثنية , فتراها منغمسة في هذه الصراعات دون أن تتساءل : لا عن أسبابها ولا عن استهدافاتها  ولا عما ستؤول اليه , والى ماذا ستؤدي بالشعوب وبالأطروحات والأهداف الجماهيرية التي كانت على لسان الفرد العربي حتى عقود قليلة ماضية : كالوحدة العربية , والتكامل العربي  , ووحدة المعاناة والمصير المشترك . وهي اهداف صحيحة ذات آمال عريضة قادرة فيما لو تحققت : عل الأجابة عن كثير من الآمال والأهداف والتساؤلات الجاهيرية الشعبية العربية: كاسئلة : الديموقراطية وتحسين الظروف الحياتية , والمحافظة على كرامة الفرد العربي في كل مواقعه ,باختصار : احترام الذات العربية . للأسف يرافق هذه الظاهرة : غياب شبه مطلق للأحزاب البينية العربية على المستوى القومي , وتقصير في عمل الاحزاب الوطنية على المستوى القطري للتأسيس للصيغ القومية . الحصيلة : افتقاد وتآكل متدرج  للصيغ القومية الفاعلة , اللهم الا من صيغ قديمة لا تتناسب  بصيغها التنظيمية, ولا برؤاها المستقبلية , ولا بأساليب عملها مع المهمات و ومجابهة التحديات والمخاطر المحدقة والمتربصة .
جاء ما سمي ب ” الربيع العربي ”  ليصاعد من درجة تفاؤل الجماهير العربية من المحيط الى الخليج , ثم ما لبث أن تمت مصادرته من قبل قوى تحاول ارجاع التاريخ  الى الوراء . لا تؤمن بالصيغ القومية بل تدعو الى تنظيم عالمي لأداتها التنظيمية , الأمر الذي أدى الى العودة بالطرح الجمعي القومي العربي عقودا الى الوراء . وساهم في تاجيج الصراعات المذهبية والطائفية في الوطن العربي وزيادة حدة تناقضاتها . الامثلة كثيرة على صحة ما نقول : ما جرى في العراق , وما يجري  في العديد من من البلدان العربية حاليا .انفصال الجنوب السوداني عن السودان ,  الجزائر, مصر , سوريا وغيرها حيث تحولت( أو الأدق تعبيرا : في طريقها الى التحول ) الأهداف الوطنية الى صراع طائفي. (هكذا أريد له ويراد له ان يكون ) . للأسف : الحراكات الجماهيرية العربية لم تكتمل بمشاركة الأحزاب والحركات  والجماعات الوطنية التقدمية  الديموقراطية, القومية , التي ترى الصراعات على حقيقتها سواء في بلدانها أو على المستوى العربي . القوى التي تسلمت الحكم في بلدان ” الربيع العربي ” حرصت وما تزال على ابعاد هذه الأخيرة عن التاثير في قرارات بلدانها من خلال تفردها هي بالحكم واستئثارها به ,وحرصها على استعمال الحلول الأمنية فيما يتعلق بتلك القوى . من جهة ثانية : فان هذه القوى لم تستطع السير  بالحراكات الجماهيرية في بلدانها الى نهاية أشواطها , وبالتالي عجزت عن تحقيق مكاسب لها  لا على المستويين : لا الوطني ولا القومي .فهي لم  تستشرف قيام هذه الحراكات , ولم تضع برامج : لا حالية ولا مستقبلية على جدول اعمالها , ولم تجد صيغة موحدة لجهودها ولو بالمعنى المرحلي, لا أثناء الحراكات ولا بعدها . وعند اللجوء الى الانتخابات اعتمد الآخرون على خطابهم الديني و الذي نسوه وتناسوه فور صدور النتائج .حتى فيما يتعلق بالموقف من اسرائيل قاموا بتغيير وجهات نظرهم : من المطالبة بالازالة الى التعامل الواقعي ( وفق وجهة نظرهم) والتعايش معها !  .
في أسباب الظاهرة المعنية حتما ستتعدد الآراء والأجتهادات . لا ننكر نظرية المؤامرة : خارجية بالتعاون مع دوائر داخلية , لكن المؤامرة لا يجب أن تظل الشماعة التي نعلق عليها كل تقصيراتنا واخفاقاتنا وعجزنا . نحن مقصرون . أحزابنا لم تقدم مراجعة شاملة لمسيرة كل حزب فيها, ولم تذكر أين مواقع الخلل في آدائها وفي أساليب عملها , وفي رؤاها ولم تتعامل مع الأحداث كرديف مواز لها يشبعها تحليلا واستنتجات ومهمات عمل مستقبلية. ومن ثم النزول الى الجماهير صاحبة المصلحة الحقيقية في مجابهة الاستهدافات الداخلية والخارجية هذا من جهة ,ومن جهة أخرى : لم تستطع مع القوى الاخرى ايجاد صيغ عمل جماعية وتوحيد الشعارات , المطلبية الآنية , السياسية التكتيكية , فما بال الأستراتيجية ؟ . من الأسباب أيضا :الألهاء للمواطن العربي بمسؤوليات الحياة اليومية, الامر الذي ساهم في ابعاد المواطن نسبيا عن حياته السياسية.هذا موضوع ذو حدين فعند تفاقمه سيؤدي حتما الى الأنفجار .
فيما ستؤدي اليه الصراعات الطائفية والمذهبية المتصاعدة في الوطن العربي : ستؤدي الى ظواهر سلبية كثيرة : ذكرنا بعضا منها وسنذكر واحدة من أبرزها واخطرها : تؤدي الى عمى الألوان في رؤية الحدث !. يبقى القول : أنه وفي حالة استمرار هذه الصراعات الطائفية والمذهبية والاثنية .. سيكون ذلك المسمار الاخير في سقوط الأمة العربية  الى الحضيض.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة