أشواق من هاويه

الرابط: الشعر (::::)

  سامي العامري – برلين (::::)

من بين الأشياء الكثيرة الحميمة

التي أحتفظُ بها عن ماضينا معاً

صورةٌ شمسية لقلبي

وهو يقف إلى جوار القمر

*** يالهذا الكرم منك ومَّمن ارتكبَ خَلقك الجميل

صباح من النافذة

وصباح في القلب

فكم اخشى زعل المساءات حين تمر

قالت بابتسام : بل ستقول لك كل مرة :

عانقْني وسيسقط الصباح

وشاحاً من على كتفي ،

وتصبح على خير !

*** هذه الحياة

خلعتُ أثوابها قطعةً قطعةً

كما أخلع الآن أوراق الخس

فلم أرَ في النهاية إلا فراغها

فيا للمحنة حين يُطلَب من الشاعر

ملءُ الفراغات !

*** شربوا جسد الأنهار والجداول

وأكلوا رزق الناس وأفراحهم

لأنحني على الأقدار

بحرارةٍ

وأطبعَ على خدها

صرخة !

*** الوردة جرحٌ مُتنكِّر بعطر !

*** مسحتُ العرقَ عن جبيني

فتساقطتْ من الجبين

قُبلاتٌ لم تكن صادقة …..

آهٍ كم أشعر الآن بالتحرر والنشاط !

*** الكثيرون لا يستحقون حتى الموت

لأنَّ الموت فعلٌ جليلٌ مقدَّس

وهُمْ طفيلياتٌ باهتة

تخدشُ هذا الوجودَ المُحيِّر

*** نعم

النغمات التي تَرْشح من غُصيناتٍ متمايلة

لا بد وأنَّ وراءها صفَّ فراشاتٍ

تتقدمه فراشةٌ فردٌ

وأما عصا المايسترو فخرطومها !

*** هذا الصباح لا أدري بمَ بلَّلني

ولكني أذكر رعود الليلة الماضية

والتي أشعلتني وسيجارتي تحت المطر

وهذا الصباح

وليد تلك الذكرى الرعدية …

واهٍ كم مضى عليها من قرون استشعار !؟

*** عشقتك بعمقٍٍ ،

عشقتك بحواسي الخمس

فذهبتِِ بها كلّها

واليومَ أطالبك بأن تعيدي لي

ولو حاسةً واحدةً

ولتكنْ حاسةَ اللمس

كي أتلمَّسَ طريقي نحو الهاوية

مُذلِِِِّلاً أعماقَها

بمفردي

أو بجمعي ،

أو بجمعك ،

جمعك المؤنث الحالم ! ــــــــــ برلين

حزيران ـ 2013

سامي العامري

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة