الاول من ايار : عيد التضامن العالمي مع الحركة العمالية

 

الرابط : اراء حرة (:::::)

شاكر فريد حسن – فلسطين المحتله (::::)

في الأول من أيار تحتفل الطبقة العاملة في جميع انحاء العالم بعيدها الأممي  بهدف رفع جاهزية العمال والأجيرين للذود عن حقوقهم المسلوبة ، وإحياءً لشهداء العمل والكدح والتضحية ، الذي سقطوا في معارك الكفاح والنضال الطبقي دفاعاً عن الحقوق الطبقية والمعيشية العادلة ، ومن اجل تحسين ظروف الشغيلة وتخفيض ساعات العمل الى ثمانٍ ساعات . وكذلك تاكيداً على دور الطبقة العاملة التاريخي بوصفها الطبقة الأكثر ثورية في المجتمع ، وطليعة الجماهير الشعبية المؤهلة لقيادة مسيرة التغيير والبناء والتحول الاجتماعي النوعي والتقدم الحضاري ، وصانعة المستقبل ، الجديرة  ببناء العالم الانساني الجديد ، وتأسيس المجتمع التقدمي المتحرر، الخالي من الفوارق الطبقية والاستغلال والاضطهاد والعبودية واستلاب الانسان ، مجتمع الحرية والعدالة والمساواة والاستقرار والتقدم في شتى الميادين ومجالات الحياة. ان أول أيار هو رمز للتضامن العمالي الأممي ، ورمز لكفاح العمال والشغيلة وكل الكادحين والمسحوقين الدؤوب المثابر والعنيد ضد كل أشكال وصنوف القهر والإستغلال الفاحش والظلم السياسي والاجتماعي والاقتصادي ، ولأجل التحرر والبناء والقضاء على استغلال الانسان . وقد استطاعت الطبقة العاملة عبر سلسلة نضالاتها ومعاركها العمالية الثورية انتزاع هذا العيد، واضفاء الطابع الشرعي عليه . وأول أيار بكل معانيه السامية ، هو مناسبة لتجديد العهد حفاظاً على قيم الثورة الطبقية الحمراء ، التي فجرها البلاشفة بقيادة فلاديمير ايلتش لينين ، والتاكيد على ضرورة وأهمية تلاحم ووحدة الحركات والنقابات العمالية ، ولذلك فمن المهم بهذه المناسبة النضالية التاريخية ، التي استمدت عظمتها من عظمة الطبقة العاملة ، وفي ظروف استفحال الفقر وتفاقم البطالة واستشراس البرجوازيات على حقوق العمال وتشديد قبضة الاستغلال حول أعناقهم ، من المهم رفع شعارات وحدة العمال والشغيلة والمثقفين الثوريين ، ووحدة المنظمات المهنية والنقابات العمالية في البلدان العربية والعالم بشكل عام وفي فلسطين بشكل خاص ، عبر تكاتف كل الجهود والطاقات ، التي تخدم مصالح الكادحين والطبقات المسحوقة المهمشة ، ومصالح الانسان الفلسطيني القومية داخل الخط الاخضر وفي الضفة الغربية وقطاع غزة . فالطبقة العاملة الفلسطينية ، التي سطرت صفحات مشرقة ومضيئة في التاريخ الكفاحي البشري ، لا يمكنها القبول بالانقسام والتشرذم داخل صفوفها ، ولن ترحم محاولات تكريس الشرخ والانشقاق في الحركة الوطنية الفلسطينية ، لتحقيق مآرب شخصية وذاتية واهداف ضيقة على حساب طبقتنا العاملة وقضيتنا الوطنية المقدسة . فتحياتنا لعمال وكادحي فلسطين في جميع اماكن تواجدهم على طريق احقاق الحقوق الوطنية الثابتة لشعبنا الفلسطيني ، وتحية اكبار لعمال الوطن العربي في كفاحهم من اجل البناء والتغيير والتحرر من نير التبعية والرجعية والاستعمار ، وتحية لعمال العالم اجمع في عيدهم الاممي ونضالهم الشرس في سبيل بناء صرح مجتمع العدل والمساواة ، وانهاء كل مظاهر الفقر والجهل والتخلف ، والقضاء على صور الاستغلال الطبقي والقهر القومي وصولاً الى مجتمع انساني يجمع كل مظاهر الرقي الحضاري المتمدن .ولتبق رايات أيار خفاقة عالية ترفرف في سماء الكون .

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة