من اللفاع .. الى ( البنطلون الساحل)

 

الرابط : سخرية كالبكاء (::::)

توفيق الحاج – فلسطين المحتله (:::)

تتنازعني هذا الأسبوع عدة محدثات.. ليست بدعا،وليست ضلالا..أرى أن الكتابة فيها  (فرض عين)..!! خذوا عندكم..  *الانتظار بين لحظة، وأخرى حتى يسقط ( العيساوي) المضرب عن الطعام منذ شهور.. ، ليبدأ مهرجان الخطابة ،والتفييس كالمعتاد استنكارا للاحتلال ،و تحية للشهيد اللاحق ثم  نصفق ما شئنا ..تماما كما فعلنا مع  الشهيد السابق (ميسرة أبو حمدية)..!! واعتقد ان ما فعل زلم عباس في هذا الموضوع لا يختلف كثيرا عما فعل زلم هنية..!! *الحالة العربية المتردية  من ربيع إلى أربع..، فمصر باتت خارج التغطية ، وتأخذ مصروفها اليومي من قطر..!!واختصرت القضية الثورية في اشتباكات ميدانية بين حمالات ابراهيم عيسى، و لسان باسم يوسف من جهة مع طاسة مرسي الباكستانية ،و سلطة المرشد الحقيقية من جهة اخرى..!! وسوريا لها الله تمزقت بين الارادات.. البعثية ،والاخوانية ،والوهابية ،والغربية ،والقطرية ،والايرانية ،والروسية..، وتونس بالنهضة اكتفت ،وليبيا مع اسلحة القذافي اختفت ،واليمن بوجعها الجنوبي انتفت..!! *التربية..من اللفة الى ان يكبر الطفل ويصبح شابا يشهر شعره بالجل كالمسامير ،ويلبس البنطلون الساحل.. من باب الحرية الشخصية ..!! وما جرى من  حلاقة، وبهدلة  ،ورسم خرائط  دموية على ظهور الشباب الضائع.. باسم الأخلاق و الأمن ،والشرعية..!!  أرى هذه المرة أن اكتفي  من التاريخ والسياسة ..وأكتب في التربية المضحكة المبكية التي عشناها ،ونعيشها.. واليها تعود معظم مصائبنا ونكساتنا  ..!! فلم يعد مقنعا ان نعلق كل معاناتنا وتخلفنا على حبل الاحتلال..!! نبدا من لحظة الميلاد،والقيد..!! متذكرا كيف كانت أمي رحمها الله تنفذ تقليدا موروثا عن أمها،وجدتها بتقميط أخي، وأختي كما قمطتني في (لفاع) محكم صيفا ،آو شتاء فلا مجال لان يتحرك إلا الرأس،ويستمر ذلك لشهور ، وما ان يكبرالطفل قليلا ،ويبدأ بالإزعاج  حتى يواجه من والديه بالخوف من ابو رجل مسلوخة ،أو القتيل، أو الغولة ،أو اليهودي..!!  وينشا الطفل عندنا غالبا في بيئة أسرية خشنة  دكتاتورية  يقودها  الجد ،ثم الأب.. الذي يحتكر سلطات مطلقة .. يمارس من خلالها إدارة مزاجية تتحكم بالطلبات ،والرغبات..فدخانه مثلا أولى ،وأهم من خبز أولاده ..!!سلطة تتقاطع مع الأحقاد التي يرثها الأبناء  بسبب الخلافات مع الأخوال ،والأعمام ..!! سلطة متقلبة بين الحنان ،والغضب ،والعقاب من منطلق الشعور بالمسئولية..!! لنخرج من الباب إلى الشارع ،فالحارة .. والى بيئة أكثر خشونة يسود فيها الصراع  بين أطفال الحارة التحتا ،والحارة الفوقا.. وبين شعب مقهور، واحتلال بغيض.. فنعرف معنى العدو..، والحرب، والحقد..،والعرب ،واليهود ،و..و.. من  معاني الضياع ،والصراع..!! وننتقل إلى المدرسة حيث يسود نفس النظام الأبوي الصارم.. من مدير متجهم ،ومعلمين قساة..،وأقران أشقياء نتقاسم ،وإياهم مرارة اللجوء ،وقسوة الحياة ،والعدوانية.. نظام يرتكز على الطاعة ،والالتزام ، ولا مجال لحرية فردية.. احتلالات صغيرة توالت علينا في ظل احتلال كبير..،وجربت فينا كل أسلحة العقاب الشامل..أنواع ،وأنواع..ضرب  بالخرزانة ،أو مطرق اللوز، والرمان على اليدين.. ،ومقلوبا على القدمين ،ومدة من قاع الدست على البنك..عدا  (الخمساويات)، و(البوكسات) و تمليص ،وشد الأذنين .. وفي  ايامنا كانت فاكهة التربية المذلة (حلاقة الزيرو) بحجة منع انتشار القمل وهي التي تسحق الشخصية تماما..!!  وياما أكلنا قتلات..!!. بسبب أو بغير سبب.. وكانت الذكريات القاسية تلقي بظلالها القاتمة على نفسياتنا العضة الطريه.. كان الخوف ،والكبت ،والكذب أشهر الملامح المواكبة لمسيرة الطفل من سرير الطفولة إلى الحارة فالمدرسة..  الاب يكذب، وهويوصي أولاده في القيلولة :لاتقولوا لاحد اني هنا..!! والناظر يكذب ،والمعلم يكذب، وكلنا نكذب..!! ويكبر هذا الطفل  ذو النفس المشوهه  ليكبر معه وعيه بما حوله شابا في الجامعة ،فيعرف ماساته ومعانا ته، وتحديات حياته  ،ومستقبله على كف عفريت..!!  لا أ مل ،ولا عمل ..،وليس في الجيب الا الانتظار في طوابيرالهمل..!!..ويسمع المقهورعن الديمقراطية ،وحقوق المواطنة ،فلا يرى الا التمييز اللوني والهرواة.. ،فيدخل في مرحلة  اللا مبالاة ،و ضياع الذات  ويفقد الثقة في اليمين واليسار ،وهو يري ما تبقى من الوطن يوزع أرباعا في أرباع بين المريدين والأتباع  ،بينما الكاذب الأكبر ينثر بلاغته ،ووعوده على السامعين مشنفا الآذان عن قيم العدل ،والحرية والاصلاح..!! أجيال  ورا أجيال.. خضعت لتربية قسرية مثقوبة تعتمد الخوف، والعقاب قبل احترام الذات ،والثواب ،وتتخندق مابين الحلال ،والحرام ،والمسموح، والممنوع تقدس التقليد ،وترفض التجديد .. وبالتالي  كان المنتوج الحضاري بمجمله حطاما بشريا  رغم الاستثناءات العظيمة من علماء ومبدعين وأدباء..!! قد يقول قائل : لقد تربينا  بهذه التربية،  وتخرجنا   كبارا ناجحين.. ،واحترمنا معلمينا السابقين..!! والسؤال كم تخرج بالمقابل من  الصغار الفاشلين..؟!! وهل كان احتراما للمعلم أم خوفا..؟!! إن الفرق بين أي جيل أوروبي، وجيل عربي.. هو تماما الفرق في التربية  بين الاثنين .. شاهدت فيلما عن التعليم في اليابان.. شعرت بالخجل ..!! مدير المدرسة  إنسان عادي ..ودود مبتسم ..يحضر قبل نصف ساعة.. يشرف بنفسه على سلامة الطلاب في الشارع دخولا ،وخروجا.. المدرسون يستقبلون طلابهم بمحبة.. جرس المدرسة (مقطوعة موسيقية)  وليس ازعكا..!! احترام متبادل بين المعلم،والطالب ..وضع المقعد في مكانه . تحية المعلم عند الخروج.. الطلاب يمارسون القيم عمليا في البيت والمدرسة.. من ديمقراطية احترام الرأي الآخر.. إلى النظافة، والنظام و…و…. هذه الصورة المشرقة ليست بسبب ارتفاع المستوى المعيشي ،وإنما بسبب ارتفاع المستوى التربوي .. البداية   الصحيحة لتطبيق منظومة القيم منذ الرضاعة..!! التربية الصحيحة لا تحتاج الى إنذارات ،وطرد، وعقاب..!! ولا تحتاج إلى ما لم ينزل الله  من سجون مطوقة بأسوار، وأسلاك شائكة ،وقضبان حديدية يطلق عليها أسماء مدارس جزافا ..!! ولا تحتاج إلى طالب يكذب على نفسه واهله و معلميه ..طالب يكره مدرسته ويرى فيها(عزرائيل)، ولا تحتاج إلى نظام تعليمي مركزي مهلهل  يعتمد على الشك وعدم الثقة ..تديره مافيا فوقية ويسوده العسف، والغش .. ويرفض بتحجر أن يواكب المتغيرات من حوله..ليتحول الى (جدار عازل) نفسي جديد!! يشارك الاحتلال  بشكل ،أو بآخر في قمع طفولة أبنائنا !! ان سعينا الى بناء شخصية الطفل بكرامة ،وانتماء  ،وبتربية ترتكز أساسا إلى قيمنا التي تخلينا عنها لغيرنا.. يجب ان تكون هدفنا الرئيس.. اليوم قبل الغد.. ولسوف نصل بمزيد من تنشيط الوعي ،والمثابرة..وننجح ولو بعد  جيل او جيلين ..!! المهم أن نبدأ ..وطريق الألف (جيل)..تبدأ بخطوة..!! اللهم آت نفوسنا تقواها ،وزكها أنت خير من زكاها، أنت وليها ،ومولاها. اللهم ألهمنا رشدنا ،وقنا شر الشيطان وشر أنفسنا، ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين. اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح أئمتنا، وولاة أمورنا ،واجعل اللهم ولايتنا فيمن خافك ،واتقاك ،واتبع رضاك يا أرحم الراحمين.

 

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة