لبـــــــس

 

الرابط : فن وثقافة (::::)

خليل ناصيف – فلسطين المحتله (::::)

الجلوس في محاضرة مملة ليس سوى طريقة سريعة للغرق في النوم أو نقلك على جناح الاحلام الى مكان اخر مختلف تماما. الفتاة الجميلة في المقعد المجاور ترسم دوائر متداخلة باستخدام قلم الحبر على ورقة مفرودة على ركبتها .  في الصف المقابل لي شاب بسكسوكة مع كدمة زرقاء حول العين. … (1) سامية في عالم الكيمياء هناك بقع مستعصية ولكن يمكن ازالتها دائما بمسحوق ما .. يمكن ارتداء الفستان في اليوم التالي ونسيان امر البقعة تماما . من المؤسف حقا أنك قد تنسى بقع الماضي في حين تلتصق تلك البقع في عيون المحيطين بك .. لن اسامحه ابدا فقد تجاهل حبي لأجل بقعة من الماضي , بينما يمتلك القدرة على ابتلاع البقع الحديثة بسهولة !.هل يعشق رائحة العفن الطازجة ؟؟..احيانا اتمنى وجود مزيل للأ لسنة الوقحة وليس البقع فقط . دوائر متداخلة على ورقة للتغلب على التوتر !.. يالها من نصيحة ساذجة حقا . اووف متى تنتهي تلك المحاضرة المملة كي اخرج وأمشي وانسى بطريقة ما .   (2) بشير انها فتاة مجنونة دون شك . لم اتجاوز مقدار السماجة المعهود الذي امارسه مع غيرها كي احظى بهذه الكدمة البشعة على وجهي , التي لا يمكن حجبها بأي نظارة شمسية . سأكون حذرا في المرة القادمة , ولكن كيف يمكن الحذر مع فتاة مراوغة متعكرة المزاج ولا يبدو عليها أي ميل لاستعمال العنف ضد بائع حقائب نسائية وسيم وخفيف الظل مثلي . يجب ان تنتهي هذه المحاضرة بسرعة , في الشارع يمكنني اخفاء نصف الكدمة وأضيع في زحام المارة , ولكن اللعنة ماذا اقول لزوجتي .. صدمني قطار هذه المرة !.

(3) انا انتهت المحاضرة لهذا اليوم…بعد ضجة التصفيق المعتادة وجدت نفسي في الهواء الطلق امام مشهد سينمائي … لم اجد نفسي تماما فقد بقي جزء مني مع الفتاة ذات الفستان الازرق .. التي نهضت والقت الورقة على الارض لالتقطها واكتشف انها ورقة فارغة , فقد كانت ترسم الدوائر باستخدام قلم حبر مغطى .لكنها رسمت دوائر متداخلة على قلبي وسددت اليه سهم ما . من المؤسف انني لم اتمكن من الحديث معها خاصة بعد المشهد المضحك الذي حصل امامي . لماذا غضبت يا ترى من مجرد تعليق بسيط أممم وسمج بعض الشيء … لن اعلم ابدا . (4) بشير  ماذا يحصل للناس ؟!. لقد قلت للفتاة انه توجد بقعة حمراء على طرف فستانها , فطلبت مني ببرود ان اقترب منها وأريها البقعة,ثم طلبت الانحناء كي امسحها .. لافاجأ بها تركلني بركبتها في عيني .. وهكذا حصلت على مكياج طبيعي كامل .. ماذا اقول لزوجتي , رفسني حصان هذه المرة ؟!….

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة