عشر سنوات على سقوط بغداد

 

الرابط : سياسة واخبار (:::)
محمود كعوش – الدنمارك (::::)
ثمة أيام في حياة العرب والمسلمين والإنسانية جمعاء لا تُنسى وتبقى ذكراها كئيبة وسوداء ومحزنة، منها على سبيل المثال لا الحصر يوم الإعلان عن قيام كيان العدو الصهيوني على أنقاض فلسطين عام 1948، ويوم سقوط القدس عام 1967، ويوم اجتياح بيروت واحتلالها عام 1982، ويوم سقوط بغداد عام 2003. أيام كان يفترض أن تسقط معها جامعة الدول العربية وهيئة الأمم المتحدة وجميع المؤسسات التابعة لهما، بعدما استبيح فيها الأمن القومي العربي والقانون الدولي، ومرغت فيها كل القيم والمثل والحقوق الإنسانية بالوحل وديست بالأقدام.
أليوم ونحن نُحيي الذكرى العاشرة لسقوط بغداد يمكن القول أنه بسقوط هذه العاصمة العربية العظيمة بأهلها ومجدها التاريخي عام 2003 استبيحت إحدى أهم عواصم الحضارات في العالم، إن لم تكن أهمها، بفعل الحرب الشرسة التي شنتها عصابة دينية عسكرية متطرفة ودموية تتولى قيادة الولايات المتحدة الأميركية زعيمة الإستعمار الجديد ضد العراق، والتي أوهمت العالم أنها “كانت حرباً موجهة ضد الإرهاب والديكتاتورية” في حين كانت حرباً دينية عنصرية مقنعة بثوب “الديمقراطية والحضارة” خطط لها المحافظون الجدد المتصهينون بإيعاز من الكيان الصهيوني خدمة للاستراتيجية الأميركية – الصهيونية المشتركة في منطقة الشرق الأوسط.
على الرغم من مرور عشرة أعوام على سقوط بغداد في قبضة تتار ومغول العصر إبان اجتياح واحتلال العراق في التاسع من نيسان عام 2003 إلا أن مشاهد ذلك اليوم الملعون قلما فارقت خيالي، وها أنا الآن أستعيد شريطها وكأنها حدثت في يومنا هذا. فقد كان ذلك اليوم من أحلك الأيام وأكثرها حزناً وألماً بالنسبة لي، خاصة عندما رأيت فيه مشهد مصفحات ودبابات وآليات قوات الغزو الأميركية والغربية وهي تخترق قلب العاصمة العراقية بغداد، ضاربة بعرض الحائط أحكام العلاقات الدولية وجميع الأعراف والقوانين والمواثيق الدولية.
في ذلك اليوم التاسع من شهر نيسان عام 2003 احتل مغول وتتار العصر واحدة من أكبر العواصم العربية والإسلامية وأهمها حضارة وأكثرها تجذراً في أعماق التاريخين العربي والإسلامي تحت سمع وبصر الحكام العرب والمسلمين، وحتى بموافقة بعضهم على ذلك الاحتلال ومشاركة أنظمتهم فيه بطرق مختلفة مباشرة وغير مباشرة.
إنه لمن خيبة أملنا بالنظامين الرسميين البائسين في الوطن العربي والعالم الإسلامي ومن سوء طالعنا أننا ومنذ أن دنس الاحتلال الهمجي أرض العراق في الأسبوع الثالث من شهر آذار عام 2003 اعتدنا على سماع أخبار دبيب أقدام الصهاينة النجسة فوق هذه الأرض الطيبة بشكل يومي ومتواصل، تحت سمع وبصر سلطة الاحتلال وحكام العراق الجدد الذين عادوا إليه على ظهور الدبابات الأنجلو ـ أميركية.
ولقد شكلت جريمة اقتحام مبنى المخابرات العامة العراقية وسرقة المكتبة العبرية من داخله ونقلها إلى تل أبيب تحت غطاء المسرحية الهوليودية المفتعلة لإسقاط تمثال الرئيس الراحل صدام حسين في حديقة الفردوس أول عملية قرصنة صهيونية علنية ووقحة داخل العراق بعد نجاح تتار ومغول العصر في احتلال بغداد يوم التاسع من نيسان 2003 استمرأ الصهاينة بنتيجتها ارتكاب جميع أشكال وصنوف الفظائع والكبائر والفواحش اللاأخلاقية واللاإنسانية بحق العراق والعراقيين.
بعد تلك الحادثة دأبت وكالات الأنباء ووسائل وأجهزة الإعلام العراقية والعربية والعالمية على تناقل أخبار الصهاينة ونشاطاتهم التدميرية وممارساتهم التخريبية السافرة والحاقدة على امتداد مساحة العراق كله: “ألصهاينة يغتالون العلماء والأطباء وأساتذة الجامعات…ألصهاينة يفجرون السيارات المفخخة والمراقد وأماكن العبادة لإثارة الفتن الطائفية والمذهبية والعرقية ولتأجيج نُذر الحرب الأهلية… ألصهاينة يحرصون على إبقاء العراق أسير العنف والتفجير وعدم الإستقرار خدمة لمطامع ومصالح كيانهم العنصري”…أخبار لطالما سمعناها ورأيناها بالصوت والصورة وقرأنا عنها على مدار سنوات الاحتلال، فهل حقاً أن هؤلاء الصهاينة الإرهابيين أماطوا اللثام من خلال تلك النشاطات والممارسات اللاأخلاقية عن مطامع تاريخية لهم في العراق، أم أنهم فعلوا كل ذلك للثأر من بابل وآشور انتقاماً لتدمير الهيكل الأول والسبي البابلي لليهود الذي قام به الملك البابلي نبوخذ نصر عام587 ق.م!! وهل حقاً أن روح الانتقام قد تجذرت في نفوس الصهاينة إلى درجة جعلتهم يحرضون إدارة المحافظين الجدد في واشنطن على غزو واحتلال العراق للثأر والانتقام منه بشعبه وأرضه وتاريخه وحضارته دفعة واحدة؟
أظن أن من المفيد أن أشير هنا إلى أن النصوص التوراتية الخاصة بمطامع اليهود التاريخية في العراق وفي الأقطار العربية عامة بينة ومتعددة. فقد جاء في سفر الخروج ما حرفيته “واجعل تخومك من البحر الأحمر إلى فلسطين ومن الصحراء إلى النهر”، وفي سفر يشوع ما نصه “كل موضع تدوسه بطون أقدامكم لكم أعطيته كما كلمت موسى في الصحراء ولبنان إلى النهر الكبير نهر الفرات”. ولعل أكثر النصوص وضوحاً وتوسعاً ما جاء في سفر التكوين “من نهر النيل في مصر حتى النهر الكبير في الفرات” .
أما في ما يتعلق بالنصوص التلمودية التي تؤكد رغبة الصهاينة في تدمير العراق فهي الأخرى بينة ومتعددة أيضاً. فمنها ما يقول “أقيموا مذبحة لأبنائهم ، اكنسوها بمكنسة الدمار هذه بابل الآثمة، وآشور أرض الخطيئة خربوها واجعلوها لا تسكنها إلا الفئران وهدموها حتى لا يجد العربي عاموداً يربط إليه ناقته” ، وما يقول أن الهيكل لن يُبنى إلا إذا خُربت بابل “لن يعود الرب حتى يُبنى الهيكل ولن يُبنى الهيكل حتى تؤدب بابل وآشور”…إلى ما هنالك مما هو أدهى وأمر .
وما يدعو للحزن والأسى أنه برغم تأكيد تلك النصوص بجلاء ووضوح على مطامع الصهاينة في العراق وتأكيدها على تجذر وتأصل الحقد وروح الانتقام والثأر من بابل وآشور في نفوسهم لسبي أجدادهم منهما في فترة الهيكل الأول، فإن المتطفلين على المشهد السياسي العراقي إبان وبعد الاحتلال البغيض لم يتلفظوا بها ولو مرة. ولربما أن الأسوأ من هذا أن هؤلاء دأبوا على اعتبار مثل هذا الطرح “محاولة لتشويه المشروع الأميركي في العراق الذي يخدم مصالحهم من خلال خدمة مصالح أسيادهم، أو محاولة لوصمهم بالعمالة والتصهين”، وهو ما أشر ولم يزل إلى مدى خطرهم على حاضر ومستقبل العراق.
ألقس الإنجيلي بات روبرتسِن الذي عُرف بإثارته للجدل وبأنه كان أحد أبرز الآباء الروحيين لتيار المحافظين الجدد لخص مطامع الصهاينة في العراق ورغبتهم التدميرية بقوله بعد اجتياح الأميركيين للعراق ووصولهم إلى مدينة بابل “من موقع بابل حيث تفرقت كل أمم الأرض، ها هي تعود من جديد لتدخل في حلف عسكري واحد، وها هي أمم الأرض كما تقول النبوءات العبرانية تشكل نظام دفاع جديد للدفاع عن إسرائيل والانتقام من بابل بقصفها من السماء، لأنها هي التي عذبت شعب الله المختار وأغرقته بالدموع والأحزان”!!
وقد دأبت عيون “شعب الله المختار” طوال التاريخ على التربص بالعراق والبحث عن مكامن ضعف فيه لاختراقه والتسلل إلى مجتمعه لنخره وتفتيت بنيته الديمغرافية والإجهاز على وحدته الوطنية. ويدعم ذلك ما ذهب إليه باحث وأكاديمي عراقي حين قال: ليس اعتباطا أن يكون وزير المالية في أول حكومة عراقية تشكلت بعد تأسيس الدولة العراقية الحديثة هو اليهودي ساسون حزقيل” ، وليس من باب المصادفة أن تكون 65 بالمئة من واردات العراق بعد الحرب العالمية الثانية بيد اليهود كما يؤكد ذلك كتاب – أسرار تهجير يهود العراق – للكاتب شامل عبد القادر المتخصص بالشأن اليهودي، كما لا يمكن أن تكون المصادفة وحدها هي التي دفعت تل أبيب إلى اختيار أحد كبار رجالات الموساد في بريطانيا ـ ديفيد كمحي ـ ليكون حلقة الوصل مع أكراد العراق في ستينيات القرن الماضي والشخص الذي أوهمهم بأن إسرائيل شديدة التعاطف مع القضية الكردية مما دفع شخصية كردية مرموقة إلى ذبح كبش كبير فرحا بانتصار الصهاينة على العرب في عدوان 5 حزيران من عام 1967.
وقد سبق للكاتب الأميركي الشهير سيمور هيرش أن أشر بصراحة ووضوح إلى التغلغل الصهيوني في العراق بقوله أن “رجال جهاز الموساد الإسرائيلي كانوا هناك ـ في العراق ـ منذ وقت طويل، وكان اختصاصهم تلغيم السيارات والتعذيب الجنسي وقطع الرؤوس، وجاء هؤلاء بصفة رجال أعمال ومقاولين!” ولطالما عرضت الصحف ووسائل وأجهزة الإعلام العراقية الأخرى المتنوعة التقارير تلو التقارير التي كانت تؤكد فيها دائماً ضلوع هذا الجهاز في التفجيرات وعمليات القتل والاغتيال الفردية والجماعية التي تعرض لها العراقيون خلال سبع سنوات من الاحتلال الفاشي لبلدهم.
نصوصٌ توراتية وتلمودية وحقائق موثقة يعزز مقاصدها ما ذهب إليه “الدب الأميركي” نورمان شوارزكوف الذي قاد العدوان الثلاثيني على العراق عام 1991 حين خاطب بني صهيون قائلاً “لقد قمنا بالحرب من أجلكم”!
فهل هنالك بعد كل هذا الفيض من الغيض ما نحتاجه لقطع الشك باليقين والتسليم بأن كل ما فعله الأميركيون كان لإشباع نهم ورغبات الصهاينة وتحقيق مطامعهم وخدمة استراتيجيتهما المشتركة في العرق ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام؟ وهل هنالك بعد كل ذلك ما يحول دون التسليم بأن التغلغل الصهيوني في العراق إبان فترة احتلاله من قبل التحالف الأنجلو – أميركي كان مزيجاً من تحقيق المطامع والانتقام لتدمير الهيكل وسبي اليهود على أيدي البابليين بقيادة الملك المظفر نبوخذ نصر؟ بالطبع لا وألف ألف لا ولا !!
——————–
محمود كعوش
كاتب وباحث فلسطيني مقيم بالدانمارك
كوبنهاجن نيسان 2013
[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة