اغني : للتفاصيل الرماديه

 

الرابط : الشعر (::::)
شعر : علي مولود الطالبي (::::)
كنتُ في نفقِ الرمادِ
والجرح يهدهد صدى الوجع
تعطّلَ الهواءُ في رئتي
في المعنى
في فسحة القصيد
هذا كفي النزف
يبددُ الخرابَ من الأجسادِ
يبددُ الغيومَ الجارحة من وجوه تئن
وهذه الأرضُ تنشرُ قمصانَها الحمراء
تبحثُ عن أزقة جائعة ..
لعلّها تنجو من عفةٍ مريبة خلفَ ضلوع الظلم !
كيفَ يتسللُ هذا الظالم للنعاسِ ؟؟؟
وقد نصّبَ رماحَ الظلمِ في الجدران 
قطعةُ نار تسقطُ من قلبهِ ……..
تشعلُ الزوايا الشاسعة
تشعلُ خطوات ناضجة بتفاصيل الرقص
كيفَ يتسللُ الجفنُ لغرفةِ النوم ؟
وأنا يلثمني موجُ الظلمِ فيكون خصبي تابوت أسود
صواعقُ الأسئلةِ تأخذني لوجعِ الحيرة
تأخذني كيد السراب ….. أتيه …..
وتستمرُ قوافلُ البكاء
ويستمرُ الظلم يرقصُ على جثث أطفأتها رصاصة !
ترسمُ لوحةَ الكونِ بفرشاةِ دمٍ يسري في وريد الأرض
لم أكن وحدي
مَن يلهو بظلمة الظلم
لم أكنْ وحدي من يجلِس رفوف الرّيح
ويغني لبرد يسكن الرصيف
وعابر يبكي ظلماً يبيع المكان …..
شعر : علي مولود الطالبي
 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة