حالة وعي بالكتابة الشعرية

 

الرابط : دراسات (::::)

خليل الوافي – المغرب (::::)

الكتابة الشعرية تخرج من السياق المألوف، وتسبح في عالمها الإفتراضي الذي تتشبع بروح الخيال، وملامسة جوانب الجمال في أكثر من ركن وزاوية؛ ولا يمكن تحديد التجاذبات والصراعات النفسية والضغوطات التي تتعرض لها شعرية النص، والإختلالات التي تصيب عمق التجربة الشعرية، عندما تجد نفسها غارقة في الغموض المعلن والخفي، وبدرجات متفاوتة لإبعاد شبهة الإغراق في الرمزية، والتحلل بين ثنايا الإفراط في ممارسة حالة الهذيان التي تمر منها القصيدة.

يصعب إستعاب هذا الكم الهائل من الدلالات والإيحاءات التي تريد أن تقول شيئا واحدا بطرق وعرة وشائكة، يظل النص يعاني من حرقة البوح، والإفصاح عن معاني الأشياء التي تجد نفسها مضطرة لخوض ملاحم الهروب، وإبعاد القصيدة عن مسارها الإبداعي الذي تنهض منه، ولا يسمح لها المجال الضيق، والحيز المكاني من صناعة توليفة تناسب جرأتها في الحكي، والإشتغال على مناطق باتت مهمشة، وغير صالحة لزراعة قول شعري يتماشى وظرفية الكتابة الشعرية التي أضحت تتغير كل حين ؛ بفعل الوتيرة السريعة التي تدفع حركة الفكر إلى الذوبان في صلب معركة تدارك العالم الصناعي الذي يهدم أسس ومبادئ الكتابة الشعرية، ويتركها معطلة في منتصف الطريق.

تعجز المفردات، وهالة التذمر من واقع لم يعد يحتمل، في ظل حالة الفوضى، وسلوك العبث بالوعي العربي الذي يعيش على هامش الأحداث التي تخصه، وتمس وجدانه المهزوز والمهموم بإكراهات الحاضر،و المستقبل المجهول، والشعور بحالة الإنفصام وفقدان الذاكرة، والنهب المتزايد لإستهلاك ثقافة الآخر في غياب ثقافة الوعي العربي، وإشكاليات الإنتكاسة التي أصابت قلم المثقف العربي في صياغة واقع يروم أسس التفاعل الحضاري مع فئة واسعة من مثقفي الألفية الثالث والتحديات التي تنتظر جيلا بكامله.

لا أخفي قلقي الحالم عن شرعية القصيدة ؛ في هذا الإشتعال المتواصل، وتقزيم دورها الذي بات محسوبا ومحسوما في أشكال التداول، وأفعال الحضور ضمن مواسم القول الشعري مرة كل سنة، والإحتفاء بالكلمة في صورتها الأسطورية دون تكريس إشارات سالبة ومفتعلة لمن ينتج هذا الشعر، وتسليط الضوء عن الإتجاهات والتوجهات التي ينهض منها المتن الشعري ؛ وبذلك يفقد النص بريقه وتغييب صاحبه مع قلة المتابعة النقدية التي عجزت حتى الآن في مواكبة الوتيرة السريعة التي ينهجها الخط الشعري الذي يتفاوق مع فضاء التوسع في النشر، والإستجابة لخاصية الشبكة العنكبوتية، وما أحدثته من قفزة نوعية في غمار الكتابة الشعرية على طول وعرض الوطن العربي .

ولم يعد النشر مقصورا على فئة معينة، مما ساهم في توفير كم هائل من النصوص الأدبية التي خرجت من عنق الزجاجة، وساحت في فضاء التداول ومن عقدة الإحتكار والإقصاء، ورغم كل هذا ما تزال تجربة النشر لم ترق إلى مستويات المتابعة، ودراسة النصوص في زخم الإنفلات من حجة التصنيف .

الأمر الذي يدعو إلى تكثيف الجهود المشتركة، لوضع أفق الممارسة الشعرية بين أيدي صناع البيوت الشعرية، التي لا تفتق إلا في مواسم الربيع واللقاحات التي تساهم بها مجموعة النحل في ظهور براعم غصون للكتابة الشعرية التي تخرج من مهدها المرتعش برغبة التألق، والغوص في عمق التجربة الشعرية التي تنصهر مع الوجدان العربي بكل مكوناته وأطيافه، وأحلامه التي لا تنتهي، والطموحات الجامحة التي تتوسد حرقة الإنتظار والمستقبل المجهول، والغد القريب الذي تتمخض عنه سوى فتات الإضاءة الباهثة فوق خشبة مسرح التصفيق ؛ سرعان ما تنطفئ في أول ظهور، وتأفل شموع الأمل، وتضيع اللوحة الشعرية المكثفة بين أيادي تجار وسماسرة المتاحف وقاعات العرض، ويتلاشى حلم ـــ بيت الشعر ــــ في تأسيس قواعد صناعة الكلمة الشعرية، ودراسة القصيدة الجديدة بكل ما تحمله من طموحات وهواجس توقظ فينا أحلام الأمس وجرأة المكاشفة ؛ التي تختبر الوعي العربي وتحفيزه على قول الشعر، وصياغة تراكيبه المحدثة، وتأطير قافلة الشعر من حمى التيهان، وتكريس وعي التجربة في ذهن القصيدة، وتكون صورة مشرقة في المتن الثقافي العربي، ورصيدا يغني التجربة الشعرية في الوطن العربي، ويعيد أمجاد الماضي بصيغة حداثية عربية صرفة ٠ كما فعل رواد القصيدة في مجلة شعر وأقلام وآداب، وغيرها من المنابر الثقافية ذات الصيت والثقل الوازن في الساحة الأدبية، والمتابعة النقدية الرصينة التي تقف في نفس الإتجاه الذي تنهجه الكتابة الشعرية .

إن وعي الكتابة على مستوى القصيدة يختلف شكلا ومضمونا عن باقي الأجناس الأدبية الأخرى، تركب شكلها اللغوي من بحار لا تهدأ، وتغوص في لب المعاني، وتقتفي أثر التجريد والغموض، وتفتح شهية القارئ لخوض تجربة الخيال المتنافر والمتجانس، وتضعه أمام صورة شعرية تستلهم مضامينها من واقع عربي كلنا نعرف وضعه ٠ وتطمح إلى حالة من الإستقرار التي تصيب جل مجالات الحياة .

و هنا لا يمكن أن نترك القصيدة تتيه في عوالمها المختلفة دون تسليط الضوء على جانب منها في كل درس من دروس الإحتفال، ومن طقس الإهتمام المرحلي الذي لا يستوفي مجال الرؤية الذي تنطلق منه القصيدة الجديدة.

الشعر لم يعد موضع نقاش، ولا يوجد ضمن إهتمامات الإدارة، ولا يحدث سجالا ثقافيا بين المبدعين والمؤسسات الثقافية الحاضنة، ولا يماثل مما كان عليه في القرن الماضي ؛ وضاعت فرص التذوق والإنشغال به في فوضى الكتابة التي تعكس هاجس الإرتجال، والتشكيك في قدرة الشعر والشعراء لمواكبة وتيرة التقدم في ظل عولمة الإنجراف ٠ وبالمقابل هناك هامش الحرية الذي فتح أبواب القول في مناحي متعددة من التصادمات والتفاعلات الجديدة ؛ حيث أفرزت مرحلة الربيع العربي مادة خام لكل من يجد في نفسه وجع الإشتغال على واقع عربي ؛ انفجرت فيه مساحات الصمت، وأفرزت خطابا مناقضا لما هو سائد ويبحث عن كنهه في ظل هذه التراكمات والإحباطات،

ومهما يكن، فإن الشعر يظل حيا في وطنه، وفي أحضان لغته الضاد ؛ يرتقب بإلحاح مجالات أوسع للبوح الشعري، وخلق فضاء أوسع للتلاقي والتجانس بين مكونات الثقافة الواحدة، وتدشين أكثر من بيت الشعر يشع نوره في كل مكان، ولا يظل بيتا مهجورا لا يدخله إلا من هو في لائحة القبول والتزكية، لأن الشعر لا يصنف في خانة واحدة ولا في إطار ضيق ؛ فهو أكبر من هذا البيت هنا أو هناك، بل يمتد نوره الوهاج في التربة العربية، ويسكن في كل صدر يحمل هم الكتابة بكل أشكالها التعبيرية، وعلى رأسها الشعر، وحدود القصيدة التي لا تنتهي ؛ لا حدود ترسم جغرافيتها، ولا قوالب جاهزة للإستعابها، ولا حدود اللغة تقوى على مطاردة مفرداتها الكونية ؛ فهي تنفلت كلما إقتربت منها، وتستعصي على الفهم عند قراءتها الأولى.

عصية على الإمساك بروحها الطامحة إلى إختراق جدار الصمت الذي بات شعار الملتقيات والنوادي التي تتكلم على كل شيء دون أن تعير إهتمام للغة الشعر، ومجالات التعبير المسموح بها كلما سمح له أن يقول كلمته، وينفض غبار الإهمال عن حروفه، وشغف الإقبال عليه.

سؤال يلح بإستمرار، ويرهق كاهل كل مثقف حر ؛ هل يزال الشعر ديوان العرب؟ سؤال يحتاج إلى أكثر من إجابة، وأكثر من زاوية نظر، تعيد للمعنى أحقية الإجابة في زمن الجهل والقتل .

—————— خليل الوافي ـ كاتب وشاعر من المغرب طنجة في : 26/03/2013

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة