ضبطيه قضائيه

الرابط : القصة (::::)
قصة : سحر فوزي – مصر (::::)
جلس الحاج كمال على (مقهى العجائب) المجاور لمنزله ..يقرأ المانشيتات المثيرة في الصحف..لفت انتباهه خبر عجيب منشور في جميع الجرائد ، عن التفكير في منح  حق الضبطية القضائية للمواطنين .. لم يصدق ما قرأ .. وما هي إلا لحظات ، ومر موكب من أمامه .. دراجات بخارية يقودها رجال أشداء بملابسهم البيضاء ، يحملون أعلام الجهاد .. تتبعها سيارات تطلق أجراس الحرب .. تخرج منها الهتافات التي تعلن الجهاد ..مشهد مهيب .. دفعه إلى سؤال عامل المقهى : مين دول يابني ؟ هم رايحين يحاربوا الكفار وألا إيه ؟ ولا دي حرب الردة وأنا مش واخد بالي ؟ رد عليه : دول اللي هينزلواعشان يفرضوا سيطرتهم على الشوارع ، وهيتسببوا في حرب أهلية بإذن الله ، بحجة أنهم عايزين  يرجعوا الأمن ، والأمان، ويعلموا الشعب الأدب  .. رد عليه بسؤال آخر : ومين اللي سمح لهم بكده ؟ هو مش فيه شرطة ، وجيش ؟ وألا لغوهم وأنا مش داري ؟ قال له : أصل دول ما صدقوا سمعوا الخبر الأسود ومنيل، المكتوب قدامك في الجرايد ، وبعيد عنك، مسكوا فيه ، وأهم بدأوا يخرجوا للجهاد .. عاد الحاج كمال وسأله : جهاد مين ؟ رد عليه: جهاد الشعب الغلبان المطحون ..وأهو أحد زعمائهم طلع في التليفزيون يهدد عيني عينك أنهم هيضطروا لإستخدام القوة ، والعنف ، لتطهير البلاد من الفساد ، والتصدي لأي معارض لهم ..  ولسه ياما هنشوف .. رد عليه الحاج كمال مستنكرا : يعني بكده لو الواحد على خلاف مع حد من السهل يلفق له تهمه ويقبض عليه ويرميه في السجن ؟ رد عليه الجرسون : ده هيبقى أقل واجب ممكن يعمله معاه .. رد عليه الحاج كمال : هو الشعب ناقص بلاوي .. ده أنا قاعد على القهوة بقالي ساعتين أبص في وشوش الناس ، الكل حزين صامت ، ماشي مهموم ..فين الضحك والفرفشة ، والنكت اللي ما كانتش بتنقطع ، والدم الخفيف والهزار والابتسامة اللي كانت تفتح النفس ، والسهر ، والتجمعات ، والشلل ، والصداقات ، والصحبه الحلوة ، والفرحة اللي كانت ماليه الشوارع ، والبيوت .. كمان هيجيبوا لنا اللي يكتموا نفسنا أكتر ماهو مكتوم .. مايسيبونا في حالنا مش كفاية القوانين ، والقرارات اللي كل يوم بتطلع وتضغط علينا لما جابت لنا إكتئاب ، والغلا ، والأزمات اللي بقت في كل شئ …. إنفعل الحاج كمال وأصيب هو الآخر بأزمة .. حاول رواد المقهى إفاقته دون جدوى .. تدخل الجرسون ، وهمس في أذنه قائلا : ألحق يا حاج أوم بسرعة .. لحسن بتوع الضبطية القضائية جايين يخدوك .. انتفض الحاج من مكانه مسرعا، عائدا إلى بيته ليختبئ فيه .. ضحك عامل المقهى وأخذ ينادي بأعلى صوته : وعندك كمان واحد ضبطية قضائية وصلحوا !!!
بقلم / سحر فوزي /كاتبة وقاصة مصرية / 16/3/2013

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة