سباق بين الدم والتسويه في سوريا

الرابط : سياسة واخبار (::::)
بقلم الدكتور صالح الطيار * (::::)
رئيس مركز الدراسات العربي الأوروبي سنتان مضتا على اندلاع الثورة في سوريا دون ان يتمكن النظام الحاكم بكافة اجهزته من القضاء عليها او من تحجيم مفاعيلها ، كما لم تتمكن المعارضة بالمقابل من تحقيق انجازات ميدانية كبيرة تتيح لها البناء عليها من اجل الإمساك بالسلطة والإنتقال بالبلاد الى مرحلة جديدة رغم ما تتلقى من مساعدات ودعم من قوى اقليمية ودولية .
سنتان مضتا دفع خلالها الشعب السوري ثمناً باهظاً تمثل في تهجير نحو 3 ملايين مواطن من مناطقهم  الى مناطق أخرى داخل سوريا ، ونزوح نحو مليوني مواطن الى دول الجوار ، وتدمير كامل للبنى التحتية ، وخراب في القطاعات الإنتاجية والمرافق العامة ، وسقوط نحو مائة الف قتيل ومئات الاف الجرحى .
سنتان مضتا وقد افرزت المزيد من الإنقسام والتشرذم وعدم الوضوح في الرؤى لدى كل الأطراف المعنية ، وغياب كلي لأي مشروع انقاذي جدي بإستثناء ما يطرح عبر وسائل الإعلام من شعارات فضفاضة تدعو الى رحيل النظام وعدم الموافقة على أي تسوية بوجوده، مقابل طروحات من النظام بأن لا حل إلا عبره ومن خلاله .
ووسط هذه الأجواء ينشط الوسيط العربي – الدولي الأخضر الأبراهيمي متنقلاً بين العواصم ومفتشاً عن مشاريع حلول ترضي ولو الى حد ما السلطة والمعارضة عسى ان تشكل نواة بداية حل او منطلقاً لفتح حوار سياسي بعيد عن لغة المعارك .
ويعي الأبراهيمي تماماً ان الحل ليس داخل دمشق ولا في المكاتب التي يتواجد فيها اركان المعارضة خارج سوريا ، بل الحل موجود في ادراج صنَاع القرار الدولي او لدى جماعات تعتبر نفسها انها من صنَاع القرار الدولي . وبناء عليه كان على الأبراهيمي ان :
– يزور موسكو وبكين وطهران ليطرح ما يراه مناسباً بشأن مستقبل نظام الرئيس بشار الأسد ويحاول ان يقنع هذه الأطراف بحلٍ او حتى بهدنة لأن الرئيس الأسد وحده لا يقرر  موقفاً دون العودة لهذه القوى ، وهذه القوى لا تتخذ قراراً نيابة عن الرئيس الأسد .
– وأن يزور واشنطن وباريس ولندن وأنقرة والقاهرة والرياض والدوحة ليناقش معها ما يمكن ان تقبله المعارضة المؤلفة من عدة اطراف والتي لكل طرفٍ منها ارتباطاته الخاصة اقليمياً ودولياً .
– وأن يتواصل بشكل مباشر او بالواسطة مع قيادات تنظيمات اصولية تعتبر نفسها انها تمتلك حرية اتخاذ قرارها وأنها معنية اكثر من غيرها بكل ما يجري داخل سوريا كونها “ارض جهاد” كما كانت افغانستان والعراق والشيشان وباكستان واليمن وغيرها من اراضي “الإمارات الإسلامية” .
وإذا كان الأبراهيمي حتى الأن لم يمسك بعد بطرف الخيط فليس لأنه لا يعي حقيقة الأزمة السورية وتشعباتها بل لأن القوى الفاعلة فيما يحصل في سوريا لا تريد ان توافق على أي حل عبر الأبراهيمي ، بل تفتش بنفسها عن تسوية تستطيع من خلالها تحقيق مكاسب ، إن لم يكن في الملف السوري فعلى الأقل في ملفات اقليمية ودولية أخرى .
ولهذا تتجه الأنظار الى ما سيحمله لقاء القمة بين الرئيس الأميركي باراك اوباما والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بعد ان اصبح لكل منهما رؤية واضحة تتمثل بالتالي :
– تدرك واشنطن ان المعارضة السورية ضعيفة ومشرذمة وانه كلما طال عمر الأزمة فإن الأرض تصبح مباحة بشكل اكبر امام تنظيمات سلفية – جهادية منظمة ومدربة وفاعلة وقادرة على ان تتفرد مستقبلاً بالسلطة لتكون سوريا منطلقاً لقيام “إمارة” تهدد امن المنطقة وكل ما فيها من مصالح غربية. كما تدرك واشنطن ان كل الضغوطات التي مارستها ضد نظام بشار الأسد لم تؤد الى تفسخه وتقسيمه او الى انشقاق جيشه ، لا بل على العكس لا زال النظام متماسكاً بكافة رموزه وقواه مما يعني ان أي حل يجب ان يكون بمشاركة النظام وليس من خلال تجاوزه .
– تدرك موسكو ان المعارضة السورية هي كناية عن ” معارضات ” وأنها وصلت الى حائط مسدود ومع ذلك لا تستطيع موسكو التفتيش عن حل دون اشراك هذه “المعارضات” شرط  عدم التفريط  بنظام الأسد الذي يكفل لها مصالحها في المنطقة ويضمن لها الإتفاقيات المعقودة معها خاصة وأن دمشق أخر القلاع التي تتمترس فيها روسيا في منطقة الشرق الأوسط .
– تدرك سائر القوى الأخرى من اوروبية وتركية وإيرانية وعربية انها غير قادرة على تسويق أي حل او اتخاذ أي قرار حاسم لجهة ازالة النظام او الإبقاء عليه بمعزل عن موافقة واشنطن وموسكو حتى وأن سُمح لبعض هذه القوى بلعب دور هامشي او ثانوي بحسب مقتضيات الظروف .
ولطالما ان موعد التسوية يحتاج الى بعض الوقت فإن هناك محاولات من كل طرف لتحسين موقعه في التفاوض .
من هنا تتجه الأنظار الى التطورات الأمنية داخل سوريا وتصاعد موجات العنف والقتل والتفجير والتدمير من كل القوى دون استثناء ، كما تتجه الأنظار الى الموعد الجديد للتفاوض مع ايران بشأن ملفها النووي ، والى زيارة وزير خارجية اميركا جون كيري الى الشرق الأوسط والتي ستليها زيارة للرئيس اوباما . وتتجه الأنظار ايضاً الى ما يجري في مالي وجوارها الأفريقي .. ومصر .. وتونس .. والعراق ، وما يجري في تركيا بين النظام الحاكم والأكراد .
وبإنتظار انقشاع الرؤية سيسقط المزيد من الأبرياء الذين هم مجرد ارقام في دفاتر حسابات الكبار .
رئيس مركز الدراسات العربي الأوروبي

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة