تهب الرياح من كل اتجاه : هكذا افكر انا

 

الرابط : اراء حرة (::::)
  إدوارد فيلبس جرجس – مصر (::::)
     لا أزال في مصر وعندما أشاهد الأخبار كل ليلة ، وما يدور حولي ، أشعر في مجموعها إما أنني في حضانة
     أطفال ، أو في سراية مجانين ، وكل واحدة منهما لها حساباتها الخاصة ، الشعور بحضانة الأطفال يستلزم
     له كوب من اللبن قبل النوم مع شيء ما يقي الفراش من البلل ، واستدعي جارتي العجوز لتحكي لي حكاية قبل
     النوم ، وياويلي من الكوابيس لو كانت تدور حول أمنا الغوله أو أبو رجل مسلوخه ، وبالتأكيد الجميع يعرف
     الآن ان أمنا الغوله تستولي وتقود بإصبعها أبو رجل مسلوخه ، الاثنان سيأتيان إلىَّ في منامي في مشهد واحد
         وياليله زفت وقطران . أما الشعور بسراية المجانين فله حساباته أيضاً ، يستلزم أن اقوم وأدخل المطبخ لأهشم
     كل ما يقابلني من أواني زجاجية تنهال على الأرض فوق رأس جاري الذي يسكن شقة في الطابق السفلي ،
     وبما أنه يشاهد الأخبار مثلي فهو ايضاً أصابه الجنون ويلتمس العذر لي لأن حالته أصعب من حالتي
     فهو يخرج إلى الشرفة عارياً ويصيح بأعلى صوته عريتنا يانظام ، عرتينا ياحكومه ، ولست أعرف إن كان
     يقصد بكلمة  ” عرتينا ” المشتقة من ” العار ” أو من ” العري ” أم معاً ، تأخذني الغيرة منه لأن حالته
     أشد من حالتي وقد يفوز ويلهف مني ” جائزة الجنون ” وهي جائزة خصصها النظام لكي يجنن الشعب كله
     ليشعر بالإمتنان له مع ثلاثة أرغفة من الخبز وكوب من السولار أو البنزين يسكر به ويتوه في عالم الأحلام
     الوردية أو الزفتيه سيان ففي عالم الجنون يتساوى كل شيء . في ليلة فكرت أن أهشم التلفاز بدلاً من الأطباق
     ،  لكن أحياناً تأتي فجأة شرارة من العقل وتخمد فوراً وفكرت لو هشمته كيف سأشاهد جبلاية القرود
      والقرارات القرداتيه المسلية في وقت أصبحت التسلية فيه بالرصاص والخرطوش وزجاجات المولوتوف
     والسحل والضرب والتعذيب ونعوش تصرخ وتلطم على من بداخلها . في ميدان التحرير يوم الجمعة سألتني
     إعلامية قناة الحياة عن رأيي فيما يحدث وأجبتها بالحرف ” مرسي لازم ينزل من على الكرسي ” وقالت لكنه
     أتى من خلال صناديق الإنتخاب ، وأجبتها بأنها صناديق أضل سبيلاً من صناديق الأنظمة السابقة التي كانت
      تأتي لهم بالأغلبية الساحقة ، التزوير ليس له سوى معنى واحد ، فايروسه مُعدي والصناديق لم تطهر من
     أسلوب الأنظمة السابقة ، وعادت قائلة ولماذا الإجماع على رفضه من المصريين سواء في الداخل أو في
     الخارج ؟! ، وأجبتها لقد جاوبت بنفسك على السؤال ، لأن هويته ليست مصريه ، أفرخت عنه قوقعة الجماعة
     فأصبح غريباً وسط شعب ينكره ، خيال المآتة لرئيس لكنه ليس برئيس ، مصر يرأسها الآن جماعة بأكملها !!!! .
   [email protected]

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة