صورة عن الجن الاحمر : السيد ( شمهورش ) يقاتل مع اسرائيل ضد العرب

الرابط: سخرية كالبكاء (:::)
بقلم : وليد رباح  (::::)
بشرى للعرب .. فبالاضافه الى هزائمهم المتكرره امام اسرائيل فقد اضيفت الى قوتها قوة اخرى يعجز كل العرب ان يستوردوها حتى من اعتى الدول التى تنتج الاسلحه الحديثه .. حتى لو دفعوا كل بلايينهم وكل نفطهم وكل قصورهم الفخمه وغير الفخمه فلن يستطيعوا الحصول عليها الا باذن من (شمهورش) رجل الجن القوى الذى قرر بعد طول تفكير ان يقاتل مع اسرائيل ضد العرب .. وان يهزمهم فى (المعركه القادمه) هذا ان كان هنالك معركه قادمه .
فشمهورش الذى يقود جيشا من الجن اوله فى واشنطن وآخره فى تل ابيب أقر ان العرب امة فاسدة .. وان جيشه المكون من عتريس وشفويل وقلقوس وغيرهم سوف يضرب العرب ضربة صاعقة تأتى بسنسفيل اجدادهم الى الحضيض .
ولا تظنوا ايها الناس اننى امزح من خلال هذه الكلمه . فالمزاح فى مواطن الجد (شخلعه) ونحن لسنا مشخلعين او رقاصين فى زمن الجد هذا .
فقبل  سنوات .. اعلنت مجموعه من الحاخامين فى فلسطين المحتله .. انهم استوردوا كميات من النجوم تكفى لحمايتهم من اى هجوم دون مساعدة امريكية .. وسواء جاء هذا الهجوم من جانب حزب الله أو ايران او غيرهما او من جانب اى دوله اخرى , فان الصواريخ التى يجرى توجيهها الى اسرائيل سوف تتوقف فى الجو .. ويخرج شمهورش من وسط الدخان والبخور ويلتقطها واحدة اثر الاخرى وكأنها العاب اطفال ويلقى بها فى البحر الابيض المتوسط .. وبعيدا عن شواطئ ومنتجعات اسرائيل وملاهيها واماكن سمرها , حيث يضع رجالها ارجلهم فى مياه البحر الباردة وفى اجواء الاضواء الزرقاء الملونه بالدخان المتصاعد من اماكن اللهو ليعطيها جوا من الرومانسيه سعيدين بهذه الحمايه التى يوفرها لهم جيش من الجن يقودهم (شمهورش العظيم) ومساعدة الجن الاحمر وابن عمه الملك الطيار ساكن المياه والبحار.
ولا ينسى شمهورش عندما يخرج من الدخان المتكاثف فى سماء فلسطين المحتله عندما تضربها (الصواريخ !!!) ان يحمل معه نسخا من التوراة المقدسة يقرؤها وهو يلملم الصواريخ ويفسد (زمبركاتها) كى تتوقف عن الدوران بحسب مقولة بطاريات (دوراسل) التى تظل تدور وتدور وتدور حتى يلتقطها شمهورش ويوقف عجلات مسيرتها .
والغريب ان محطة اسرائيل الاذاعيه فيما مضى (قلت عقلها) ونشرت النبأ على العالم ونقلته معظم الصحف التى يقال بانها تحترم نفسها فى ذلك الوقت بحيث سمع بالخبر القاصى والدانى ولم يعد سرا من الاسرار العسكريه على الاطلاق .. وخاصة وان اسرائيل لا تخشى الاعلان عن خططها العسكريه. فقد اعلن موشى دايان قبل شهر من حرب حزيران بانه سوف يغزو العرب , وعندما سئل لماذا يفشى سرا عسكريا اجاب : ومن قال لكم ان العرب يقرأون .. واذا قرأوا هل يفهمون ؟
أما تفاصيل الخطة الحاخامية فتقول : ان الحاخامات سوف يستقلون مجموعه من طائرات الهليوكبتر معبأه بالبخور ونسخ التوراة ويدورون حول اسرائيل سبع مرات وهم يطلقون البخور ويقرأون المزامير والاناشيد التوراتيه وينفخون بقرن الثور ليتمكنوا من استدعاء وحشد كل الجن الذين يحاربون معهم بقيادة شمهورش العظيم .. وهم يضمنون ان يستنهضوا همم الجيش (الشمهورشى) دون خوف لان ذلك الجيش لن تجد فيه عميلا واحدا للعرب يمكن ان يقبل بنفطهم او ملايينهم مقابل خيانة اسرائيل وعدم لملمة الصواريخ العربيه والقائها فى البحر .
لا تظن ايها القارئ ان هذه نكته عربيه .. او اخترعها المصريون الذين يشتهرون عادة ببث النكت الجديده دون غيرهم .. فقد تبنى هذه المقوله الاعلام الاسرائيلى الرسمى  أنداك لكى يشهد العالم ان سوريا ومصر والدول الاخرى العربيه وحزب الله . ملآى بالصواريخ ذات المده البعيد التى يمكن ان (تدمر) اسرائيل .. وليس للمساكين الاسرائيليين من وسيلة لاتقاء شرها الا بالتعاون مع (الجن وامريكا) على اعتبار انهما من طينة واحدة  يمكن ان يساعد احدهما الآخر. وينام العالم على هذه الخرافه حتى يرسخ فى يقينه ان مواجهة اسلحة الدمار الشامل العربيه ..لا تكفى للرد عليها ثلاثمائة رأس نووى اسرائيلى ومجموعة ضخمة من الكيماويات والاسلحه الممنوعه التى تجاهد امريكا بملء الدنيا باخبارها وخطرها على الجنس البشرى اذا ما امتلكتها  ..وتنسى ان اسرائيل (المسكينه) تمتلك آلافآ من الاطنان التى يمكن ان تهدد البشر فى هذا العالم بكاملهم وليس فى المنطقه العربيه فقط .
ايها العرب .. (ان كان هنالك عرب ) اسرائيل قامت على الخرافه .. حققت الواقع من خلال الخرافه .. اما نحن فلنا الله الذى يمكن ان (يغلب) الجن و (يفرتكهم) لانه خالقهم .ولا يستطيع اى زعيم عربى مهما كان قويا او متماسكا او يمتلك كل اسلحة الدمار الشامل وغير الشامل ان يقف فى وجه شمهورش لكى يقوله له .. توقف .. يا رجل !
اسرائيل قامت وتقوم على الخرافه .. ثم تطلق الخرافه تلو الاخرى لأن العالم يؤمن بكل ما تقوله اسرائيل سواء كان حقيقيا او خرافيا .. وطز فى الرأى العالمى الذى نسعى جاهدين لكسبه ونخلع كل ملابسنا امام اسرائيل وامريكا لكى نرسخ فى يقين هذا العالم اننا مظلومين وان اسرائيل ظالمة .. فشمهورش يقاتل دائمآ مع الاقوياء حتى يضمن النصر .. اما نحن فلا نقاتل ولا نتحالف الا مع الضعفاء .. وحروبنا مع اسرائيل على مدار نصف قرن لم تكن الا لعب اطفال كان يلملم شمهورش دباباتها وطائراتها ويلقيها فى البحر .. وهذا هو السر الذى جعل اسرائيل تكسب حروبها اذ لم تكن تحارب وحدها .. فقد كان معها السيد .. شمهورش .
ما الحل اذن .. الحل في ان يقتل شمهورش .. وان يأتي بعده من هو عقلاني كما يحدث الان في الربيع العربي .. وخيفة ان نتهم بالارهاب .. علينا ان نصادقه اولا وان نرشوه  .. فاذا ما اتبعنا نحرناه وننصب مكانه ملكا جنيا آخر نغريه بفاتنات العرب رائدات الكليب و ( مطعوجات ) القوام .. فهذا وحده كفيل بان ينحناز الينا .. وعندها لكل حادث حديث .. وتصبحون على شمهورش جديد ..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة