امكانية الحل السياسي في سوريا


الرابط : سياسة واخبار ::
ابراهيم الشيخ : فلسطين المحتله ::
بالرغم من احتدام المعارك في سوريا بين قوى المعارضة وجيش النظام السوري، إلا انه مؤخراً بدأنا بسماع بعض التصريحات والتسريبات الصحفية حول امكانية حل الازمة السورية سياسياً.
كل طرف من الاطراف المتصارعة يحاول تحقيق مكاسب على الارض، في محاولة لحسم الحرب لصالحه، الا ان هذا الهدف لم يتحقق حتى هذه اللحظة، وان اي مكسب على الارض سيكون بمثابة ورقة ضاغطة وقوية في حال تقرر حل الازمة السورية سياسيا، بالرغم من استبعاد هذا الحل في المدى القريب، الا انه يجب عدم استبعاد حصول بعض المفاجئات.
بلا شك ان النظام راهن على الانتصار على المعارضة معتمدا على قوته وتفوقه العسكري  في الميدان، ولم يكن يتوقع بأن تصل الامور الى هذا الحد من تنامي قوة المعارضة وتحقيقها بعض الكاسب على الارض، ومن جهة اخرى راهنت المعارضة على تفكك النظام السريع معتمدة على الدعم السياسي والعسكري الذي تتلقاه من الدول الاقليمية، ولم تكن تتوقع بأن يصمد النظام طوال هذا الوقت.
ولذلك تأتي تصريحات نائب الرئيس السوري فاروق الشرع لتؤكد ان اياً من الطرفين لا يقدر حسم الحرب، مما يعتبر اشارة على امكانية الحل السياسي للأزمة السورية، وان تصريحات الشرع بأن الأسد يرغب بحسم الامور عسكريا قبل اجراء اي حوار وحل سياسي، انما هو للتأكيد بأن النظام ما زال قويا وما زال مصرا على القتال حتى النهاية، ولكن الاعتراف بعدم الحسم يعطي انطباعا بأن النظام بدأ بالاقتناع بعدم جدوى الحل العسكري، مما سيجبره على البحث عن حل سياسي مع حلفائه الصينيين والروس.
يجب ملاحظة من ان القوى على الارض لا تقدر وقف الاعمال المسلحة، والوصول الى أي حل، دون توافق الدول الكبرى التي اصبحت هي صاحبة القرار اكثر من المعنيين الداخليين في هذه الازمة، فبدون توافق امريكي روسي لا يمكن الكلام عن اي حلول ناجعة، فدول الشرق الاوسط والاطراف المختلفة والمتنازعة فيه كانت ولا زالت وقودا وادوات لتحقيق مصالح الدول الكبيرة.
ان الحديث عن امكانية حل الازمة السورية سياسياً لا يعتبر مستحيلاً في حال توصل القوى الكبرى والدول الاقليمية الى توافق والاتفاق على قاسم مشترك لحل هذه الازمة، ان اقتراب المعارك من دمشق يعتبر انذارا خطيرا للنظام بأن الامور تسير نحو الاسوأ، ولذلك تحاول القوى الخارجية استثمار تقدم المعارضة للضغط على النظام من اجل الموافقة على حلول مختلفة، واهمها تنحي بشار الاسد لتجنيب سوريا المزيد من الدمار والقتل، وما اثارة مسألة الاسلحة الكيماوية إلا شكلاً من اشكال الضغط على النظام من امكانية التدخل الخارجي وإسقاط النظام .
ليس من مصلحة روسيا والولايات المتحدة وايران وتركيا تفكك الدولة السورية، لان هذا الانهيار سيعني انهيار مؤسسات واجهزة الدولة، والذي من الممكن ان يؤدي الى خلق دولة فاشلة مثلما حدث في العراق بعد الغزو الامريكي لهذا البلد.
وما يزيد مخاوف الغرب والوضع تعقيداً هو بروز القوى الاسلامية المتشددة كجبهة النصرة على مسرح الازمة السورية، وهذه الجبهة تشكل منافسا قويا لقوى الاسلام السياسي والقوى الاخرى، وتتمتع هذه الجبهة بشعبية كبيرة بين السوريين، وتعتبر من اكثر الجماعات الاسلامية تنظيما وتدريباً.
واهمية سوريا تكمن في انها تملك حدودا مع العدو الصهيوني الذي يخيفه ايضا تغيير الوضع في هذا البلد ووجود السلاح الكيماوي ومصيره، ولذلك يعمل الغرب مع روسيا والدول الاقليمية على امكانية الوصول الى حلول سياسية تنهي الصراع، وعدم السماح بحدوث  فوضى فى حال سقوط النظام، وهم لا يحبذون سقوط الدولة بمجملها لما له من تبعات على الوضع داخل سوريا وخاصة تنامي الجماعات الاسلامية المتشددة، والتي من الممكن ان تجعل من سوريا قاعدة لها.
ان الحل لا يوجد بين ايدي السوريين، وانما تملكه القوى الخارجية التي عندما تتلاقى مصالحها سيكون الحل سهلا، فهل ستقبل روسيا وايران تنحي الاسد للوصول الى اي حل، وهل ستقبل امريكا الوصول الى حل في حال اصرار روسيا على بقاء بشار الاسد كرئيس لسوريا.
والسؤال الاهم هل الرئيس بشار الاسد واقطاب النظام سيقبلون أي توافق بين القوى الدولية والاقليمية الوصول الى حل في سوريا دون ان يكون هو شخصياً على رأس السلطة، لأن المعارضة لن تقبل بأي شكل من الاشكال التوصل الى اي حل ما دام الرئيس بشار الاسد يحكم سوريا.
——————-
ابراهيم الشيخ
كاتب وصحفي فلسطيني

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة