Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Reddit

لماذا يكره الانكليز الفرنسيين بينما يحبون فرنسا ؟

الرابط : اراء حرة :
د.تارا ابراهيم    – باريس :
الانكليز يكرهون الفرنسيين وهذا مايشعرهم بالأرتياح والأمرليس بالجديد ف(شيشرون )كاتب وخطيب روما المميز في عصر ما قبل الميلاد يصف العلاقة بين هذين الجارين بالدموية بينما يصف شكسبير في مسرحيته “هنري الخامس”الفرنسي ب”الفاسق المفرط”.أما الفرنسيون فيصفون الانكليز بالغطرسة وأكلة لحم الضأن المسلوق بالنعناع وعدم القدرة على الأغواء، فيما يصف الانكليز الفرنسيين بالثرثارين والمغرورين والقذرين والمحتالين والمتقلبين وتفوح منهم رائحة العرق والثوم .
ففي كل عام يزور 11 مليون سائح انكليزي فرنسا وهذا مايعتبر نسبة كبيرة مقارنة بعدد السياح الأجانب محتلين بذلك المرتبة الثانية بعد السياح ألألمان، وفي أغلب الأحيان تكون زيارتهم لفرنسا ليست عابرة وليست لفترة قصيرة بل أكثرهم يجلبون حقائبهم وأمتعتهم للعيش في فرنسا بشكل دائم ويبدأون بأقتناء المنازل وبأحتلال  أجمل مناطق فرنسا من (دوردونيا(  و )لوبيون(  و )لوبيدوسوم) بل أنهم يتجرأون أيضا حتى في الأستثمار في عرائش العنب وصنع النبيذ الذي يعتبر فخر الفرنسيين كونهم مشهورين عالميا بصناعة النبيذ وذلك حسب مايقوله الفرنسين على عكس الانكليز المشهورين بصناعة وشرب البيره.
اذا لماذا كل هذه الكراهية ؟! السبب الأول هو سبب تأريخي يعود الى الحروب المستمرة بين هذين البلدين متمثلة بأول حرب قادها ويليام الفاتح في عام  1066 ليتم تتويجه ملكاً على أنكلترا بعد انتصاره عليهم ومن ثم حرب المئة عام وانتصار الانكليز وأستشهاد جان دارك الذائعة الصيت، تليها حرب الثلاثين سنة ومن ثم حرب السبع سنوات والمعارك النابليونية في العصر الحديث وعندما ألتجأ الجنرال شارل ديغول الى أنكلترا وأتخذها منفى له لينطلق منها في المقاومة ضد المحتلين لبلده وفي نفس الوقت كان يرفض بأستمرار رؤية  اولقاء الأنكليزوهو في عقر دارهم !! ألف عام تتوالى والمعارك والحروب بينهم بين كر وفر يفوز فيه الانكليز في 23 حربا وخسروا في 11 منها.
ومن ثم تأتي التخندق المذهبي الكاثوليكية ضد الأنكليكانية والاسباب الأخرى التي تدعوهم الى الكره والحقد الدفين هي اللغة اللاتينية ضد الساكسونية والنظام الليبيرالي ضد النظام الملكي، والأغرب من ذلك أن الانكليز تعرفوا على الفرنسيين عن قرب أثناء الحرب العالمية الثانيه والتي حرر فيها الأنكليز فرنسا من الأحتلال الألماني، ليعودو الى ديارهم بعد الحرب مع قصص عن فرنسا حول القمل والجرذان وبيوت لاتحتوي على حمامات، ففي الوقت الذي كانت فيه بريطانيا دولة متقدمة وعصرية كانت فرنسا دولة ريفية.
النقطة الأخرى هي أن المجتمع الأنكليزي أكثر مدنية وأكثر تنظيما بل وأكثر أحتراما للشؤون العامة بعكس الفرنسيين، أما مايتعلق بروح الفكاهة، فالأنكليز مشهورون بروح الفكاهة الساخرة التي لايفهمها الفرنسيون وبوجهة نظر الانكليز فالفرنسيون يتميزون بالثرثرة ويتكلمون فقط من أجل الكلام ولهذا فهم ينزعجون من مغزى النكتة  التي يطلقها الفرنسيون عليهم أيضاً وهي ”  لماذا أنزل الله الكثير من المطر على الانكليز” ؟ وذلك لأعطائهم موضوعا للثرثرة.
أسباب أخرى تعود الى هذا الحقد وفي مقدمتها أن فرنسا هي بلد الموضة وأن النساء والرجال هم أكثر اناقة مقارنة بالأنكليز الذين يتميزون برداءة الذوق في ملابسهم، والأهم من ذلك أن النساء الانكليزيات يشعرن بالنقص تجاه الفرنسيات التي تعتبرن من أنحف نساء أوربا الغربية عكس النساء الانكليزيات التي تعتبرن من أكثرهن بدانة على الرغم من أن الفرنسيات يأكلن بشراهه الحلويات والشوكولاطة الفرنسية بالكريمة الدسمة وبأستمرار.
السبب الأهم من كل هذه الأسباب هي الكره المتبادل، فالأنكليزي يعرف جيدا أن الفرنسي يمقته بشده  وأن هذا المقت يبذر ويزرع في نفسية الفرنسي منذ نعومة أظفاره لدرجة أنه يتكلم الانكليزية برداءة على الرغم من دراستها في المدرسة ناهيك عن الغرور الذي يتميز به الفرنسي والذي يتمثل بالديك)رمز فرنسا العالمي ( ذالك أن الديك يتحكم بقن الدجاج وهو أول من يصيح في الصباح دليلا على ان فرنسا لها الكلمه الاولى. كره الانكليز يزداد عند معرفة أن هنالك مرض يسمى باريس والذي يصيب الكثير من السياح ويصابون به أيضاً عندما يتعرضون الى الاستهزاء في المطاعم الباريسية من قبل الندل كونهم لايجيدون اللغه الفرنسية.
اذا لماذا يكره الانكليزالفرنسيين ويحبون فرنسا التي يتوافدون الى زيارتها كثيرا حتى أن في بعض المناطق الفرنسية يتصافح الانكليز وهم في سياراتهم عندما يصادف بعضهم البعض،هو دليل على كثرة عددهم وكذلك على أتخاذهم فرنسا محطة للأقامة فيها، فلماذا هذا الحب العميق ؟ فالأحصاءات تثبت أن 51% من الانكليز يعشقون الطبخ الفرنسي الشهير مع أنهم يعتبرون سكب الخل على الطماطم جريمة لاتغتفر والتي يمارسها الفرنسيون، و 32% منهم يحبون النبيذ الفرنسي و 12% منهم يعشقون المتاحف الفرنسية المتنوعة والتي لاتحصى.أما السبب الحقيقي الذي تعود اليه الاقامة في فرنسا هي ألأرياف الفرنسية فالانكليز غالبا ما يتخذونها سكنا بسبب جمال الطبيعة لأن الريف الفرنسي مازال يحافظ على روحيته، على عكس الأرياف الانكليزية التي باتت تتأكل وتتقلص  شيئا فشيئا بسبب التغيرات التي تطرأ عليها وتفقدها الجمال والروعه..

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة