باخ ، كانت ، وبودلير

الرابط : فن وثقافة :
د. أسماء غريب :
بالأمس على مائدة ملكية في قصر “لودفيغ الثاني”
أتى إلى لقائي ثلاث أحبة لي في العشق وفي خرقته الكونية
أعني “سبستيان باخ” و”إيمانويل كانط” و”شارل بودلير”.
سألتُ الأول عن العلاقة بين الموسيقى والرياضيات
والثاني عن العلاقة بين الله والعقل المحض والسعادة
والثالث عن علاقة كل هذا بالشعر
فقام “شارل” وسقاني من كأسه حرفا لاشيء فيه سوى القلب
وقام “إيمانويل” وأعطاني صحنا لاشيء فيه سوى نسغ العقل
لكن حينما قام “سيبستيان” عزف لي مقطوعة رقص لها قلبي وعقلي
فوقفت وصفّقت له بحرارة وقلت:
كل شيء في الموسيقى يا “باخ ”
إذ فيها صمت لاصيحة فيه ولارنين
وحزن هزار شق بيضة الكون
وخرج كي يرى وجه معشوقه الأكبر
وكي يشرب من كأس جماله
ويسكر من عطر بهائه
هي هكذا الموسيقى يا أحبتي
أنشودة فرح أخضر يغنيها العقل الأول والقليْب
كلما حطّا فوق أغصان شجرة الحبيب.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة