لم اجد شجرا لاكتب فوق ظل الريح

الرابط : الشعر :
منير النمر – الرياض
2012-10-03
لم أجد شجرا لأكتبَ فوق ظل الريحِ، أسماً يذكرني
بهمس العطر في رئة الضحيهْ.
لم أجد قمراً يطوف على سلامِ الوقتِ، أو شفةً حزينهْ.
لم أجد إلا “كَ” يا وطناً تُمزقه القصيدة والرصاصُ الحيُّ، وجهَ مدينةٍ تعبى من الأنات.. من وجع الرحيلْ.
فكنِ الضحية ساعة الميلاد وارتشف الحياة.
وكنِ الشهادة…، ما تشاءَ الريحُ من ألمٍ.. وجِدْ شجراً؛ لنكتبَ فيه أسماءً
تعانق وجهكَ الذهبيِّ، أنهاراً تفتتُ كل أصنامِ الرخامْ.
وجدِ المثاليَّ المسجى فوق تربته الشهيدُ
وجِدْ لنا شيئاً يجفف ملحَ أدمعنا..
جِدْ لنا ما ليس فيناً، وامتطي أيها الوطن المعذب صهوة الكلماتِ والشجعانِ
ما زلنا على قلق نعد الريحَ والأسماءَ…
ما زلنا على قيد الحكايهْ.
جِدْ لنا شجراً لرسمِ الريح، أو مطراً تساقط مثل حلمِ الأنبياءْ.
عيناكَ حقلٌ والبحار مسابحٌ، فكنِ الحياةَ، ترابها، كنْ ما نشاء لنا.
لم أجد شجراً لأكتبَ فوق أحلام الربى أسماً يذكرني
بهمس العطر في رئة الضحيهْ.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة