في مطلع الحب

 

الرابط : الشعر
شعر : محمد عرار
أفرشُ لمحياكِ قصيدة حبٍ عذرية،
مطلعها الشمس في صفرها لُهب وردية
مغربها شفاهك .
أدونُ فيها يا حبيبتي
إحساس الطفولة
في أوراق الشعر الذابلة
كغصن الصفصاف ِ النائح
على ضوء القمر.
في مطلع الحب
بدأنا نغزل من الحنين
تفاصيل الحكاية،
بدأنا رحلة العشق المثيرة|
رحلة الصيف لأحضان الشتاء
والمطر المنهمر يعلن الزخات
يعلنُ ولادةَ الأرجوان
في دربنا الأخضر.
في مطلع القصيدة العرارية
درتُ من حولك كذكر اليمام
الأبيض…
مغازلاً اياكِ يا جميلتي،
أحملُ بمنقاري المعقوف غصن
السلام|
فأنتِ يا عشيقتي الأبدية
سلمى من بدر السلام.
غرد يا حنين من روحي
أبجدية الحب الشعرية
تدقها في هذه الليلة… لحبيبتي الفلسطينية
أغنية من عمقِ الشجن والأزيز..
غني يا طائر السلام|
غناؤك من وتر الكمان
الحزين فرحاً يسليني
يا طائري يسليني.
في مطلع الحب يا سلمى
غنى البلسمُ لنا أغاني
السمر العذرية،
وأنشد كناي يئن
مثل اليمام عشقاً ورنين
أنشد من عبق عطركِ
شذى يؤرق الملتاعين
فالعزف في تقاسيم الحب
موهبة  أيامنا الجميلة،
وموهبتي في وصفك
تسطرها اليوم قصيدتي
الغيرُ عادية،
فملامحُ تكوينها مثلك
يا قمري غير عادية…
وتراب الضاد الأخضر
ينتفض حبا من أجلك
يا عمري ، يا وردتي القرمزية|
أتذكري حينما مشينا
سويةً في دربنا  معا
يا حبيبتي معاً
في شوارع القصيدةِ
الندية..
ونكهة ُ القهوةِ
ترميني منفيا
ومنفيا
على بساط قدميك
كالقتيل منسيا
أتذكرين عمرنا الذي
مضى منا
ومضت أيام فيها بكى
الأرجوان بكاء الجرح
والوهن|
قصيدتي العارية من الحياء،
ولغتي المترنمة كالمها ساعة الدلال…
تتراقص الكلماتُ في قصيدتي الشعرية
تتناثر من المخبآت الخفية،
تنبثقُ كالياقوتِ المشرق بالنور،
ترحبُ يا حبيبتي بملتقاكِ.
—————————–
شعر:محمد عرار- العرار

 

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

أترك تعليق أو مشاركة