Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Share On Reddit

المليارات العربية خارج حدود الوطن العربي

الرابط : اراء حرة :
كتب : يعقوب شيحا – واشنطن :
توقفت طويلا مذهولا أمام تقرير عن أثرياء الأمة العربية، بل عن سبعة منهم فقط ممن اتخذوا من سويسرا وطنا لهم، يقول التقرير، إن ثروة هؤلاء السبعة فقط تتراوح ما بين 14 و18 مليار دولار، ثم بحسب تقارير أخرى تقول بأنه يمكن أن تقفز إلى ما بين (28 و6.33 مليارات فرنك) إذا ما أضيفت إليها ثروة الملياردير السعودي سليمان العليان التي تم تسجيلها منذ سبعة أعوام وتم حجب إعلامها للعام الثالث على التوالي .
بعد ذلك وفي عام 2005 خرج محمد الفايد وما كان يملكه ما بين مليار و 5.1 مليارات دولار بعد أن اختار إمارة موناكو بديلا عن سويسرا، فيما دخلت عائلة (عجه) السورية التي تملك ما بين (0.1 و 5.1 مليارات دولار). تقول مجلة بيلان المالية السويسرية التي أخذت على عاتقها إحصاء ثروات الأغنياء في وطننا العربي فكانت كالتالي : محمد الخريجي (2 مليار فرنك). عبدالعزيز السليمان (4 مليارات فرنك) عائلة فؤاد سعيد (7 مليارات) عائلة معوض (5.1 مليارات فرنك) عائلة عجة (5.1 مليارات فرنك)، بهاء الحريري (4-5 مليارات فرنك).
وتركز عائلة الخريجي نشاطها في مجال الإتصالات والمصارف والإستثمارات المالية والسياحة الدولية وقطاع الفندقة، حيث يساهم في عدة فنادق، منها ماريوت، كذلك كانت هناك استفادة من ازدهار قطاع العقارات.
ويقيم عبد العزيز آل سلمان (78) عاما في جنيف منذ أكثر من (20) عاما، وينشط في مجال البناء والنقل والطاقة والفندقة، وهو من أوائل العرب الذين دخلوا مجال الفندقة في سويسرا منذ عام (1961) .
وتعتبر الأوساط الاقتصادية السويسرية هشام أمين النشرتي (80) عاما الذي ينحدر من عائلة مصرية عريقة من بين رجال الأعمال العرب الذي يصعدون عالم المال بسرعة .
وأما بهاء الحريري فقد بدأ (46) عاما والذي يتمتع بالجنسيتين السعودية واللبنانية نشاطاته التجارية في ميدان تجارة الأعمال مع والده المرحوم رفيق الحريري في السعودية ويرأس الآن بهاء الحريري في جنيف مؤسسة لتقديم خدمات الاستشارة للمؤسسات في مجال المال والاستثمار، ويقيم في جنيف في فيلا اشتراها قبل 12 عاما بقيمة 17 مليون فرنك.
في حين سجلت عائلة معوض التي تستثمر في مجال الألماس والمجوهرات تقدما فور إقامتها في جنيف قبل ثمانية أعوام، إذ تؤكد أوساط رجال الأعمال أن هذه العائلة اللبنانية وعميدها روبرت معوض تملك 12 ماسة من أكبر 20 ماسة في العالم، و 35 مخزنا لبيع المجوهرات، وقد بنت عائلة معوض ثروتها من الماس وبيع الساعات الثمينة، وتجارة العقارات، غير أن الجيل الجديد للعائلة (آلان، وفرد، وباسكال، أبناء روبرت معوض) بدأوا في الإتجاه نحو الاستثمار في الفندقة.
واكتفي بهذا القدر من المليارات العربية الهاربة من الوطن العربي، وأعود لأجدد أسماء ملوك وأمراء وشيوخ الخليج النفطيين، إضافة إلى ما تم تهريبه من مصر باسماء محمد حسني مبارك وزوجته سوزان وأولادهما جمال وعلاء بعد أن تتكشف الأمور تماما.

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة