“غضب الثكالى” شعر : بكر السباتين

الشعر …..
شعر : بكر السباتين – الاردن \ فلسطين …
تُغَرِّدُ لي مواسيةً
عصفورةُ الوعدِ المُهَتَّكُ عِرضُها..
قد أقبلت ثكلى تُنَتِّفُ ريشَها وَصَباً..
عشُّ اليتامى داهَمَتْ حُرُماِتِه
الأوابدُ والجوارحُ والأرجافُ..
والخوفُ والمرياعُ إن طغيا
وأباحَ كلٌّ منهما لِمَنِ انتهك الحرماتِ..
عشٌ تداهمهُ الرياحُ
إذْ خوى من بيضةِ الحظِّ المنيرِ
وأختفى في عمْقِهِ التغريدُ..
إلا صدى أشباحِ من
باتوا وقوداً للغضب الجموح..
فتغورُ في جوفِ الغناءِ أنهارُ
سَخَتْ بها مَدامِعُهم ومآلهم سَّقَرْ..
تُغرِّدُ في كَمَدٍ فلا تَرضى
بغير ما يُغيظُ سارقَ الأقمار..
في النائباتِ لعلها
تَرُدُّ الوَجْدَ للمحرومِ
كأنها أمٌّ رؤوم..
وتحرضُ السَهُوكَ مِنَ الرياحِ
هذي الصدورُِ توغِرُها..
وتملؤها ضياءَ
عسى غضبُ الثكالى
إن ظَفِرْنَ بظالمٍ يسعى
لوأدِ أجِنَّةِ الحقِّ
بباطن الأرحام،
يُحَرِّرُ الكلماتِ..

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة