آهِ يَا حُبِّي وَيَا رُوحِي أَنَا – شعر محسن عبد المعطي عبد ربه

الشعر ….
شعر : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
يَا رَبِيعاً حُسْنُهُ يَسْبِي الْقُلُوبْ = يَا رَبِيعاً مُفْرِحاً كُلَّ حَبِيبْ
يَا رَبِيعاً قَدْ أَتَانِي عِطْرُهُ = يَحْمِلُ الْبَسْمَةَ لِلْحِبِّ الْقَرِيبْ
قَدْ سَأَلْتِ الْآنَ عَنِّي وَرْدَتِي = فَتَفَاءَلْتُ مَعَ الْقَلْبِ الْمُجِيبْ
وَابْتَدَتْ خَيْرُ فُصُولٍ بَيْنَنَا = وَجَفَانَا الْمُرُّ مِنْ {فُكْسٍ} وَذِيبْ
كَانَ قَلْبِي فِي عَنَاءٍ بَاهِتٍ = وَهَبَطْتِ الْآنَ يَا أَحْلَى طَبِيبْ
قُدْتِ قَلْبِي نَحْوَ آفَاقِ الْعُلَا = وَأَخَذْتِ الْعَقْلَ فِي شُغْلٍ لَبِيبْ
آهِ يَا حُبِّي وَيَا رُوحِي أَنَا = آهِ يَا حُبِّي مِنَ الشَّوْقِ الْعَجِيبْ
اmohsinabdrab[email protected]

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة