كـورونا..تجارة الحياة والموت – بقلم : د . أحمد الخميسي

آراء حرة …..
د. أحمد الخميسي – مصر ….
الطبيعي أنك إذا رأيت شخصا وقد أغمى عليه في الشارع أنك تهرول لاسعافه، ولست وحدك، فسوف يجري ربما أسرع منك شخص آخر لسرقة محفظة الانسان سيء الحظ ! هذا ما تقوم به الدول الكبرى التي تنتج شركاتها لقاحات ضد كورونا ولا ترى في أكثر من مليار انسان فقير بحاجة إلى الوقاية سوى فرصة لتنظيف الجيوب. وبمبدأ الربح الذي تدين به الرأسمالية أصبح الموت والحياة تجارة مربحة، وتحول الدواء والعلاج من حق أساسي إلى استثمار حتى بلغت قيمة ايرادات صناعات الأدوية أكثر من تريليون دولار. وحسب تقرير لمنظمة” أوكسفام ” فإن بعض الشركات حددت سعر الصمام الواحد من صمامات أجهزة التنفس لمصابي كورونا بأحد عشر ألف دولار! وفي ظل الخوف من الوباء يتطلع ملايين الفقراء إلى اللقاح بأمل، لكن الدول الكبري التي تنتج اللقاحات تسد كل طاقة نور، ويتأكد ذلك بعد اعلان” التحالف العالمي للقاحات والتحصين”(غافي) عن أن نسبة ثابتة من اللقاح سوف تخصص لسكان الدول الغنية، وفيما بعد سيتم توزيع نسبة أقل من اللقاح على شعوب البلدان الفقيرة! وبينما تجاوز عدد الاصابات بكورونا في العالم مئة مليون نسمة، فإن الدول الفقيرة ممنوعة من تصنيع تلك اللقاحات في بلدانها لتوفرها بسعر أرخص لمواطنيها، وذلك لأن اتفاقية 1994 لحماية الحقوق الفكرية حسبت أن هذا الانتاج من الأدوية، أي اللقاح، ملكية فكرية محمية، مما يجعل انتاج اللقاح حكرا على شركات الدول الكبرى صاحبة براءة الاختراع: لقاح “”ريمسيفير” في أمريكا، ولقاح “استرازينيكا” البريطاني، والروسي ” سبوتنيك – 7″، ثم الصيني ” سينوفارم” والألماني ” كيوفارج”. وخلال السباق المحموم لانتاج لقاح فعال حذرت وزارة الصحة العالمية من اكتناز اللقاح على أساس قومي، منوهة بخطورة اتساع الهوة الدوائية بين الفقراء والأغنياء. لكن الدواء والعلاج الذي يعد حقا أساسيا لكل انسان على الأرض تحول في ظل مبدأ الربحية إلى استثمار مربح على حساب موت الاخرين، واشتعلت ليس الرغبة في اسعاف المريض لكن الرغبة في سرقة محفظته، حتى أن الخبراء قدروا منذ عامين قيمة سوق صناعة اللقاحات بحوالي 45 مليار دولار تحت هيمنة أربع شركات كبرى. وهكذا يجد ملايين البشر أنفسهم تحت رحمة قانون الربح الرأسمالي الذي يشوه كل القيم الانسانية، ولا يرى في البشر سوى محفظة ومادة للاستغلال بدعوى” السوق الحرة”، و”حرية رأس المال”، وبسبب اطلاق الملكية الخاصة من دون قيود يعيش الملايين تحت خط الفقر بدخل سنوي لا يتجاوز ثلاثمئة وخمسين دولار بينما ينعم شخص واحد مثل ” جيف بيزوس” بمئة وثلاثين مليار دولار! تعبد الرأسمالية حرية رأس المال وتقدسها، لكنها خارج حرية الدولار لا تعترف بأي حريات أخرى حتى حرية الشعوب في تقرير مصيرها، ويثبت ذلك تاريخ الغزو الاستعماري الطويل والمخزي لبلدان آسيا وأفريقيا. والآن فقط أخذ البعض يحدثنا عن ” الفشل الأخلاقي ” للدول الرأسمالية الكبرى، كأن ذلك الفشل لم يظهر ساطعا من قبل في الحرب الأمريكية الاجرامية على العراق وتدميره وتدمير ليبيا وسوريا وغيرها. الرأسمالية لم تفشل أخلاقيا الآن فقط في ظل كورونا، لكن قبل ذلك بزمن طويل منذ أن حرصت على خفض الإنفاق الحكومي في مجال البحث العلمي والطب الوقائي ومضاعفة الانفاق على التسليح والجوانب العسكرية. يحتاج العالم إلى صحوة ضمير لكي يدرك مجددا كل ما هو بديهي وإنساني، لكي يعي ويعترف مرة وللأبد بأن الدواء حق لكل مواطن، ولا تجوز فيه تجارة ولا أرباح، وأن الدولة كل دولة ملزمة بالاهتمام بقطاع الصحة وعدم الانجراف إلى خصخصة الرعاية الطبية، وأن حرية رأس المال تنتهي عند الخط الذي تبدأ فيه حقوق البشر الأساسية وفي مقدمتها حق الحياة، وأن الحفاظ على البيئة – لتجنب المزيد من الفيروسات- مهمة أساسية مطروحة على كافة الشعوب والدول. أصبحت البشرية بحاجة إلى ميثاق جديد، وطريق جديد، بحيث لا يصبح المرض فرصة لسرقة المحفظة.

***
د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة