تأثير الخرافة على مستقبل الانسان العربي بقلم صالح العجمي

آراء حرة …..
بقلم : صالح العجمي – اليمن ..
كشفت لنا الحروب تأثير الطائفية والقبلية والمناطقية على المثقف العربي والمهندس والطبيب والمعلم وكل من يحمل شهادة جامعية ويعتبر من الكوادر المعتبرة لخدمة المجتمع ارضا وانسانا
والسبب اغراق المناهج بالتناقضات العقائدية في مراحل التعليم المبكر في المدارس الحكومية و المراكز الصيفية والمعاهد العلمية ودورالأسرة القمعي في الضغط على الطفل ومايشاهده الطفل من اختلاف في المدرسة وسلوك اسرته يثير لديه كثير من التساؤلات ولا يقدر ان يعبر عن نفسه في جو اسرة لا تمنحه الاستقلال الذاتي وتضييق على حريته فيرى ان الطاعة اهم من الاستقلال والتفكير وان ما يتعلمه في المدرسة عكس ما تؤمن به اسرته
التعليم المتناقض وقمع الاسرة دمر شخصية الانسان العربي بشكل دائم وسلب منهم الثقة في النفس وتشغيل عقولهم ومهارات التفكير واعدهم كضحية افكار التطرف والارهاب ويثبت ذلك مواقفهم الحية الان واصطفافهم خلف اوهام وخرافات الخلافة والامامة وخضوعهم لسلطة المشائخ
و المدرس العربي تحت وطأة التاثيرات والتناقضات المذكورة يعيد انتاجها وزرعها في عقول الاجيال القادمة كيف نثق في معلم يربي ابناءنا في المدارس عقلة مشحون بخلافات وصراعات الماضي يقف امام الطلاب ويدعوهم لخوض معارك قبل الف سنه ويوصف لهم ملامح الشهداء في تلك المعارك وينتزع الدموع من عيونهم يعودون الى بيوتهم وكأنهم عائدون من معركة احد و عين جالوت وحطين وتبدأ الاصطفافات من الطفولة والخلاف من الصفوف الاولى في المدرسة والكراهية تفسد وحدة المجتمع الروحية والثقافية
وغالبا ما تحصل القطيعة وتنمو الكراهية بين زملاء المدرسة نتيجة الافكار المدمرة التي لوثت عقولهم والعقائد الزائفة التي رسخت في ارواحهم كنوع من الايمان بالله وروح العقيدة الاسلامية
ها نحن ندفع الثمن الان ثمن التعليم الخاطيء والمذهبي وثمن اغتيال الدولة المدنية من مجلس شؤؤن القبائل كلنا ندفع الثمن واصبحنا دول فاشلة يتصدق علينا العالم بالخبز والماء
المهندس اليوم والطبيب والمعلم والصحفي والمحامي والمحاسب والطيار ادوات زعماء الخرافات من يدجنون الناس بكتب من الماضي لا يمكن تطبيقها في الواقع لاتكسبنا المهارات في عملنا لا تخدمنا في ادارة القطاع الخاص الشركات في الطب في في القطاع العام المحاكم وادارة الدولة
وانما هي مخزون ثقافي معقد يعيدصياغتها الاعلامي خريج المدراس المفخخة ويحشد الناس الى المعارك والصراعات كدرع يحمي من يحكم من يهمش الشعب ويفتح السجون والمقابر من يضع بينه وبين الشعب اسواط الجلد وفوهات البنادق
ان الفكر المتطرف والتعليم المتناقض اوصلنا الى التمزق الشامل ومصادر ومنابع الفكر المتطرف معروفة دوليا واثارها التدميرية وصلت كل مكان في العالم وتعاني منها الانسانية وقد حان الاوان لكشفها وتجفيف منابعها وحماية الاجيا ل القادمة منها اذا اراد الانسان العربي ان يتحرر من الرجعية ويتقدم نحو الحداثة والتعايش مع الشعوب

أترك تعليق أو مشاركة

من الأرشيف

جديد صوت العروبة

أترك تعليق أو مشاركة